الشريط الاقتصادي
الرئيسية / اقتصاد زراعي / قرنقلة: “صنع وزرع في سورية” نجح في إيجاد قنوات تواصل بين المنتجين الزراعيين وشركات الفرز والمستوردين

قرنقلة: “صنع وزرع في سورية” نجح في إيجاد قنوات تواصل بين المنتجين الزراعيين وشركات الفرز والمستوردين

سينسيريا- جلنار العلي


نظراً للنجاح اللافت الذي يحققه “صنع وزرع في سورية”, ولأنه أثار إعجاب الكثير من الجهات والشخصيات التي قامت بزيارته بعد أن رأوا التنظيم والعرض للمنتجات, أشار عبد الرحمن قرنفلة المستشار الفني في اتحاد غرف الزراعة في تصريح خاص ل”سينسيريا”, أن إقامة معرض “صنع وزرع في سورية” يعد مبادرة اقتصادية ذات معان ودلالات متعددة, تهدف إلى تعميق وتوسيع دائرة التعريف بالمنتجات الزراعية السورية ومنتجات الصناعات الزراعية السورية أيضاً, لافتاً إلى النجاح الذي حققه منظمو المعرض في توظيف الفكرة بشكل جيد, حيث تضمنت المعروضات تنوعاً جيداً يجّسد غنى المنتجات الزراعية السورية وجودتها المتميزة, مضيفاً: كما حقق المعرض نجاحاً لافتاً في التركيز على الحمضيات السورية وما تتميز به من خلو من الأثر المتبقي للمبيدات, نظراً لاعتماد مبدأ المكافحة الحيوية في القضاء على الإصابات التي تتعرض لها ثمار الحمضيات.
ومن جانب آخر أشار قرنفلة إلى تفوق المعرض بإيصال رسالة إلى كل العالم تؤكد تعافي سوريا من آثار الإرهاب واستمرارها بأداء دورها الريادي في إمداد الأقطار العربية الشقيقة والدول الصديقة بمنتجاتها الغذائية والزراعية المتعددة, مشيداً بنجاح المعرض في خلق قنوات تواصل بين المنتجين الزراعيين السوريين, وشركات فرز وتوضيب المنتجات الزراعية والمستوردين من عدد من الدول, منوّهاً بالدور التنسيقي المميز الذي يقوم به اتحاد المصدرين السوري ممثلاً برئيس لجنة القطاع الزراعي إياد محمد الذي كان متواجداً طيلة فترة المعرض بهدف المتابعة والإشراف وتقديم كافة التسهيلات للمشاركين بالمعرض.
و في ذات الاتجاه أكد قرنفلة على أهمية توسيع هذه المبادرة وتنفيذها في أكثر من محافظة ودعوة رجال أعمال ومستوردين من عدة دول لزيارتها وطباعة منشورات بعدة لغات, تتضمن تعريفاً بالمنتجات الزراعية السورية ,مقترحاً أن تصبح هذه التظاهرات الترويجية تقليداً سنوياً وموسمياً دائماً.

اقرأ أيضا

بعد وصول الرسائل الخمس إلى مقاصدها . “زُرِع في سورية” على بوابة الأمل ينتظر الإجابات الداعمة

سينسيريا – علي محمود جديد