الرئيسية / اقتصادوفوبيا / اجتماعات عن بعد سابقة… هل تعمم.. ؟!!

اجتماعات عن بعد سابقة… هل تعمم.. ؟!!

سينسيريا- فلاح أسعد

 

يبدو ان مبدأ ” الحاجة ام الاختراع ” اصبح يطبق في ضوء انتشار وباء كورونا في عدد من دول العالم حيث بات عدد كبير من الهيئات و الشركات في العالم تتجه الى تسيير العمل من المكاتب و المنازل.

لذلك فقد بدأت تتزايد فكرة تنفيذ الأعمال عن بعد، ومن المنزل تحديداً، خاصة مع المخاوف من انتشار الفيروس كورونا والدعوات للبقاء في المنازل.

صحيح ان الاعمال الإنتاجية والخدمية تحتاج الى التواجد في ارض المعمل او الشركة لكن بالمقابل هناك عدد كبير من الوظائف يمكن إنجازها دون الحاجة الى تواجد الموظف في المكان المقصود اعتمادا على وسائل التواصل الاجتماعي وتقنيات IT.

ونذكر على سبيل المثال الترويج الاعلامي و التعليم بكل أنواعه، فضلا عن عقد المؤتمرات والندوات و الاجتماعات ، الامر الذي يحقق وفرا كبيرا في المجتمعات وبذات الوقت ينعكس ايجابا على اقتصاداتها .

ما دفعنا الى هذه الفكرة خبر لوزارة الادارة المحلية بعنوان ( المهندس حسين مخلوف يجتمع مع المحافظين خلال هذا الاسبوع الكترونيا ).

تصوروا كم هو حجم الوفر في المال والوقت الذي تحقق من هذا الاجتماع ، وكذلك الوفر في الكهرباء، أو البنزين، أو التعويضات والنفقات المختلفة من اقامة واطعام فضلا عن المساهمة ولو جزئيا بالحفاظ على البيئة . فهل يمكن ان تعمم هكذا تجربة ونوفر على بلدنا الكثير.؟؟

اقرأ أيضا

اقتصاد أمريكي

١٤٠ ألف وظيفة خسرها الاقتصاد الأمريكي في كانون الأول بسبب كورونا 

خسر الاقتصاد الأمريكي 140 ألف وظيفة في كانون الأول الماضي بسبب الارتفاع في عدد الإصابات ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish