الشريط الاقتصادي
الرئيسية / مصارف و مال / “سورية الإسلامي” والأمانة السورية للتنمية يحتفلان بختام مبادرة “أنت الحياة” لتمكين المرأة

“سورية الإسلامي” والأمانة السورية للتنمية يحتفلان بختام مبادرة “أنت الحياة” لتمكين المرأة

سينسيريا-خاص

 

أقام بنك سورية الدولي الإسلامي بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية حفلاً بختام مبادرة “أنت الحياة”، يوم الأربعاء 18 كانون الأول 2019 في مبنى منارة برزة المجتمعية إحدى منارات الأمانة السورية للتنمية.
وكان قد أطلق بنك سورية الدولي الإسلامي بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية مبادرة “أنت الحياة”، بتاريخ 25 آذار 2019 لدعم وتأهيل المرأة المعيلة لأسرتها وتمكينها مهنياً من خلال ورشات عمل عملية في عدة اختصاصات (خياطة متقدم، صناعة الصابون، كروشيه، حلاقة نسائية، شك النول، إدارة مشاريع صغيرة) ضمن منارة برزة المجتمعية واستمرت المبادرة على مدار 45 يوماً في قاعات مجهزة بجميع الوسائل التعليمية المطلوبة اكتسب من خلالها المشاركات المهارات اللازمة للعمل.

قدم بنك سورية الدولي الإسلامي خلال الحفل 12 حقيبة مجهزة بالمعدات اللازمة للعمل وذلك للمتدربات المتميزات في مختلف الاختصاصات لمساعدتهم على مباشرة أعمالهم بشكل مناسب كما تم توزيع شهادات تدريب مهني على المشاركات، وتم افتتاح معرض المنتجات الخاص بمخرجات الورشات التدريبية والذي يأتي نتاجاً لأعمال المشاركات في الورشات بمنارة برزة.

وفي كلمة لبشار الست الرئيس التنفيذي للبنك أكد على أن “التنمية الاجتماعية من أولويات بنك سورية الدولي الإسلامي، ويولي البنك اهتماماً كبيراً بخصوص مسؤولياته الاجتماعية تجاه أبناء المجتمع السوري في مختلف المجالات، لأن هذه التنمية تنعكس إيجاباً على مختلف مكونات المجتمع السوري وعلى البنك أيضاً كونه جزء من هذا المجتمع”.
وأضاف الست: “نحن نجل ونقدر المرأة المعيلة لأسرتها لأنها تقوم بدور الأم والأب لتأمين حياة كريمة لأبنائها ومن واجبنا أن نقدم لها الدعم في مجال عملها ولن نتوقف عند هذه المبادرة وسيكون هناك مستقبلاً مبادرات أخرى تعنى بالمرأة بهدف تمكينها من أجل أن تساهم في بناء مجتمع هي جزء أساسي منه”.
من جهته أكد ابراهيم الريس مُدير عمليات الأمانة السورية للتنمية لمحافظتي دمشق وريفها ” نحن نؤمن ببناء مجتمع مستقل ومستدام ويتمتع بالاكتفاء الذاتي من خلال استثمار طاقاته الكامنة التي تجعله قادر على تطوير نفسه لذا نلتزم بمساعدته على شق طريقه وذلك عبر دفع الأفراد لتحسين أوضاعهم ورفع قدرتهم على التغيير من خلال خلق الفرص المناسبة التي تتيح لنا العمل مع كل فرد عقد العزم على تغيير حياته للأفضل، كما نحافظ على تواصلنا المباشر مع المجتمعات لنضمن أن الفائدة تعم على الجميع
لذا تقوم الأمانة السورية للتنمية على تدريب الأفراد وتمويلهم لخلق فرص جديدة وتوسيع أفاقهم الاقتصادية من خلال الحصول على مصادر رزق مستدامة ليكونوا فاعلين في مجتمعاتهم .
وأضاف الريس: “الأمانة السورية للتنمية على استعداد دائم على العمل مع الشركاء لتنفيذ هكذا مبادرات تدعم المجتمعات وتحقق التنمية المستدامة لهم لتحقيق أثر إيجابي على الأفراد ليكونوا أشخاص فاعلين في مجتمعاتهم”.

الأمانة السورية للتنمية، مؤسسة تنموية ميدانية رائدة في مجال التغيير الاجتماعي في سورية، تعمل يداً بيد مع الأفراد والمجتمعات المحلية لمواجهة تحديات التنمية بحلول مستدامة. وخلال ثمانية عشر عاماً من الخبرة في مجال تنمية المجتمع ركزت الأمانة السورية للتنمية كل طاقاتها في خمسة ركائز أساسية تضمن تشجيع ودعم المشاريع الاقتصادية المعتمدة على الذات، وتعزيز وتطوير المهارات والطاقات الكامنة لدى الأفراد والمجتمعات، وبناء مجتمعات حية وقوية، وتقديم مفاتيح أساسية لمجابهة تحديات الحياة وتغيراتها وذلك لتحقيق هدفها الأول وهو حماية الهوية الثقافية السورية النابضة بالحياة.

اقرأ أيضا

“المركزي” : لن نتوانى عن اتخاذ أي إجراء بحق أي متلاعب بالليرة سورية سواء من المؤسسات أو الشركات أو الأفراد.

دمشق – سينسيريا  

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish