الرئيسية / اقتصادوفوبيا / “زواهد” ..بوابة سورية لدخول إنتاج الأرز ..فهل استعدت لذلك جيداً ..؟!

“زواهد” ..بوابة سورية لدخول إنتاج الأرز ..فهل استعدت لذلك جيداً ..؟!

سينسيريا – علي محمود جديد

 

زاهد 1 زاهد 2 – زاهد 3 – زاهد 4 / هل تعرفون ما هي هذه ( الزواهد ) الأربعة ..؟ إنها أسماء أصناف الأرز السوري، الذي سيُزرع في أرضنا المباركة، نعم .. وقد تصير سورية بالفعل واحدةً من الدول المنتجة للأرز أيضاً، إلى جانب كل ما تنتجه من مواسم الخير، قمحاً وقطناً وخضاراً وفواكه .. حمضيات وتفاح وزيتون .. وعنب .. والكثير كما تعلمون.
فقد نجحت كوادر البحوث العلمية الزراعية في سورية باستنباط هذه الأصناف الأربعة من الأرز لتعلنها أصنافاً قابلة للزراعة في سورية، وضمن المناخ والبيئة السورية، أي دون الحاجة للجوء إلى غمر هذا الأرز بالمياه، فالمعروف أن الأرز يغمر بالمياه تماماً عند زراعته وفي مرحلة نموّه، ولكن هذه الأصناف الأربعة جرى الاشتغال عليها إلى أن تمّ التوصّل لإمكانية زراعتها في بعض المناطق – ومبدئياً في سهل عكار في محافظة طرطوس تحديداً – فهناك تربة طينية رطبة، ولن تحتاج هذه الأصناف من الأرز أكثر من مياه الأمطار الغزيرة التي تتساقط غالباً هناك، وإن حصل جفاف فإن عمليات البحوث العلمية الزراعية الاختبارية لهذه الأصناف تؤكد بأن حاجتها للمياه ستكون قليلة ومعقولة جداً، وهي لن تزيد عن حاجة القمح المروي للمياه، ما يعني أن تجارب البحوث العلمية الزراعية قد استطاعت تدجين بذور الأرز إلى أن وصلت إلى هذه الصفات الوراثية الجديدة، ويُطلق على مثل هذه الأصناف اسم ( الأرز الهوائي ) للدلالة على عدم الضرورة لغمره بالمياه.
وكانت الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية قد أعلنت مؤخراً تسجيل واعتماد الأصناف الأربعة من الأرز الهوائي كأصنافٍ مخصصة للزراعة في منطقة سهل عكار بمحافظة طرطوس، وهي الصنف ( GZ 8450 ) يُعتمد في الجمهورية العربية السورية، ويُتداول تحت اسم ( زاهد 1 )
والصنف ( LUXOr ) يعتمد في الجمهورية العربية السورية أيضاً، ويُتداول تحت اسم ( زاهد 2 )
وكذلك الصنف ( LB 469 PB 08 ) يُعتمدُ أيضاً ويُتداول تحت اسم ( زاهد 3 )
أما الصنف الرابع ( Nericall ) فيُعتمد أيضاً ويُتداول تحت اسم ( زاهد 4 )
ومنذ بداية العام الماضي 2018 كانت البحوث العلمية الزراعية قد بدأت استعداداتها لتطبيق زراعة الرز السوري الهوائي غير المغمور في بعض المناطق بعد أن عملت واشتغلت عليه خلال سنوات الأزمة التي سببت في ارتفاع أسعار المستوردات.
وقد أجريت العديد من التجارب على مدى ثلاث سنوات في سهل عكار و في محطة بحوث زاهد بالتزامن مع قيام بعض الفلاحين بالتجربة وكذلك في محطة دبا في اللاذقية وكانت النتائج مبشرة حيث يصل إنتاج الرز في الهكتار إلى 6 طن باحتياج مائي من 8 آلاف إلى 9 آلاف متر مكعب مياه في الهكتار، إذ تجري الاستفادة من الرطوبة الجوية والأرضية في زراعة هذا النوع من الرز، وتشير بعض المعطيات إلى أن عدد الأصناف التي نجحت بلغت 19 صنفاً على أن يتم اختيار أفضل صنف من النوع القصير، كما نجحت زراعته في محافظة الرقة قبل الأزمة وتم تأمين المياه من نهر الفرات.
وتُقدّر تكلفة كيلو الرز الهوائي السوري الواحد بنحو 70 ليرة في حين يباع حالياً في السوق بـ 500 ليرة، أي أقل بمقدار 7,1 مرة عما هو في السوق.
وكبداية سيزرع المحصول في مساحات بسيطة في سهل عكار ومنطقة الغاب، حيث تتم زراعته في نهاية الشهر الخامس ويحصد في بداية الشهر التاسع وينصح بالأصناف المبكرة كون الاحتياج المائي أقل و قبل هطول الأمطار، وينجح في التربة الطينية .
هذه الأصناف، التي تعتمد في زراعتها على سلسلة إنتاجية، فهي تحتاج إلى مكنات خاصة للحصاد، ومن ثم إلى تقشير وتجفيف، سلسلة ما قبل الحصاد وما بعده، وهذا يحتاج إلى وضع الخطط اللازمة لتغطية هذه الاحتياجات، وإلى استعداداتٍ واسعة الطيف حتى نضمن النجاح العملي لهذه التجربة الرفيعة المستوى التي تستحق عليها البحوث العلمية الزراعية في سورية كل الشكر والتقدير، هي وكل من ساهم في إنجاح التجربة، فمن يدري .. ربما توصلنا هذه التجربة مع الأيام إلى الاكتفاء من الأرز والاستغناء عن استيراده ..؟ فهل أعددنا العدّة لذلك ..؟ أم أننا سنترك مزارعي الأرز وفلاحيه يعانون إلى حدود الملل والإقلاع عن هذه الزراعة ..؟!

اقرأ أيضا

آمال المواطن بزيادة الرواتب تنتعش عبر بوابة استعادة ثروات شرق الفرات….فهل ستظفر جيوبه أم الفاسدون …!!

سينسيريا – علي محمود جديد

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish