الشريط الاقتصادي
الرئيسية / اقتصاد زراعي / من حلب …مهرجان القطن يعود إلى الحياة مجدداً…فهل سيكون البداية لتقديم الدعم المطلوب لفلاحييه؟!

من حلب …مهرجان القطن يعود إلى الحياة مجدداً…فهل سيكون البداية لتقديم الدعم المطلوب لفلاحييه؟!

حلب- سينسيريا-خاص


بعد غياب دام ثمان أعوام عاد مهرجان القطن إلى الانطلاق مجدداً في مدينة حلب، وسط حضور رسمي وأهلي كبير يؤكد حالة الابتهاج بعودة هذا المهرجان الهام لمنتج استراتيجي الداعم للاقتصاد الوطني وخاصة أن زراعته كانت تستحوذ على حصة كبيرة من الأراضي الزراعية.
حضر افتتاح مهرجان القطن، الذي أقيم برعاية رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس 3 وزراء ومحافظ حلب وعددا من الفعاليات الشعبية والحزبية والفلاحية.
وزير الزراعة المهندس جمال القادري أكد على أهمية عودة المهرجان بعد انقطاع دام ثماني سنوات في حلب مدينة الصناعة والتجارة والحضارة التي اعتادت أن تحتضن القطن ومنتجيه وكل الفعاليات الاقتصادية بعد أن هيأ لها القائد الخالد حافظ الأسد أسباب النمو والازدهار لتكون واحة خصبة وتستمر تحت رعاية السيد الرئيس بشار الأسد..
وبين القادري أن هذا المحصول يشكل مصدر دخل لشريحة واسعة من الفلاحين، وهو أحد أهم سلع التصدير محلوجاً ومغزولاً ومنسوجاً، وحظي بالاهتمام والرعاية المستمرة حيث تعتبر سورية من الدول القليلة في العالم التي تتواجد فيها كامل السلسلة الإنتاجية.
وبعد انتهاء اليوم الأول لافتتاح مهرجان القطن بين وزير الزراعة في تصريح للصحفيين أن وزارة الزراعة وضعت برنامجاً لإعادة النهوض بهذا المحصول الهام ، وهذه الاحتفالية مؤشر إلى أن الزراعة بدأت تعود إلى حالتها الطبيعية .
وتابع قائلاً: سنعمل مع كافة المنتجين لإعادة الألق لهذا المحصول وسيكون له مكانة كبيرة من الرعاية والاهتمام، منوهاً أنه ومن خلال هذا المهرجان قمنا بتكريم عدد من الفلاحين الفائزين الذين تميزوا بتفوقهم بإنتاجهم وهذا التكريم هو تحفيز لهم لزيادة الإنتاج في حقولهم ورسالة لكافة المنتجين للاهتمام بالإنتاج وتطبيق التقنيات الزراعية الحديثة، للوصول إلى مردود عالي في وحدة المساحة.

بدوره محافظ حلب حسين دياب قال في كلمة له خلال افتتاح فعاليات المهرجان: اليوم حلب تلبس ثوبها الأبيض بعودة مهرجان القطن، وذلك بفض تضحيات الجيش العربي السوري وصمود أهلها وإصرار فلاحيها على العودة للإنتاج، وهذا المهرجان يستعيد حياته الذي بدأت منذ عام 1957 وكانت حلب مسرحاً له بعد الحصاد تشارك فيه أغلب الجهات العامة، مضيفاً: هذا المهرجان يؤكد على مكانة المحصول الاستراتيجية ويحرك عجلة الصناعة.
وقد تضمنت فعاليات مهرجان القطن تكريم عدد من الفلاحين بغية تشجيعهم على الانتاج والاستمرار في زراعة أراضيهم، لكن المستغرب قيام القائمين على المهرجان تكريم بعض الفعاليات الحكومية والحزبية عبر تقديم دورع تكريمية مع أنهم لا يمتون للقطن بصلة.

اقرأ أيضا

“الزراعة” تتوقع إنتاج 79,3 ألف طن فستق حلبي في العام المقبل بقيمة 130,8 مليار ليرة !!

سينسيريا – علي محمود جديد

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish