الشريط الاقتصادي
الرئيسية / صادرات / سورية والعراق يكسران الحصار الاقتصادي عبر معبر القائم…وتفاؤل بتحسن حركة التبادل التجاري المشترك

سورية والعراق يكسران الحصار الاقتصادي عبر معبر القائم…وتفاؤل بتحسن حركة التبادل التجاري المشترك

سينسيريا-ميرنا عجيب


بعد إغلاق دام 6 سنوات، افتتحت كلا من سورية والعراق معبر البوكمال- القائم الحدودي بين البلدين، أمام حركة عبور البضائع والأشخاص بعد إنجاز كافة الترتيبات بين الجانبين، المعبر الذي يعتبر أهم معبر بري حيوي يربط بين سورية والعراق، ويشكل رئة اقتصادية لسورية بعد افتتاح معبر جابر-نصيب مع الأردن، سيساهم بحسب الكثيرين في إنعاش الحياة الاقتصادية في سورية، ويعيد إطلاق عجلة الصادرات السورية المتوقفة خلال الحرب، خاصة بعد العقوبات والحظر الاقتصادي الأمريكي والأوربي المفروض عليها.

تدفق السلع
مصدر في وزارة الاقتصاد و التجارة الخارجية، أكد أن افتتاح معبر القائم-البوكمال، سيكون له دوراً في تطوير العملية الإنتاجية نتيجة وجود سوق للصادرات السورية ما سيدفع المنتجين لزيادة إنتاجهم وبالتالي تشغيل الأيدي العاملة والتي ستكون انعكاساته الاقتصادية كبيرة جدا، كما أن سورية ستتمكن جزء من احتياجات السوق المحلية عن طريق هذا المعبر.
وأشار إلى أن المعبر سيساهم بتدفق السلع والبضائع في الاتجاهين، وبالنسبة لسورية فأن العراق سوق مهمة جداً والمنتجات السورية تلبي أذواق المستهلك العراقي وهو اعتاد عليها، خاصة وأنه قبل الأزمة كان العراق الشريك الأول ويأتي بالمرتبة الأولى بالنسبة للصادرات السورية بالنسبة للدول العربية، وكانت تستحوذ على نسبة مهمة من الصادرات السورية.
خطوة إيجابية
من جانبه، أكد مدير عام هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات الدكتور إبراهيم ميده لسينسيريا، أن افتتاح المعبر يأتي في  الزمان والمكان المناسبين لأن المعبر يعتبر شريانآ للمنتجات السورية ودافعآ قويآ نحو السوق العراقية خاصة والخليجية بشكل عام.
وتابع “ميده” يأتي الافتتاح بعد انتهاء معرض دمشق الدولي بدورته ال61 ، وبدء تنفيذ العقود التصديرية التي تم ابرامها على هامشه ، و بالتالي سيكون هناك زيادة في تدفق السلع المصدرة  وبخاصة في هذه الفترة والفترات القادمة من عام 2019 و 2020 ، واوضح ميده  أنه وبافتتاح معبر القائم-البوكمال، فإنه بات بالامكان الاستغناء أو الاختصار  في  النقل الجوي الذي يعتبر مكلفآ  بالنظر الى النقل البري والبحري بزيادة أربعة أضعاف مقارنة معهما وبالتالي فان افتتاح المعبر سيخفض التكاليف على المصدرين ويقوي من مقدرتهم التنافسية ويساعد في وصول المنتجات إلى  الاسواق  العراقية والخليجية وغيرها، كما سيساهم افتتاح المعبر في زيادة تدفق القطع الأجنبي إلى سورية  وبالتالي سيزداد تدفقها نتيجة تسديد قيمة البضائع المصدرة ، وهو من شأنه  تحسين سعر الصرف  الليرة السورية  وتدعيم عجلة الإنتاج المحلي .

رؤية مختلفة
الخبير الاقتصادي عمار يوسف، اتفق مع الكثيرين الذين علقوا آمال على افتتاح المعبر، وقال لـ”سينسيريا” أن افتتاح معبر القائم، لن يؤدي الى الأحلام الاقتصادية الوردية التي يفكر بها الكثيرون، لعدة أسباب، أولها أن الصناعة السورية لم تعد كما كانت عليها قبل الحرب، كانت غالبية احتياجات العراق تأتي من المصانع السورية، ولكن اليوم وبسبب الحرب والدمار الذي حصل خفت الكثير من المنتجات الصناعية التي لدينا، إضافة الى أن العراق اعتمد على مصادر أخرى خلال فترة الحرب التي توقف فيها المعبر كذلك اعتمدوا على نوع من التصنيع المحلي للعراق، بالتالي الخطوة جيدة ورائعة، ولكن ليس علينا التفاؤل كثيرا بتحسن الوضع الاقتصادي في سورية بناء على هذا المعبر.

تكامل اقتصادي
لا يخفى على من شهد مرحلة ما قبل العام 2011 أن هذا معبر القائم-البوكمال كان يشكل شريان الضخ التجاري بين سورية والعراق، وانتقال التجار وفق اتفاقيات بين البلدين على المستوى الاقتصادي، إذا كانت تعبر كافة البضائع على الطريق البري بشكل تبادلي، كما يعد أهم نقطة لعبور المواطنين بين البلدين لكل الأغراض التي كانوا يريدون إرسالها أو استلامها، وهو ما أكده الخبير الاقتصادي العراقي، أحمد سالم، حيث قال لسينسيريا”، إن المعبر هو الخط الرابط بين العراق وسورية، ومن الناحية الاقتصادية هو مهم جداً لأن الطريق خلاله بين البلدين قصير، بالتالي فإن إعادة افتتاحه يعتبر دليل على الوضع الأمني في البلد والذي يعطي صورة لحالة الأمن والاستقرار التي ولدت افتتاح المعبر الحدودي، الأمر الذي سينعكس على سورية التي لا بد أن تشهد حركاً وحالة اقتصادية تمتاز بنشاط كبير واقتصاد قوي بين العراق وسورية، والعراق محتاج جداً للمنتجات السورية، لأن السوق السوري متكامل اقتصادياً، وسورية البلد لعربي الوحيد الذي وعلى الرغم من الظروف التي مرت بها بقيت قوية واقصادها متماسك أكثر من أي بلد عربي أخر.

اقرأ أيضا

مدير هيئة الصادرات: التوصل إلى اتفاق لدعم الصادرات السورية..والعبرة في عقود المنفذة في معرض دمشق الدولي

سينسيريا-ميرنا عجيب  

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish