الرئيسية / إعمار و استثمار / وفجأة …اهتمام مشجع في التعليم المهني ..غرفة تجارة دمشق: ضروري لمرحلة إعادة الإعمار

وفجأة …اهتمام مشجع في التعليم المهني ..غرفة تجارة دمشق: ضروري لمرحلة إعادة الإعمار

سينسيريا-حسن العبودي


نظمت غرفة تجارة دمشق بالتعاون مع وزارة التربية ورشة عمل حول التعليم المتعدد والمزدوج (التجاري) في اطار تنفيذ مذكرات التفاهم الموقعة بين الجانبين بهدف ردف القطاع الخاص بالاختصاصات المطلوبة من الطلاب الذين يتخرجون من هذه الدورات.

ربط مع سوق العمل
سوسن حرستاني مديرة التعليم التجاري في وزارة التربية أكدت لسينسيريا أن نجاح التعليم المهني يقوم على أساس الربط مع سوق العمل، معتبرة أن المناهج الجيدة لا تكفي لكي يشعر الطالب بأهميتها مالم تكن مرتبطة بسوق العمل.
وببنت حرستاني أن الورشة هي ثمرة التعاون القائم مع غرفة تجارة دمشق وترجمة حقيقية لمذكرة التفاهم الموقعة بين وزارة التربية وغرفة تجارة دمشق التي كان من أهم بنودها وضع أسس التلمذة التجارية.
ونوهت حرستاني إلى أن غرفة تجارة دمشق راسلت القطاعات التجارية والمؤسسات المصرفية والبنكية لتقديم الأسس والمهارات المطلوبة من الطالب لبناء أسس المناهج التعليمية لوضعها موضع التطبيق بالتعاون مع هذه المؤسسات بحيث يخرج الطالب متماشيا مع سوق العمل ومتطلباته .
وبدوره لفت فهمي الأكحل مدير التعليم المهني إلى أنه ضمن خطة وزارة التربية المتضمنة ربط مخرجات التعليم بسوق العمل بعلاقة متينة نظرا لكون هذا التعليم المزدوج يعتمد على شريكين هما المؤسسة التعليمية أو المدرسة التابعة لوزارة التربية والثاني هو المؤسسة التدريبية .
وأوضح الأكحل أنه كان هناك تجربة سابقة في التعليم الصناعي والوزارة اليوم على أبواب تجربة جديدة بخصوص التلمذة التجارية بغرفة تجارة دمشق وستكلل بالنجاح وتعود بالخير على الوطن.

وأردف الأكحل أن التعليم المزدوج يقوم على قسم من التدريب في المدرسة والقسم الثاني يقوم على محاكاة سوق العمل حيث يوجد بعض المواد الإختيارية حسب نوع الشركة التي يتم التعاون معها مؤكدا عزم وزارة التربية بالتعاون مع غرفة التجارة المضي في هذا الطريق.
وذكر مدير التعليم المهني أن هناك بعض الصعوبات التي تواجه التعليم المزدوج التي يتم العمل على تذليلها خاصة أن للوزارة تجربة سابقة في التعليم المزدوج بالتلمذة الصناعية وهناك شراكة مع القطاعين العام والخاص وتحديدا في حلب.

من جهته مدير غرفة تجارة دمشق عامر خربطلي أكد ان ورشة العمل انبثقت عن مذكرة التفاهم بين وزارة التربية وغرفة تجارة دمشق وتم من خلالها عدة مشاريع ومن ضمنها التلمذة التجارية
ولفت خربطلي إلى أن غرفة تجارة دمشق هي مؤسسة ذات نفع عام وهي أول غرفة تجارة سورية أعلنت إطلاق برنامج التلمذة التجارية بالتعاون مع وزارة التربية مبينا أنه برنامج يستقطب طلاب التعليم الثانوي التجاري وسيتم تدريبهم في المؤسسات والمصارف التجارية وشركات التأمين التي ستكون ضمن المشروع

وأكد مدير غرفة تجارة دمشق ان الورشة حضرها العديد من المؤسسات والجمعيات ذات الطابع التجاري والمحاسبي بالاضافة للشركات الخاصة، مبينا أن البرنامج سيكون في بدايته بسيطا لدراسة طرق نجاحه وتفعيله على مستوى أوسع
وأشار إلى أن الورشة تم فيها تقديم أوراق عمل على الوظائف المطلوبة لسوق العمل من المهن التجارية من محاسبة وادارة ومستودعات مؤكدا أن سورية مقبلة على مرحلة إعادة الإعمار والتطوير وهي بحاجة لهذه المهن إضافة إلى أن هناك فائدة خاصة للشركات الخاصة حيث سيكون الطلاب متدربين لدى الشركات لمدة سنتين وبعد التخرج سيكونون موظفين مستقبليين وسيلتحقون بالكادر الوظيفي في الشركات.

اقرأ أيضا

افتتاح محطة وقود متنقلة بالمنطقة الصناعية

اللاذقية – سنسيريا- لوريس عمران  

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish