الشريط الاقتصادي
الرئيسية / اقتصاد زراعي / ماكينة أزمة الحمضيات تنطلق قبل الميعاد.. .وفلاحها يبشر بوعود الفرج.. فهل يفلح المعنيون هذه المرة؟!

ماكينة أزمة الحمضيات تنطلق قبل الميعاد.. .وفلاحها يبشر بوعود الفرج.. فهل يفلح المعنيون هذه المرة؟!

اللاذقية – سينسيريا – لوريس عمران

 

أوشك موسم الحمضيات على “الاستواء” .. ولكننا بدأنا نقطف الهموم قبل قطاف خيراته التي فضل فلاحييها تساقطها تحت أمها تجنبا لخسائر تقصم ظهره.. هموم التسويق أمام هذا الكم الكبير من الإنتاج، وكالعادة بدأت اللاذقية تشهد الحراك المكرّر في كل عام اجتماعات بالطول وبالعرض، بعضها على نطاق ضيق .. واتصالات واقتراحات، وبعضها الآخر موسّع كما حصل بالأمس، وكلها من أجل ابتكار الطرق، واعتماد الخطط لتسويق موسم الحمضيات لهذا العام، الذي تخبرنا الأرض وبيّاراتها بأن الإنتاج لن يقلّ عن 787 ألف طن حسب احصائيات مديرية زراعة اللاذقية .
وما ظهر في خطة هذا العام حتى الآن – عبر ذلك الاجتماع الموسّع – تكليف السورية للتجارة بنقل الحمضيات إلى مختلف المحافظات بسعر التكلفة للتخفيف من الأعباء المالية على المزارعين بالإضافة إلى تفعيل قرار وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بإلزام التاجر بإعادة سعر العبوة إلى المزارعين أو تخفيف عمولة سوق الهال والتنسيق مع مجلس محافظة اللاذقية بتخفيض أجور القبانات في أسواق الهال وعدم تكرار تحصيل الأجور عبر كل وزنة في حال كانت السيارة محملة بأكثر من صنف واستمرار تجربة العام الماضي من حيث تأمين المحروقات للشاحنات الناقلة للحمضيات من سوق الهال وتسهيل مرور هذه الشاحنات .
من جهة أخرى أكدت محافظة اللاذقية على الاستمرار بتنفيذ قرار وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بمنع استيراد المكثفات والمركزات والحد من استيراد المواد الغذائية المنافسة للحمضيات كالموز خلال موسم تسويق الحمضيات والإسراع بإنشاء معمل العصائر وتشجيع القطاع الخاص لإقامة معامل عصائر ومراكز الفرز والتوضيب وتقديم التسهيلات اللازمة في هذا المجال، إضافة إلى الطلب من الجهات العامة إلزام معامل العصائر في المحافظات استجرار كميات مقبولة من الأصناف العصيرية والتنسيق مع وزارتي الدفاع والصحة لاستجرار حاجتهم من المادة من الجمعيات الفلاحية والتعاون مع وسائل الإعلام للترويج عن أهمية العصائر الطبيعية في الاستهلاك الغذائي .
من جهته أشار سامي هليل مدير فرع السورية للتجارة أن هناك اجتماعات دورية لتحرير الخطوات التسويقية، مؤكدا أن الفرع قام بإعادة تأهيل خط الفرز العائد للمؤسسة وتوسيع طاقته الإنتاجية إلى ١٠٠ طن يوميا مع إجراء صيانة لكافة وحدات التبريد لتصبح الطاقة الإنتاجية ٦٠٠٠٠ طن خاصة بالحمضيات، ونوه هليل أن الأهم من كل هذا أسطول السيارات التابع للمؤسسة، حيث سيقوم بنقل الحمضيات بسعر التكلفة فقط وبهذا تكون المؤسسة وفرت على المزارع نحو ٢٠- ٢٥%.

اقرأ أيضا

موسم القطاف اقترب .. .. وحملة مجانية لمكافحة ذبابة الزيتون والحمضيات

اللاذقية- سينسيريا- لوريس عمران

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish