الشريط الاقتصادي
الرئيسية / مصارف و مال / العقاري ينضم إلى قائمة “المأزمين” ..وقروضه تضيع في مثلث التأكيد والنفي والتبرير !

العقاري ينضم إلى قائمة “المأزمين” ..وقروضه تضيع في مثلث التأكيد والنفي والتبرير !

سينسيريا – سحر عويضة

 

فتحوا في آخر النفق نافذة تسلل منها الأمل إلى نفوس السواد الأعظم من السوريين الذين يعانون ذات الهم.
هذا باختصار ما ينطبق على التأكيد والنفي والتبرير الذي انتهجه المصرف العقاري في جزئية منح قروض بسقف مرتفع وشروط مقبولة.
المصرف أكد غير مرة أنه مقبل على منج قروض ميسرة للراغبين، لا بل إن الموافقة على منح القروض تم إعلانها ونشرها في وسائل الإعلام المختلفة (هذا في حيثية التأكيد)،ثم انتظرنا أن تأخذ هذه الموافقة طريقها لأرض الواقع فكان التبرير بأن التعليمات التنفيذية الخاصة بمنح القروض المذكورة لم تصدر بعد !.
وبعد التأكيد على منح القروض وتبرير تأخرها جاء النفي والحديث عن استحالة منح القروض المذكورة لأن أحد الشروط الإلزامية هو ألا يتجاوز القسط الشهري للقرض ٣٠٪ من دخل المقترض.
ولطالما أن القروض التي قيل أنها بالمتناول تقدر بعشرات الملايين فمن المؤكد أن القسط الشهري سيتجاوز عشرات الآلاف وهو ما يعني كذلك أنها (القروض) ليست في متناول ذوي الدخل المحدود.
لم نفهم شيئا من المثلث الذي وضعنا به أصحاب القرار بين تأكيد على المنح وتبرير للتأخير ومن ثم نفي بشكل غير مباشر لأن الشرط المذكور باعتبار أن راتب الموظف لايكفي سداد نصف قسط من القرض المزعوم.
إلى السادة في المصرف العقاري..
لماذا إذاَ أعلنتم وأكدتم ودفعتم المواطن للتفاؤل ؟!.
الأكيد هو أننا أمام احتمالين لا ثالث لهما، فإما أن من وعد بمنح القروض لا يفقه القوانين وتلك مصيبةُ..وإما أنه يعرفها (القوانين) وتقصد إطلاق الوعود لغايان في نفسه وهنا المصيبة أعظم !.
لكن أياَ كان يبقى السؤال لماذا ؟!.
فسروا لنا وأوضحوا أسباب هذا التناقض لأن مسلسل القروض العقارية بات مكسيكيا دون أن يخرج إلينا تصريح واحد يتسم بالمسؤولية.

اقرأ أيضا

إقراض مدعوم لأهل الريف …وهذه حصيلة المستفيدين من برنامج التمكين حتى الآن!!

سينسيريا-حسن حسن  

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish