الشريط الاقتصادي
الرئيسية / إعمار و استثمار / سورية تشارك في اجتماعات الجمعية العربية الإيطالية المشتركة. .قطان: المشاركة في معرض دمشق الدولي

سورية تشارك في اجتماعات الجمعية العربية الإيطالية المشتركة. .قطان: المشاركة في معرض دمشق الدولي

سينسيريا-خاص

 

شاركت سورية في اجتماعات مجلس إدارة الغرفة التجارية العربية الإيطالية المشتركة والجمعية العمومية، التي عقدت في العاصمة الإيطالية روما وذلك يوم أمس الاثنين، وتمت خلال الاجتماعات مناقشة تطوير التعاون بين إيطاليا وغرف التجارة العربية وتنمية التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي بين الطرفين إلى جانب مناقشة قضايا تتعلق بنشاط الغرفة وأمور تنظيمية.
رئيس غرفة تجارة ريف دمشق وسيم القطان مثّل اتحاد غرف التجارة السورية في الاجتماع وأكد في كلمةٍ له حرص سورية على المشاركة في اجتماعات الغرفة العربية الايطالية بما يعكس عمق العلاقات التجارية والاقتصادية بين سورية وإيطاليا والإيمان بأنّ المستقبل يحمل الكثير كي تتطور هذه العلاقات أكثر وتتوسع معتمدة على إرث كبير من التعاون و العلاقات بين تجار وشركات البلدين .
وبين القطان بأنّ سورية تخطو حاليا نحو إعادة الاعمار، وهناك الكثير من المصانع تعود للعمل الى جانب عشرات الآلاف من الورش الصغيرة التي تعمل في مجال النسيج والصناعات اليدوية والغذائية وغيرها، فالاقتصاد السوري ينمو ويتطور وهناك تركيز من الحكومة على تنمية القطاعات الانتاجية والتوسع بها، إضافة إلى أنّ هناك الكثير من الدعم الذي يقدم للمنتجين، واليوم على الرغم من سنوات الحرب القاسية , فإن لدى سورية إمكانيات مهمة للتصدير وقد تمكنت من استعادة أسواقها في أكثر من 120 بلداً حول العالم تصدر إليه مئات السلع المنتجة في سورية
وأعرب القطان عن أمل وسعي اتحاد غرف التجارة السورية من أجل تمكين المنتجات السورية من استعادة أسواقها في أوربا بشكل عام وايطاليا بشكل خاص انطلاقا من إيمانها بأنّ المنتجات السورية تمتلك مزايا مهمة لدخول الاسواق الأوربية لامتلاكها المنافسة القوية في السعر والجودة وحتى الحضور المتميز وخاصة في صناعة الألبسة والصناعات الغذائية .
من جانب آخر وباعتبار القطان رئيساً للجنة الوفود والعلاقات العامة في اللجنة التنظيمية لمعرض دمشق الدولي، قام بتوجيه الدعوة لأعضاء الغرفة العربية الإيطالية للمشاركة في فعاليات معرض دمشق الدولي الذي يجري التحضير له ليكون معرضا متميزا واستثنائيا، مشيراً إلى المشاركة الواسعة للقطاع الخاص فيه.

رئيس غرفة تجارة ريف دمشق تمنى أن يتسع عمل الغرفة التجارية العربية الايطالية لتكون جسرا حقيقيا لتطوير العلاقات بين ايطاليا والدول العربية وأن تشهد المرحلة القادمة نقلات حقيقية في مستوى التعاون على كافة مستوياته التجاري والاستثماري و الاقتصادي، متمنيا لمجلس الغرفة التجارية العربية الايطالية النجاح في امتلاك قدرة العمل الدائمة في سبيل تطوير العلاقات بين ايطاليا و الدول العربية , مشيراً في هذا السياق إلى أنّ ايطاليا لطالما كانت في مقدمة الشركاء التجاريين والاقتصادين لسورية والكثير من المعامل السورية تمتلئ بالآلات والمكنات الايطالية ذات الجودة العالية، كما ان الكثير من معامل الألبسة لديها شراكات عريقة وقديمة مع شركات ايطالية، معرباً عن أمله بأن تكون هناك جسور قريبة تنشأ بين ايطاليا وسورية وبشكل واسع من أجل استعادة علاقات تجارية تمتد لمئات السنين بين البلدين.
الجدير ذكره أن إيطاليا ترتبط مع الدول العربية منذ فترة طويلة، بعلاقات صداقة عميقة وتاريخية، وقد ساهمت تلك العلاقات في تعزيز التبادل الاقتصادي والتجاري فيما بينها، لذا شهدت العلاقات الاقتصادية العربية – الايطالية في السنوات الخمسة عشر الأخيرة تطورا على صعيد الاستثمار والتجارة وعلى صعيد العلاقات بين مؤسساتها وغرف تجارتها وجمعياتها المهنية الوطنية والإقليمية مما بوأ إيطاليا مكانة الشريك التجاري المثالي للدول العربية.
وفي هذا السياق وفي إطار تعزيز العلاقات الاقتصادية العربية الايطالية وتطويرها، تم إنشاء الغرفة العربية الإيطالية المشتركة التي حظيت منذ إنشائها سنة 2015 بمساندة السلطات الايطالية والمنظمات المهنية الايطالية الرئيسية وممثلي البنوك الإيطالية.
وبفضل الاعتراف والدعم الذي تحظى به الغرفة من بلدان السفارات العربية في روما فهي تعمل على فرض نفسها كمؤسسة نشطة وذات مصداقية على الساحة العربية الايطالية وكشريك فعّال يساهم في تقوية العلاقات التجارية ودعم التعاون الاقتصادي بين الدول العربية وإيطاليا. كما تعمل على توفير الظروف الملائمة لتطوير تلك العلاقات من خلال الأنشطة والتظاهرات التي تنظمها الغرفة مستهدفة تسهيل التبادل التجاري والاقتصادي بين العربي والإيطالي وتوفير الفرص البناءة للقاء بين رجال الأعمال الايطاليين والعرب.
أمّا رؤية ورسالة الغرفة التجارية العربية الإيطالية فتتمثّل في بناء جسور التعاون بين الدول العربية وايطاليا، فيما تعمل الغرفة على تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية العربية – الإيطالية وتمتينها، وذلك من خلال تقديم الدعم والمساندة المادية للشركات العربية ، وتعمل الغرفة على توفير الظروف الملائمة لتطوير تلك العلاقات بالتنسيق مع غرف التجارة والصناعة والغرف التجارية العربية الأجنبية المشتركة ومن خلال الأنشطة والفعاليات الرئيسية التي تنظمها الغرفة بهدف تسهيل التبادل التجاري والاقتصادي بين الطرفين العربي والإيطالي وتوسيع نطاق التعاون الاستثماري والتجاري والمالي والبحث عن فرص جديدة لتطوير التعاون الاقتصادي والتجاري بين العالم العربي وايطاليا.

اقرأ أيضا

ملتقى صناعة الاسمنت ينطلق برعاية صينية..وسوقه الدسمة بلا دراسة حتى الآن..والمستثمرون يعدون العدة لإعادة الإعمار!!

سينسيريا- حسن العبودي  

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish