الشريط الاقتصادي
الرئيسية / اقتصادوفوبيا / “ضربة معلم” ضد كروش حيتان السوق المنتفخة..وحصد نتائج تخفيض الأسعار مرهون بالتنفيذ؟!

“ضربة معلم” ضد كروش حيتان السوق المنتفخة..وحصد نتائج تخفيض الأسعار مرهون بالتنفيذ؟!

سينسيريا-خاص

 


في ضربة “معلم” لتقليص حجم أرباح حيتان السوق من خلال لعبة استغلال الفارق بين سعر المركزي عند التمويل والسوق السوداء عند التسعير، والعمل بالوقت ذاته على تخفيض فعلي لأسعار السلع المتعنتة، قررت الحكومة منح السورية للتجارة 25% من حصة المستوردات الممولة من المركزي، وهي خطوة مهمة ستسهم في تخفيض الأسعار حكماً عند إصدار تعليمات تنفيذية دقيقة تمنع حصول أي لبس أو خلل تفرع القرار من مضمونه كما حصل في قرار تسليم 15% من المستوردات للسورية للتجارة، وخاصة أن التجار سيحاولون النفاذ من أي ثغرة للحيلولة دون رؤية القرار النور أو العمل على إلغائه بغية المحافظة على مكاسبهم.
اليوم بعد معرفة التجار بقرار الحكومة وتمهلها في التطبيق لحين صدور تعليمات تنفيذية محكمة تلغي أي حجج سيعمدون إلى سوقها لتعطيل القرار، بدأت التحركات من تحت الطاولة وفوقها للعمل على تطبيق القرار أو التأخر في تنفيذه وسرد قصص وحجج وإدعاء الخسائر في حال التنفيذ علماً أن الربح سيكون حليفهم دوماً وخاصة عند التمويل بسعر المركزي، لكن المشكلة في اعتيادهم على الأرباح الكبيرة فأن نقصت قليلاً وجدوا خسارة فادحة لجيوبهم المنفوخة، ما يتطلب تطويق فعلي لهذه التحركات عبر تنفيذ دقيق للقرار وخاصة أننا علمنا من مصادرنا في التجارة الداخلية أن سبب التأخير في إصدار التعليمات هو محاولة استدارك أي خطأ يحصل عند تسليم البضاعة وتفاديها، فقد تم الاستفادة من التجارب السابقة بحيث سيتم فوراً استلام البضاعة وخلال 5 أيام تكون البضاعة قد سلمت للسورية للتجارة مع إعطاء التجار ثمنها، بحيث تسير سيارات التجار والسورية للتجارة بالوقت ذاته.
قرار منح السورية للتجارة 25% من مستوردات الممولة من المركزي سيسهم في تخفيض الأسعار على نحو مقبول وخاصة إذا تزامن مع قيام السورية للتجارة بالاستيراد بنفسها بحيث توسع قدرتها على التدخل الإيجابي ويضمن المواطن الاستفادة من تواجدها في السوق عند كسر احتكار التجار للسلع الأساسية تحديداً والتدخل فعلياً لصالحه عبر تخفيض فعلي للأسعار تتناسب مع جيوب المواطن وليس التجار.

اقرأ أيضا

آنَ وقــــتُ الحــديـــــــــد .. وعلاجنا… زيادة الإنتاج ..تشجيع الصادرات..دعم الترويج السياحي .. .. والضرب بيدٍ من حديد!!

سينسيريا – علي محمود جديد  

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish