الشريط الاقتصادي
الرئيسية / مصارف و مال / حاكم المركزي: سعر الصرف وهمي وقادرون على تخفيضه

حاكم المركزي: سعر الصرف وهمي وقادرون على تخفيضه

اكد حاكم مصرف سورية المركزي الدكتور حازم قرفول أن ارتفاع الدولار الى ما فوق 600 ليرة هو سعر وهمي ولا علاقة له بأسباب اقتصادية، ويندرج ذلك ضمن حملة ممنهجة لاضعاف سورية اقتصادياً من خلال التصويب على مصرف سورية المركزي لزعزعة الثقة باجراءاته، ودفع المواطنين للتخلي عن عملتهم الوطنية.

وفي اتصال هاتفي مع قناة الاخبارية السورية شدد على أن ارتفاع سعر الصرف إلى 600 ليرة لا علاقة لما يحدث بعوامل اقتصادية، إنما يترافق مع قانون “سيزر” الذي فرض عقوبات اقتصادية على سورية وأعدته الولايات المتحدة الأمريكية مطلع العام.

ولفت حاكم مصرف سورية المركزي أن البعض يتماهى عن قصد أو غير قصد مع تلك العقوبات، مؤكداً صمود الاقتصاد السوري، متهماً بعض المواقع الاعلامية والصفحات ووسائل الاعلام الوطنية بلعبة استدراج حسب وصفه محاولة منها دفع المركزي لرفع سعر الصرف الرسمي بالقول: “إن المركزي غير معني بتلك المواقع وما تروج له، إنما معني بلقمة عيش المواطن بالدرجة الأولى والاقتصاد الوطني، وتخفيض الكلف عليه، بعيداً عن رغبة البعض في تحقيق مصالحه الخاصة الضيقة”.

وأكد قرفول أن السياسة الجديدة للمركزي تقول إن كل دولار موجود في المركزي هو من حق المواطن والاقتصاد الوطني، وأن المركزي لن يعود للسياسة السابقة التي تجعل الدولار يذهب لجيوب المضاربين، والقلة من التجار الذين يعتقدون أن المركزي سينجر لما اسماه باللعبة، ورفع سعر الصرف أو ضخ دولارات لمصلحتهم.

وشدد قرفول على أن السياسة النقدية هي في خدمة السياسة الاقتصادية ومن غير الممكن توجيه جميع الموارد لتكون في خدمة سعر الصرف، معلناً قدرة المصرف المركزي على ضبط سعر الصرف من خلال إجراءاته المحفزة، وأيضاً من خلال معاقبة كل من يتخيل أنه يمكنه التلاعب بسعر الصرف أو تشكيل ضغط على المركزي لدفعه لاتخاذ قرارات ضد مصلحة الاقتصاد الوطني، مبيناً أن رفع سعر الصرف لردم الفجوة بين السعر الرسمي للدولار وبين السعر في السوق السوداء سوف لن يكون من مصلحة المواطن وسيسهم في رفع الأسعار وزيادة التكاليف الانتاجية، وبالتالي لن يخدم التصدير أيضاً عكس ما يقول به البعض.

وتابع قرفول حديثه بالتأكيد على إن الحكومة تدعم قطاع الصادرات ما جعل الصادرات السورية تصل لأكثر من 100 دولة ونحقق عائدات بنحو 5 مليارات، معتبراً أن هذه العائدات هي من حق الدولة واقتصادها.
وأضاف: يبدو أنه في الفترة الأخيرة وعلى خلفية إعادة دراسة تعهد قطع التصدير يحاول البعض الادعاء بأن ذلك سيؤثر على الصادرات وهذا غير صحيح.

اقرأ أيضا

تداول الأسهم في سوق دمشق للأوراق المالية خلال يوم واحد أسبوعياً

سينسيريا – فلاح اسعد  

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish