الرئيسية / أخبار البلد / حصاد الامن الغذائي يبدأ من حماة …وسلة تسهيلات لتشجيع الفلاحين على زراعة الأرض!

حصاد الامن الغذائي يبدأ من حماة …وسلة تسهيلات لتشجيع الفلاحين على زراعة الأرض!

سينسيريا – فلاح اسعد

 

بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد زار رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس اليوم ريف محافظة حماة للاطلاع على عمليات حصاد موسم القمح والاطمئنان على سير تسويق هذا المحصول، واستمع من الفلاحين والمنتجين والقائمين على مراكز استلام الاقماح للمشكلات والتحديات التي تواجه موسم حصاد هذا المحصول ووضع الحلول لها بشكل كامل وفي أرض الواقع.
وبدأت جولة رئيس مجلس الوزراء من بلدة تومين حيث زار عددا من حقول القمح ووقف على عمليات حصادها كما استمع من الفلاحين إلى الصعوبات والمشكلات التي تواجههم، موجها المعنيين بضرورة تذليلها واعتماد التدابير والحلول الناجعة لها تسهيلا للمنتجين في تسويق محاصيلهم التي تشكل دعما أساسيا في استقرار الأمن الغذائي.
بعدها اطلع المهندس خميس والوفد المرافق على عمليات تسويق الحبوب في مركز وصوامع كفر بهم والتقى عددا من الفلاحين الذين اصطفت الآليات المحملة بانتاجهم أمام المركز واستمع منهم إلى واقع عمليات التسويق وملاحظاتهم ومطالبهم بشأنها بما يضمن تسهيل وتسريع استلام أقماحهم وتحديد درجة تصنيفها بشكل عادل ودقيق.
وتجول رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق في مركز وصوامع كفر بهم حيث تم الإطلاع على سير ومراحل استلام وتسويق الاقماح بدءا من أخذ عينات منها وتحليلها وتصنيف مستواها ودرجتها مرورا بحفرة التفريغ وصولا إلى قسم المحاسبة الذي تجري فيه عمليات تدقيق قوائم شراء الاقماح وبيان مدى مطابقتها لاسم مالكها وكمياتها ودرجة تصنيفها واحتساب اجمالي قيمها.
بعد ذلك زار المهندس خميس مركز استلام الاقماح في السقيلبية وعقد اجتماعا موسعا في الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب قال فيه: إن منطقة الغاب صمام أمان لتحقيق الأمن الغذائي في كل سورية ما يجعل مسؤولياتنا كبيرة لاستنهاض الهمم ومضاعفة الجهد لاستثمارها زراعيا وانتاجيا بالشكل الأمثل، منوها بجهود هيئة تطوير الغاب هذه المنشأة العريقة التي تواصل عملها بكل تفاني واخلاص الى جانب الفلاحين الذين لم تثنهم الاعتداءات الارهابية عن مواصلة مسيرة العمل والانتاج طيلة السنوات السابقة .
ودعا هيئة تطوير الغاب لتشجيع الفلاحين وتقديم الدعم والتسهيلات لهم لاستثمار كل شبر أرض والاستفادة من منتجاتها الزراعية في تشغيل اليد العاملة بدءا من استثمار المساحات الواسعة في الغاب، وانتهاء بالزراعة الأسرية، مبينا أن مجلس الوزراء يعد دراسة لهيئة تطوير الغاب لاعادة تقييمها بكل كوادرها البشرية والفنية لتطوير عملها.
ووجه مجلس إدارة الهيئة لضرورة وضع خطط على المدى القريب والمتوسط والبعيد لتحقيق التنمية لهذه المنطقة ورسم خارطة لتطوير الغاب لمدة 25 سنة قادمة
ورصد النمو السكاني وتحديد الصناعات الزراعية وإقامة المصانع التي تعتمد على منتجات المنطقة الزراعية وتوجيه الأهالي حول الطرق المثلى لاستثمارها مع الحفاظ على طبيعتها الزراعية.
وأوعز المهندس خميس لتشكيل فريق عمل بالتنسيق بين جميع الجهات المعنية لمراجعة الدراسة المعتمدة بالقرى النموذجية للمنطقة ومراجعة التخطيط الإقليمي والعمراني بما يتوافق مع طبيعتها الزراعية والحفاظ على المساحات الخضراء فيها .
كما وجه رئيس مجلس الوزراء المعنيين بدراسة الجدوى الاقتصادية لإقامة معمل البان وأجبان في الغاب وإقامة وحدات تصنيع صغيرة بهذا الخصوص مع تكليف وزير الزراعة البدء بترميم أسطول الآليات من بواكر وصهاريج لهيئة تطوير الغاب بشكل تدريجي على أن يتم تأمين 10 صهاريج وباكرين خلال هذا العام.
وأكد رئيس مجلس الوزراء على توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد بوجودنا اليوم بين الفلاحين والوقوف على جميع المشكلات التي تواجههم في موسم حصاد القمح ووضع الحلول لها بشكل كامل ومن أرض الواقع ” بما يصون فلاحنا الذي سيظل دائما صمام الأمن الغذائي في سورية واستعرض وزير الزراعة الاجراءات والتدابير الكثيرة التي يتم اتخاذها من قبل كافة الدوائر ومراكز التسليم لتسهيل استلام محصول القمح الوفير لهذا العام .
وقدم المهندس اوفا وسوف المدير العام لهيئة ادارة وتطوير الغاب عرضا عن واقع عمل الهيئة وخططها ومشاريعها المنفذة مبينا المساحات المستثمرة من الأراضي الزراعية والصعوبات والتحديات التي تواجه العمل وفي مقدمتها نقص الكوادر والآليات جراء الظروف.

اقرأ أيضا

قمح حلب بعهدة وزيري التموين والزراعة: شراء كامل الموسم من الفلاحين

سينسيريا – فلاح اسعد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish