الشريط الاقتصادي
الرئيسية / إعمار و استثمار / 10 شركات صناعية مستثمرة من الشريك الروسي…فهل هذه الخطوة كافية لإقلاع منشآت القطاع الصناعي؟!

10 شركات صناعية مستثمرة من الشريك الروسي…فهل هذه الخطوة كافية لإقلاع منشآت القطاع الصناعي؟!

سينسيريا-حسن العبودي

 


عانى القطاع العام الصناعي خلال الحرب من عدة أزمات متتابعة ومتلاحقة أثرت على إنتاجيته، لكن في هذا العام تسعى وزارة الصناعة لإنقاذ ما تبقى منه وتطوير ما هو قيد العمل وإعادة اقلاع ما توقف بغية المساهمة في نهوض الاقتصاد المحلي باعتبار أن الصناعة تعد أحد أجنحته الأساسية.
وفي هذا الصدد أكد محمد خليفة مدير قسم التكاليف والتحليل المالي في وزارة الصناعة أن الوزارة اتخذت عدة خطوات من أجل الارتقاء بالصناعة السورية منها صيانة خطوط الانتاج وتطوير بعض المنتجات وفق مواصفات قياسية، إضافة إلى تقديم بحوث علمية تطبيقية وتحديث الآلات بشكل عام.
وأضاف أن هناك عدة جهات كانت قد توقفت عن العمل وأعيدت إلى العملية الانتاجية وهي الشركة العامة للاسمنت، وقد صدر مؤخراً قانون يقضي باستثمار هذه الشركة من قبل شركة “ستروي ترانس غاز ” الروسية لمدة ٤٠ عام بهدف تطويرها ورفع طاقتها الإنتاجية وأيضاً الشركة الأهلية للمنتجات المطاطية والبلاستيكية كانت توقفت في عام ٢٠١٥ و شركات بلاستيك حلب والمتحدة الخماسية والنايلون والجرارات حلب لصناعة الكابلات، إضافة إلى المؤسسة العامة للسكر وشركة حديد حماة و سيرونيكس وشركة الدباغة في دمشق والشركة العامة لتعبئة المياه جميعها كانت قد توقفت منها ما توقف لمدة عام و منها ما توقف لأكثر من ذلك خلال الأزمة لكنها قد أقلعت هذا العام بعمليات الانتاج.
خطوط إنتاج جديدة
وأكد خليفة على أنه ضمن خطة وزارة الصناعة لتطوير القطاع العام الصناعي تم إضافة خطوط انتاج لبعض الشركات وذلك لتطوير الانتاج فيها عسى أن تكون بارقة أمل لإعادة انطلاقها، وعارضاً هذه الخطوط كل حسب الشركة التابع لها وهي : افتتاح خط الشراب الجاف في شركة تاميكو وإنتاج مختلف الأصناف من المضادات الحيوية بطاقة انتاجية تصل من ٦ وإلى ٦ ونصف مليون عبوة سنوياً، إضافة إلى إحداث مركزين لبيع الغزل والنسيج والكحول الطبي بمحافظتي دمشق وحلب وافتتاح خط لانتاج الكبسول من المضادات الحيوية بجيلها الثالث في شركة تاميكو وبطاقة انتاجية تبلغ ٢٠ مليون كبسولة وبقيمة تزيد عن ٥٠٠ مليون ليرة، إضافة إلى تصنيع الة تفريغ بيتروجيلي في الشركة العامة لصناعة الكابلات بدمشق وإحداث مراكز انتاجية تابعة للشركة السورية للألبسة الجاهزة في كل من حمص ودمشق وطرطوس.
خطط مستقبلية
وبين خليفة على أن الوزارة تقوم حالياً بدراسة إقامة عدد من المشاريع التي تثبت جدواها الاقتصادية مثل الدهان واللاصق الاسمنتي والقرميد والخرسانة الملونة، مضيفاً إن سيتم عرض مجموعة من الشركات المدمرة والمتوقفة قبل الأزمة للاستثمار بالتشارك مع القطاع الخاص وفق قانون التشاركية لعام ٢٠١٦ وهذه الشركات هي شركة اسمنت دمر وشركة المغازل والمناسج بدمشق.

اقرأ أيضا

“صنع في سورية” يحط رحاله في صيدنايا..و50 شركة صناعية تعرض منتجاتها ..وهذه عروضها؟!

سينسيريا-خاص

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish