الشريط الاقتصادي
الرئيسية / دراسات و تحقيقات / أملاك الإناث العقارية تزايدت خلال الحرب…ودمشق صاحبة الحصة الأكبر!

أملاك الإناث العقارية تزايدت خلال الحرب…ودمشق صاحبة الحصة الأكبر!

سينسيريا- فارس تكروني


بالرغم من نسبة تملك الإناث السوريات المنخفضة للعقارات في سورية مقارنة بتملك الذكور السوريين عموماً، إلا أن هذه النسبة ارتفعت خلال الحرب، وفق دراسة تمت لعينة عشوائية في سجلات مديرية المصالح العقارية – مكاتب التوثيق في محافظتي دمشق وريفها.
الدراسة شملت 1000 صحيفة عقارية عشوائية في السجلات، تم خلالها فرز الممتلكات حسب متغير الجنس وتوثيق أسماء العقارات كاملة أو مشتركة “محاصصة” ، متضمنة مؤشرات ما قبل الحرب في عام 2010 وبعد 5 سنوات منها.
وكشفت الدراسة أنه في عام 2015 بلغت نسبة الإناث المالكات للعقارات في محافظة دمشق 25% مقارنة بـ 8% في عام 2010، في حين كانت نتيجة الدراسة في محافظة ريف دمشق 18% في عام 2015 بعد أن كانت 7% قبل الحرب.
الدراسة بينت أن قانون السجل العقاري الصادر بالقرار رقم 188 لعام 1926 وتعليماته التنفيذية لم يميز بين الذكور والإناث في الحقوق العينية المسجلة في السجل العقاري، وذلك وفق ما جاء في المادة السادسة من القرار رقم 189 لعام 1926 اللائحة التنفيذية لقانون السجل العقاري والتي نصت على أن القسم الثاني من الصحيفة العقارية معدّ لتدوين اسم المالك وجنسيته ومهنته، دون تمييز بين الجنسين.
عزت الدراسة أن تباين النسب في تملك الذكور والإناث ليس مرده إلى الأطر القانونية والتشريعية التي كرست خلالها مبدأ العدالة في التملك، إلا أن لأسباب أخرى هي اجتماعية في المقام الأول.

اقرأ أيضا

الحرب “نهشت” مساحات كبيرة من الأراضي المروية…وتوقعات رسمية مبشرة بعودتها حسب هذه المؤشرات؟!

سينسيريا- فارس تكروني

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish