الرئيسية / اقتصادوفوبيا / “المالية” تحُن على أصحاب الجيوب الدسمة…. فمتى ستجبر خواطر الموظفين وتصحح رواتبهم المكسورة؟!

“المالية” تحُن على أصحاب الجيوب الدسمة…. فمتى ستجبر خواطر الموظفين وتصحح رواتبهم المكسورة؟!

سينسيريا – فارس تكروني

يبدو أن ملحمة الجبر لأجزاء العشر الليرات إلى 10 ليرات صحيحة مستمرة بين مطارح الضرائب والرسوم المختلفة….!! ففي منتصف العام الفائت صدر مرسوم تشريعي ينص على جبر أجزاء العشر ليرات للقيمة الإجمالية المستحقة إلى العشر ليرات الأعلى لكافة المطارح المتعلقة بحصص البلديات، وفي الأمس أيضا وافق مجلس الشعب على مشروع قانون مشابه تماما للسابق كانت قد قدمته المالية يتضمن جبر أجزاء العشر الليرات إلى عشر ليرات الأعلى في تحقيقات إيرادات الضرائب والرسوم المالية المباشرة وغير المباشرة الواردة في الباب السادس من جدول الموازنة العامة للدولة.
المالية أشادت بأهمية هذا القانون في تبسيط وتسهيل إجراءات الدفع وتوفير الوقت والجهد على المواطنين والعاملين، وهذه حقيقة فعلا، فلا يخفى على أحد ما يعانيه موظفو المالية “محاسبين – أمناء صناديق – جباة ….” من الحرج الذي يصابون به عند قدوم المواطنين وبالذات كبار المكلفين عند دفع مستحقاتهم المالية ليقوموا بالهرولة لتأمين الفراطة لهم…. خاصة أن الباب السادس في الموازنة يتناول من حيث طبيعة الضرائب والرسوم المبوبة فيه ” دخل مهن – تجارة عقارات – مسقفات – عرصات….” كبار المكلفين، لتنتهي مسرحية تأمين أجزاء الليرة بعبارات جبر الخواطر ، والمسامح كريم، والله يعوض عليك…!!
على كل حال من الجيد أن تشعرنا وزارة المالية بهذا الاهتمام الذي نحن بأمس الحاجة إليه، بل نثمن عالياً حرصها على توفير وقتنا وجهدنا في البحث عن الليرات…. و نأمل أن تزيد من جرعة اهتمامها لنا – وهي كريمة بلا شك – وتستمر في جبر خواطرنا وتقوم بتصحيح الرواتب والأجور وجبرها لأعلى قيمة صحيحة نتمكن من خلالها دفع تلك المستحقات المالية وغيرها من التكاليف ” معيشة – نقل – أجار…” ونحن بالمقابل نتعهد لها بالمسامحة بأجزاء العشر ليرات – كما السابق – عند دفعنا الرسوم والضرائب المستحقة علينا وبكل حب و ممنوية…

اقرأ أيضا

ورطة جديدة بسعر خمسين ليرة..؟!

سينسيريا-خاص  

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish