الشريط الاقتصادي
الرئيسية / مصارف و مال / فكوا الضيق عن جيب المواطن والصناعي.. واسرعوا في إطلاق القروض بلا تعقيدات!

فكوا الضيق عن جيب المواطن والصناعي.. واسرعوا في إطلاق القروض بلا تعقيدات!

سينسيريا-خاص


تعاني البلاد اليوم أزمة خانقة في تأمين المشتقات النفطية وتحديداً البنزين بشكل أدى إلى رؤية مناظر لم يكن تخطر على بال السوريين أبداً حتى في أشد ساعات الحرب قسوة لناحية رؤية شوارع دمشق مثلاً فارغة بسبب رمي شبح هذه الأزمة الجديدة على قطاع النقل، وهنا يفترض العمل على إنتاج حلول فعلية على الصعيد الحكومي والشعبي عبر التكاتف معاً للخلاص من هذه الورطة كل بطريقته وأسلوبه.
ثقل أزمة البنزين التي تخيم على الشوارع السورية، تدفعنا بطريقة ما للتوجه إلى مضمار المصارف على اعتبار أن البنزين شكل عامل ضغط إضافي على جيب المواطن والصناعي، عبر رفع أسعار السلع بما فيها الخدمية كأجور التكاسي، وهنا نتساءل لماذا لا تعجل المصارف في إطلاق عجلة القروض وخاصة لذوي الدخل المحدود كسيرياكارد مثلاً، ولماذا هذا البطئ من مصرف سوريا المركزي في منح الموافقة على هذه القروض التي يحتاجها المواطنين اليوم خصوصاً، والقروض الإنتاجية للصناعيين والحرفيين عموماً، ولا سيما أن إطلاق قد يسهم بطريقة ما في تدوير عجلة السوق والإنتاج وتشغيل المصارف أموالها بطريقة مجدية بدل تجميدها مع اتخاذ كل الإجراءات التي تسهم في حفظ حقوقها وضمانها شرط التعامل بمرونة ويسر وليس إضافة تعقيدات جديدة تعرقل إطلاق عجلة القروض والإنتاج وسط الاكتفاء بإعطاء بارقة أمل كل فترة بقرب أطلاقها لتظل أسيرة الروتين والتفكير الإداري البيروقراطي.
التعامل البيروقراطية مع ملف القروض وغيرها من القضايا الاقتصادية اليوم وكان البلاد لا تعيش حالة حرب وحصار هي أحد الأسباب التي أوصلتنا إلى معاودة عيش هذه الأزمات الاقتصادية التي لا شك أن الحصار كان سبباً جوهرياً لكن أيضاً التقصير والفشل في إنتاج حلول سريعة وليس ترقيعية هي من فاقم الأزمات وزاد طينها بللاً.

اقرأ أيضا

القمح يبشر بتحسن حال الليرة أمام الأخضر … والدعم من الحوالات الخارجية مستمر!

سينسيريا-خاص

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish