الشريط الاقتصادي
الرئيسية / دراسات و تحقيقات / سعر صرف الليرة يتراجع قليلا… و”مداد” يوجزه بثلاثة أسباب!!

سعر صرف الليرة يتراجع قليلا… و”مداد” يوجزه بثلاثة أسباب!!

سينسيريا- نسرين أمين

أصدر مركز دمشق للأبحاث والدراسات “مداد” تقريره الاقتصادي الأسبوعي, الذي أشار فيه إلى تراجع سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي في السوق الموازية، مقارنة بمستوياته المسجلة في الأسبوع السابق.
وحسب مركز “مداد” للدراسات والأبحاث بلغ سعر صرفها مقابل الدولار الأمريكي ليسجل507 ليرة سورية للشراء ومستوى 509 ليرة سورية للمبيع للدولار الأمريكي الواحد.
وبحسب “مداد“ فإن ذلك يرجع بصورة رئيسية إلى مجموعة من الأسباب أبرزها:
1-عودة الحديث عن زيادة العقوبات الاقتصادية على البلاد والمفروضة من قبل الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية والتي إن حدثت سيكون لها تأثير سلبي كبير على عملية إعادة الاعمار.
2-التوقعات بزيادة الطلب المحلي على الدولار الأمريكي في ظل الحديث عن الحاجة لاستيراد بعض السلع الضرورية كالمحروقات.
3-استمرار السوق بحالة الترقب للتطورات العسكرية والسياسية الأخيرة في كل من إدلب وشرق الفرات.
وبحسب التقرير الاقتصادي الأسبوعي لمركز دمشق للأبحاث والدراسات “مداد” فقد استقر سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي لدى المصارف وشركات الصرافة، إذ ما زال مصرف سورية المركزي مستمراً في تثبيت سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي عند مستوى 436 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد، وكذلك سعر شراء الدولار الأمريكي لتسليم الحوالات الشخصية الواردة من الخارج بالليرات السورية عند مستوى 434 ليرة سورية، وسعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بموجب النشرة الرسمية عند مستوى 438 ليرة سورية للمبيع 435 ليرة سورية للشراء.
أما بالنسبة لسعر صرف الليرة السورية مقابل اليورو في السوق الموازية خلال تعاملات هذا الأسبوع، فقد بين التقرير أن مستواها تراجع ليرتفع زوج (اليورو/ ليرة سورية) إلى مستوى 579 ليرة سورية في نهاية هذا الأسبوع مقارنة مع مستوى 572 ليرة سورية المسجل في نهاية الأسبوع السابق، وبما نسبته 1.22%. كما تحسنت الليرة السورية أمام اليورو في السوق الرسمية قليلاً وبما نسبته 0.03%، لينخفض زوج (اليورو/ليرة سورية) إلى مستوى 496.34 ليرة سورية في نهاية هذا الأسبوع مقابل مستوى 496.47 ليرة سورية في نهاية الأسبوع السابق.

اقرأ أيضا

الليرة “صامدة” والطلب على “الأخضر” يتزايد في لعبة المضاربة المعهودة..و”مداد” يكتفي بتوضيح الأسباب!

سينسيريا-نسرين أمين