الشريط الاقتصادي
الرئيسية / إعمار و استثمار / وزير الصناعة يحذر: ضرورة الحفاظ على شركات القطاع العام والانتباه من الفاسدين والمتاجرين بمنتجاته

وزير الصناعة يحذر: ضرورة الحفاظ على شركات القطاع العام والانتباه من الفاسدين والمتاجرين بمنتجاته

سينسيريا – فلاح اسعد

حذر وزير الصناعة المهندس محمد معن زين العابدين جذبة من الفاسدين والضعفاء و المتاجرين بمنتجات القطاع العام الصناعي، مشيراً في الوقت ذاته لأهمية وقوة ونوعية مؤسسات وزارة الصناعة التي يجب نفض الغبار عنها وإعادة إحيائها من جديد بكوادرها الوطنية، موضحاً ضرورة وضع خطط واستراتيجيات تضمن تحقيق أكبر ربح يمكن أن يعود الى خزينة الدولة ويدعم اقتصادنا وذلك ضمن برنامج عمل مستقبلي واضح المعالم .

وأكد الوزير خلال اجتماعه اليوم مع مديري المؤسسات العامة الصناعية في الوزارة على ضرورة الحفاظ على شركات القطاع العام وخفض الهدر والتكاليف وزيادة الانتاج وتلافي صعوبات تأمين المواد الاولية وقطع التبديل وتسويق المنتجات.

وأشار الى أهمية العمل على زيادة وتيرة الانجاز و الإنتاج وتصريف المنتج والاهتمام بالجودة وتحقيق أكبر ريعية اقتصادية ضمن الإمكانيات المتاحة ومكافحة الهدر والفساد وتأمين المواد الأولية ومستلزمات الإنتاج وتسويق المنتجات النهائية لسد احتياجات السوق المحلية وصولا الى التصدير ما أمكن منها .

وبين أهمية فعالية مجالس الادارة في المؤسسات بحيث لا تكون جوائز ترضية وضرورة أخذ دورها بالشكل الأمثل و بكل شفافية ووضوح عن كل ما يعيق الارتقاء بهذا القطاع وزيادة انتاجيته، مشيراً إلى أن فشل هذه الحرب بفضل صمود جيشنا وشعبنا وعمالنا يتطلب منا جميعا تسريع وتيرة العمل وإيجاد الحلول للمشكلات بما يضمن زيادة الانتاج، و كل ما نملك من قدرة لإعادة اقلاع الصناعة الوطنية من جديد.‏

وأكد ضرورة الاهتمام بالعامل وتحفيزه واحترامه وتقديره فمن يعمل و ينتج هو في خندق واحد مع الجيش والقوات المسلحة في مواجهة الارهاب والارهابيين بينما من يهدر ويفسد ويخرب، فإنه في خندق الارهاب ولا مكان لمتخاذل بيننا ولا غطاء لأحد .

وتابع قائلاً: الواقع الحالي غير جيد وعلينا وفق الواقع الجديد أن نعيد النظر بالسياسات والاستراتيجيات الصناعية.
وطلب من مديري المؤسسات تقييم وسبر واقع كل شركة ونشاطها على حدى وجدوى الاستمرار بها ووضع آلاتها وخطوط إنتاجها والقضاء على الترهل والضعف وغير المبالاة فنحن أمام مسؤولية وطن وتحديات .

وأبدى استعداد الوزارة الدائم للدعم وتقديم كافة التسهيلات بغية استمرار العمل في الشركات ودوام العملية الانتاجية والمساعدة في تجاوز الروتين الذي يواجه العمل من قبل الوزارات والجهات الأخرى .‏

وفي نهاية الاجتماع تم تحديد موعد قريب لعقد اجتماع آخر مع مدراء المؤسسات بغية تحليل واقع العمل والعمالة و مناقشة نتائج أعمال مؤسسات وزارة الصناعة لعام 2018 من حيث الانتاج والمبيعات والمخازين، إضافة إلى نسب التنفيذ والخطط الاستثمارية والرؤى المستقبلية لكل جهة مع الانطلاق من مؤشرات وارقام انتاجية دقيقه ..

اقرأ أيضا

معمل جديد لتصنيع الأدوية في حماه..والإنتاج يقارب 135 مليون عبوة وكبسولة ل 5 أصناف

سينسيريا – علي محمود جديد  

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish