الشريط الاقتصادي
الرئيسية / إعمار و استثمار / داريا تدخل على خط إعادة الإعمار…و”الاشغال” تناقش مخططاتها العمرانية

داريا تدخل على خط إعادة الإعمار…و”الاشغال” تناقش مخططاتها العمرانية

سينسيريا – خاص
عقد في وزارة الأشغال العامة والإسكان اجتماع عمل لمناقشة أربع مخططات عمرانية ضمن المخطط التنظيمي لمدينة داريا، حيث توصلت اللجنة الفنية المشكلة بالقرار رقم (461) تاريخ 29/1/2018 إلى اختيار المقترح الفني الأنسب لتطوير المناطق المتضررة بفعل الإرهاب والمشاركة بإعداد التصور النهائي للمقترح الذي يتم إختياره للمناطق بالتنسيق مع الفريق المكلف بالدراسة .
المهندس حسين عرنوس وزير الأشغال العامة والإسكان أثنى على الجهود المبذولة من قبل الفريق الفني لا سيما الإهتمام الملحوظ بإعطاء البعد التنموي لهذه المناطق والحفاظ على حقوق أصحاب العقارات والتخفيف من حجم الأضرار التي سببتهاالأعمال الإرهابية لسكان مدينة داريا، مؤكداً بأن هذه الدراسات أنجزت بخبرات وطنية ومن الضروري أن يتشارك القطاعين العام والخاص لإعادة بناء وإحياء هذه المنطقة.
وبيّنت المهندسة راما ظاهر معاون وزير الأشغال العامة والإسكان بأنه بعد عدة جولات ميدانية مع فريق العمل تم تحديد أربع مناطق وهي المنطقة الجنوبية والمنطقة الجنوبية الغربية والمنطقة الشمالية و منطقة مركز المدينة، حيث تم اختيار الحل التخطيطي والعمراني الأنسب لكل من هذه المناطق، ووضع التعديلات الملائمة التي تراعي التنوع العمراني للصفات السكنية والمساحات الطابقية اللازمة لتحقيق الكثافات السكنية التي لا تقل عن الكثافة المطلوبة في المخطط التنظيمي لتلك المناطق واعتماد الحلول الشاقولية وتأمين الفعاليات الإستثمارية والتجارية ما أمكن.
في حين كشفت المهندسة هالة شيبانة مدير التخطيط العمراني في الوزارة عن حدود المناطق المقترحة وكثافاتها وصفاتها التنظيمية إستناداً إلى البرامج التخطيطية المرفقة لكل منطقة من المناطق، فالمنطقة الجنوبية بمساحة مقترحة (61) هكتار وتضم سكن بأنواع عدة وهي المتصل والتعايشي والمرتفع، إضافة إلى مدارس وخدمات صحية وإدارية ومراكز إستثمارية وحدائق عامة، أما المنطقة الجنوبية الغربية فهي بمساحة ( 47،4)هكتار وتشمل سكن بذات الانواع اضافة الى خدمات إدارية وصحية وثقافية واستثمارية
وأشارت شيبانة بأن منطقتي مركز المدينة والمنطقة الشمالية ستضم سكن متنوعا فيلات ومتصل وأبراج سكنية مختلطة الإستعمال وفعاليات تجارية وإدارية ومدارس ورياض أطفال وحدائق عامة مع الحفاظ على الإرث الثقافي والديني بالمنطقة.

اقرأ أيضا

تنمية المشروعات: معرض دمشق الدولي فرصة تسويقية للمنتجات السورية

كشف مدير تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة إيهاب اسمندر عن مشاركة الهيئة في الدورة الستين لمعرض ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص