الشريط الاقتصادي
الرئيسية / نبض السوق / رغـم العــدوان الثـــلاثي الـغـاشــــم.. لا اختناقات في الأسواق والأفران ومحطات الوقود

رغـم العــدوان الثـــلاثي الـغـاشــــم.. لا اختناقات في الأسواق والأفران ومحطات الوقود

هددوا وتوعدوا .. وعلى إيقاع طبول الحرب التي قرعوها رقص العربان وأشباه الرجال الذين فتحوا أكثر من مطاراتهم وأجوائهم وقواعدهم الكرتونية لأسيادهم في محور الشر والإرهاب والإجرام والعدوان الثلاثي الأميركي ـ الفرنسي ـ البريطاني الذين تلقوا الصفعة تلو الصفعة وصولاً إلى الصفعة السبعين على يد بواسل دفاعنا الجوي القابضين على الزناد .. الذين رموا وأصابوا وأسقطوا ودمروا صواريخ الموت الغبية القادمة إلينا من الغرب البلطجي الدموي.

محور الشر رمى بصواريخه في محاولة يائسة بائسة للنيل من عزيمة وقوة وصلابة وإرادة السوريين الذين مازالوا في صف واحد وعلى قلب رجل واحد، وهذا ما كسته الساعات الأولى التي تلت العدوان الغاشم البربري .. ما الانخفاض الذي تم تسجيله على مؤشر بورصة أسعار الدولار والذهب؟! واستمرار عنفات الكهرباء بالتوليد وشبكتها بالتوزيع، وعدم تسجيل أي حالة اختناق أو ازدحام في الأفران ومحطات الوقود ومنافذ البيع في الأسواق والمحال ..، إلا دليل جديد على أن السوريين أقوى من كل آلات موتهم وغدرهم.‏‏‏

مصدر خاص في وزارة الكهرباء كشف  أن خطة عمل محطات التوليد مستمرة وفق الخطط والبرامج الموضوعة شأنها في ذلك شأن شبكة التوزيع، مؤكدا استمرار عملية التغذية الكهربائية بالطاقة القصوى وبكامل الكميات الواردة إليها من مادتي الغاز والفيول، قبل العدوان الإرهابي الدولي الغاشم وبعده.‏‏‏

 

بدوره أكد مصدر مطلع في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك عدم تسجيل أي حالة اختناق أو ازدحام في الأفران على امتداد المساحة الجغرافية السورية ولا حتى تسجيل حالة فقدان واحدة لأي منتج غذائي أو سلعة أساسية على الرغم من العدوان الثلاثي الغاشم على سورية فجر اليوم الذي كان بواسل الجيش العربي السوري له بالمرصاد.‏‏‏

 

وأشارت المصادر أن الوزارة وخلال الساعات الست التي تلت العدوان الأميركي ـ البريطاني ـ الفرنسي عملت على تشكيل فرق عمل لتفقد الأفران وعدد من صالات السورية للتجارة التي كانت تعمل وتشرع أبوابها بشكل طبيعي أمام المواطنين، منوهة أن حركة البيع في حدودها الطبيعية والمخزون الاستراتيجي جيد، وعلى خلاف ما كان يوقعه المغرضون والأعداء لم تضطر الوزارة لضخ أي كميات جديدة في الأسواق التي تسجل بدورها حركة اعتيادية جداً.‏‏‏

 

من جهته أشار مدير عام شركة محروقات «سادكوب» سمير الحسين إلى أن كل محطات توزيع المحروقات «بنزين ـ مازوت» إلى جانب مراكز توزيع الغاز المنزلي تعمل بشكل طبيعي جداً، حيث لم يتم تسجيل أي حالة إغلاق أو إقبال غير اعتيادية على تلك المحطات أو المراكز وفي كل المحافظات على الرغم من العدوان الثلاثي الذي لم يرهب الشعب السوري.‏‏‏

 

بدوره رئيس اتحاد غرف التجارة غسان قلاع قال: إن حركة النشاط التجاري من بيع وشراء تسير وفق وتيرتها الاعتيادية، وأسواق مدينة دمشق جميعها ودون استثناء كانت ومنذ الصباح على موعد مع روادها، منوهاً إلى أن المواد الغذائية والسلع الأساسية متوافرة وبكثرة في مختلف الأسواق التي كانت ومازالت مستمرة في تلبية طلبات المواطنين على اختلاف رغباتهم، على الرغم من إرهاب وإجرام الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا الذين لم يهزون شعرة واحدة في رأس طفل سوري، لا خلال ولا بعد عدوانهم وقبله خلال حملة التهويل والتجييش الإعلامي المضلل والمعادي.‏‏‏

الثورة

اقرأ أيضا

جيوب المواطن تشكوى استمرار جنون الأسعار …والزوار اللبنانيون يستغربون…وتبريرات “التموين” حاضرة بلا حلول!

سينسيريا- جلنار العلي على عكس التوقعات والآمال تواصل أسعار الخضار والفواكه والألبسة ارتفاعها, خارج مقدرة ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص