الشريط الاقتصادي
الرئيسية / إعمار و استثمار / “التعاون السكني” و”التطوير العقاري” يضعان أسس إعادة إعمار الدخانية والمعصرانية

“التعاون السكني” و”التطوير العقاري” يضعان أسس إعادة إعمار الدخانية والمعصرانية

سينسيريا – خاص

ناقشت اللجنة المشتركة بين الاتحاد العام للتعاون السكني والهيئة العامة للتطوير والاستثمار العقاري الخطوات التنفيذية للبدء بعملية إعادة تأهيل عدد من مناطق السكن العشوائي، وفق تكليف رئاسة مجلس الوزراء للتعاون السكني بهذه المهمة.

وفي هذا الصدد أكد زياد سكري رئيس الاتحاد العام أن الهدف من هذا اللقاء الوصول إلى الأعمال التنفيذية والهدف المنشود والمتمثل بإعادة تأهيل منطقتي الدخانية في ريف دمشق والمعصرانية في حلب كتجربة أولى، وبين سكري أن اللجنة المشتركة من الاتحاد والهيئة تضع الأسس والرؤية الأولية للعمل المطلوب من خلال إجراء مسح ميداني للمناطق المستهدفة بالتنسيق مع الوحدة الإدارية المعنية، حيث تبين أن هناك وفق ما أشارت المعلومات المقدمة من الوحدة الإدارية أن عدد الأسر التي تقطن منطقة الدخانية هي 2500 أسرة وعلى مساحة تقدر بحدود 10 هكتارات، ومن خلال هذه الأرقام الأولية وبناء على التوزع المكاني واستيعاب المساكن هناك إمكانية لبناء 1000 مسكن في هذه الوحدة الجغرافية الحالية، وهذا يستدعي إضافة أرض في محيط تلك المنطقة تزيد على 15 هكتاراً لبناء 1500 مسكن أخرى فيما لو افترضنا صحة المسح السكاني، لكن هذا يعني أن هذه الأرض كافية لبناء مساكن لأصحاب الحقوق فقط، لكن وفق رؤية إعادة الإعمار يجب أن تكون المساحة مضاعفة بالحد الأدنى لبناء مساكن للأعضاء التعاونيين الذين سيمولون إعادة الإعمار لهذه المنطقة لأن الحكومة لن تتكلف بأي مبالغ مالية لذلك.

وأضاف: يجب إجراء مسح للمشيدات العامة وحالتها الفيزيائية ووضع البنى التحتية، والعمل على إصدار المراسيم والقرارات اللازمة، وتطبيق القوانين النافذة، ووضع برنامج زمني للتنفيذ وتحديد مصادر للتمويل وتأسيس جمعية تعاونية سكنية خاصة بأصحاب المساكن في منطقة السكن العشوائي واعتبار قيمة مساكنهم دفعة مالية تسجل لدى الجمعية كمدفوعات تمويل ذاتي تحسم من أصل قيمة المسكن الذي سيسلم إليهم، البدء بتشييد المساكن في المناطق الفارغة لنقل الشاغلين إليها في المرحلة الأولى.

الدكتور أحمد الحمصي المدير العام لهيئة التطوير والاستثمار العقاري قال: يجب أن نعرف كم مسكناً نريد أن نبني وليس كم أسرة موجودة لدينا لأننا بمجرد الإعلان عن البدء في المشروع سنجد الأعداد قد زادت، وأبدى رئيس الهيئة الاستعداد لتقديم المؤازرة المطلوبة للتعاون السكني في مسألة توفير المعلومات الفنية والقانونية عن منطقتي الدخانية والمعصرانية، وكشف الحمصي أن هناك 157 منطقة سكن عشوائي في سورية.

وأشاد الحمصي بهذه الخطوة الحضارية التي يخطوها الاتحاد العام للتعاون السكني في مشروع إعادة الإعمار وإزالة مخالفات السكن العشوائي.

اقرأ أيضا

مدير عام “الكيميائية”: لا خصخصة

قيود كثيرة فرضتها ظروف الأزمة على القطاع الصناعي بمختلف مؤسساته، كان للعقوبات الاقتصادية والحصار المطبق ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص