الشريط الاقتصادي
الرئيسية / نبض السوق / دبدوب “الفالنتاين” ب 200 ألف ليرة والوردة 2500 ليرة …الحب يدخل في بازار التجار وجيوب العشاق تشتكي

دبدوب “الفالنتاين” ب 200 ألف ليرة والوردة 2500 ليرة …الحب يدخل في بازار التجار وجيوب العشاق تشتكي

سينسيريا-مادلين جليس
لم تعد الكلمات تنفع للتعبير عن الحب في يوم” الفالنتاين” وأصبحت الوردة أصدق، وربما الدب الأحمر أكثر صدقاً وسعراً وأكثر تعبيراً عن الحب، وهذا ما فهمه التجّار والبائعون فأكملوا “اللعبة” لنرى أسعار الهدايا في يوم الحب تفوق المتوقع وتقارب الخيال.
بزيارات قصيرة إلى الأسواق والمحال والأماكن التي انطلت باللون الاحمر يفهم القارئ ما نقصد، وخاصة إذا قرر حقاً الإطلاع وشراء هدية يدفع ثمنها” ما فتح الله وما رزق”.
الجو بارد والأسعار نار
تراوحت أسعار الهدايا المعروضة لعيد الحب، كما تراوحت أنواعها، ولنبدأ بالورد التي بيعت أرخص وردة ب 1000 ليرة ووصل سعر غيرها إلى 2500 ليرة وذلك حسب “اللفة” والشريطة الحمراء التي تزين بها الوردة. ولم ترضى الدباديب بهذه الأسعار، فقد سعّر أرخص دبدوب من الحجم الصغير ب 5000 ليرة ليصل إلى 15 ألف ليرة، في حين طارت أسعار الدباديب ذات الحجم الكبير لنرى ما سعر منها ب 100 ألف، و200 ألف ليرة، فهل تتكلم هذه الدباديب ؟؟؟ وهل لها ميزات عجيبة حتى نراها بهذه الأسعار؟.
سوق الحب.. شغّال
وعى الرغم من تراجع الشراء في السنوات السابقة مقارنة بما قبل الأزمة فإن أصحاب المحال والتجار مازالوا يرون في هذه المناسبة فرصة للكسب الوفير، يقول محمد: مهما ارتفعت الأسعار يبقى لهذا اليوم زبائنه، ولهذا فالربح فيه كبير على غير عادته. ويرى توفيق صاحب أحد المحال في البرامكة أن البائعين ينتظرون هذا اليوم بفارغ الصبر ليحققوا الأرباح التي ينتظرونها، يقول توفيق: الأعياد بشكل عام جاذب كبير للزبائن، عيد الأم والمعلم وعيد الحب، ولكن لعيد الحب شعبية أكبر والهدية فيه لابدّ منها. ويتابع توفيق: عادة تكون أرباحي في هذه الفترة تعادل أرباح عشرة أيام عادية وأكثر، أما في سنوات قبل الأزمة فقد كان الحب أكبر، والبيع أكبر، وبالتالي فالأرباح أكبر أيضاً.
التموين في المرصاد
مدير التموين في محافظة دمشق عدي شبلي أكد في تصريح خاص ل “سينسيريا” أن البضائع التي تعرض للبيع في هذه الفترة ليس لها تسعيرة ثابتة وغير موجودة في كل أوقات السنة، ولكن دوريات حماية المستهلك تطلب من البائع إبراز الفاتورة، وتعرض على اللجنة في مديرية التموين لتحدد المخالفة. ويضيف شبلي: المواد التي صنعت بها الهدية ك “دبدوب” مثلا تلعب دورا في تسعيرته، إضافة إلى حجمه كل ذلك يذكر في الفاتورة وفي حال المخالفة فإن الدوريات تقوم بعملها وتتخذ الإجراءات المطلوبة.
استجابة سريعة
ويبدو أن مديرية التموين وحماية المستهلك تعمل فعلا، فحال اتصالنا وإعلامهم عن عدد من المخالفات، بهم توجهت دورياتهم إلى العديد من الأسواق وكان نتيجتها عشرة ضبوط في منطقتي الشعلان والحمرا، كلها مخالفات أسعار وعدم إبراز فواتير نظامية، ومازالت الدوريات حتى الساعة تقوم بعملها في مراقبة الأسواق وضبط المخالفين.

اقرأ أيضا

الغربي: لجنة لدراسة طرح سلة غذائية للمواطنين في رمضان… وتصنيع الخبز السكري والسـياحي في ابن العميد

كشف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبد الله الغربي عن تشكيل لجنة لدراسة إمكانية طرح ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص