الرئيسية / إعمار و استثمار / سبع وردات دمشقية
سبع وردات دمشقية

سبع وردات دمشقية

هي سلسلة من المعلومات المعروفة للقارئ تم تنسيقها بطريقة تسهل عليه فهم اقتصاد سوريا وتكوين صورة واقعية عما يمتلك هذا البلد من إمكانيات وطاقات تمنحه القدرة الحقيقية وعلى تجاوز المرحلة الحالية والبدء بإعادة الاعمار وتحقيق النمو المرجو في وقت قياسي

وذلك مشروط بالعمل الجاد ومحبة سوريا ( بلد الخير)

(الوردة الأولى ) بعنوان : سوريا الخير

سنعرض هنا بعض المعلومات عما تملكه سوريا من ثروات طبيعية وبشرية حتى نستطيع ان نكون صورة واضحة عن مكونات اقتصادنا السوري لتكون نقطة البداية لفهم ما يأتي في هذه السلسلة .( ملاحظة الاحصائيات هي لمرحلة ما قبل الازمة ).

 

#الورقة الأولى (الزراعة )

سوريا تمتاز بمناخ متوسطي  أعطاها ميزة أن تكون منذ الاف السنين مهدا للزراعة

– تشكل الزراعة 18%من الناتج المحلي يعمل في هذا القطاع 19%من قوة العمالة (800الف عامل)

– الأراضي القابلة للزراعة 6مليون هكتار

– المحاصيل الأساسية: قمح شعير قطن شوندر بقوليات زيتون حمضيات لوزيات وخضراوات موسمية وكل هذا الإنتاج فيه فائض عن حاجة السوق وبكميات تجارية

*عانى هذا القطاع من عدة مخاطر بينها سيطرة الإرهابيين على مساحات واسعة ومنع المزارعين من العمل وأيضا نقص اليد العاملة وهروبها الى المدن والعمل بأعمال أخرى نتيجة ضعف الوارد من العمل الزراعي …

الاستغلال الكامل لهذا المورد قادر على رفد الخزينة بمبلغ يقدر حوالي (4مليار) دولار اذا تم استغلاله ودعمه والتسويق له بالخارج كما يجب تفعيل دور البحوث الزراعية

#الورقة الثانية (الثروة الحيوانية)

تمتلك سوريا ثروة حقيقية في هذا القطاع وتقدر ب:

أبقار1،2مليون راس

-اغنام 18مليون.

– الدواجن 370مليون طائر 3 مليار بيضة 200 الف طن من لحم الفروج

– نحل  0،5  مليون خلية

– الاسماك17000طن (ضعيفة جدا بالنسبة الى المساحات المائية .سدود. انهار .مزارع. الموجودة في سوريا)

تعاني الثروة الحيوانية من مشكلة التهريب وارتفاع أسعار الاعلاف نتيجة تقلبات الأسعار والإهمال بسبب عدم المعرفة ومواكبة التكنولوجيا المكملة لهذا القطاع.

الاستغلال الكامل لهذا القطاع قد يرفد الخزينة بأكثر من 5مليار دولار اذا تم استغلاله وتحويله الى صناعة حقيقية

 

#الورقة الثالثة (الصناعة) 

موقع سوريا الجغرافي بين ثلاث قارات وخمس بحار

-الاعتماد على انتاج المواد نصف المصنعة والمنتجات المصنعة بشكل كامل ورفد المحيط من الدول المجاورة خاصة ان اليد العاملة السورية يد محترفة خبيرة قادرة على دخول أي مجال حديث وتقني وبسرعة

– عدد المؤسسات الصناعية 127الف منشأة مسجلة وعشرات الالاف من الورشات المتوسطة والصغيرة

– عدد العمال 450الف

يعاني هذا القطاع من التدمير والسرقة نتيجة الاعمال الإرهابية ونقص بموارد الطاقة واليد العاملة

وهروب الصناعيين الى بلاد الجوار  الصناعة

تستطيع رفد الخزينة بحوالي 7مليار دولار اذا تم تقديم تسهيلات حقيقية واعفاءات ضريبية وتسهيلات جمركية وليست مساعدات استعراضية للصناعيين وتامين حوامل الطاقة والكهرباء بشكل مستمر وتامين العمال وضمان حقوقهم

#الورقة الرابعة (السياحة)

من المفروض ان تعتبر من اهم مصادر الدخل القومي  لقدرتها السريعة على جذب وجلب القطع الأجنبي بشكل دوري وموسمي الى البلد وهي تنافس في البلاد المتطورة الثروات الاحفورية (غاز نفط وغيرها)

-تساهم بشكل كبير في توليد فرص العمل الدائمة والموسمية والحد من نسبة البطالة بشكل كبير

فحجم صناعة السياحة في العالم هي اكثر من ترليون دولار فكم كانت حصتنا ؟ وكم كان يجب ان تبلغ اذا استثمرنا ما نملكه من إمكانيات بالشكل المطلوب .

– الاف المواقع الاثرية منها المئات مازالت قائمة (فينيقية رومانية إسلامية.) حضارات متلاحقة وغنية  عانت من الإهمال وعدم تخديمها بمرافق سياحية (فنادق منتجعات طرقات ) والإهمال التسويقي او عدم المعرفة بصناعة السياحة أدى الى التردي في هذا القطاع ..

حتى المواطن السوري لا يعرف عن هذا القطاع جيدا وحضارة بلده …

ما حدث في مصر في الأسابيع الماضية ونقل المومياوات هو رسالة حقيقية لكل من يفكر في الترويج وصناعة السياحة الحقيقية …لدينا من حضارات ومعالم اثرية ما يزيد عن مصر بالكم والاهمية التاريخية …

ولا ننسى الشريط الساحلي ؟ الشريط الساحلي هو عمق السياحة السورية..

السياحة تستطيع رفد خزينة الدولة بمبلغ 5 مليار دولار على اقل تقدير

#الورقة الخامسة (رأس المال البشري والموارد البشرية)

وهو اثمن واغنى مورد تمتلكه سوريا يحتاج الى تدريب وتثقيف عملي وتكنولوجي ..

يمتلك السوريون مخزون عالي من المعرفة والابداع يجب تنميته ودعمه بالتدريب والتكنولوجيا ..

وأساس أي نمو ونهضة اقتصادية في أي بلد هو راس المال البشري..

يعاني هذا القطاع من البطالة والهجرة المتزايدة بشدة ( نسبة لشباب في سوريا عالية جدا مقارنة بباقي البلدان .).

#الورقة السادسة (الثروة المائية)

المياه السطحية والجوفية التي تتميز بها سوريا والامطار الموسمية تحتاج الى إدارة صحيحة فهناك سوء إدارة بهذه الموارد وان اعتمادنا بالكامل على نهر الفرات والمشكلات المتوالية مع تركيا يعرض الامن المائي للبلاد للخطر مما يحتم علينا إعادة وضع خطط جديدة لتنمية هذا القطاع وترشيده والاعتماد على التكنولوجيا الحديثة به حتى لا نصل الى مرحلة الفقر والعوز المائي…

#الورقة السابعة (الموارد الطبيعية )

وكانت في نهاية الأوراق لان الدول المتقدمة لم تعد تنظر الى الثروات الباطنية الاحفورية كالنفط والغاز كمصدر ثروة أساسي ولم تعد تعتمد على الاقتصاد الريعي
-الأرض السورية تنتج (النفط. والغاز .الفوسفات. الملح الصخري.الاسفلت والجص. الغضار والرمال. صخور كلسية وبازلتية )
النفط(400الف برميل)
الغاز(30مليون متر مكعب)
فوسفات(2،9مليون طن)
فقدنا الجزء الأكبر من الحقول بين مدمر من قبل الإرهابيين.. وبين ما هو تحت سيطرة أمريكا في الشمال والشرق السوري ..

هذه بعض الجوانب المحيطة بموضوع الاقتصاد السوري حاولنا تلخيصها ببساطة لنعرف

أين نحن الآن وماذا تمتلك سوريا ..وأين نريد ان نذهب …وكيف نستطيع الوصول -بالرغم من المعوقات والعقوبات والمشاكل المتراكمة- الى نهضة اقتصادية ومعدلات نمو عالية …من خلال معرفة مكنونات البلد ومقدراته. وان نصنع مثالا للأمم التي دمرتها الازمات والحصار طالما لدينا اللبنات الأساسية ومتطلبات النهوض وإعادة الاعمار بكافة مستوياته ..

 

الوردة الثانية التي ستكون بعنوان (الهوية الاقتصادية )  في الأسبوع المقبل …

 

اقرأ أيضا

الوردة الشامية ضمن مشروع جديد

مشروع الاستثماري الوطني الخاص بالوردة الشامية ومنتجاتها في قرية المراح بريف دمشق سيبصر النور  في ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish