الرئيسية / اقتصاد عالمي / ماذا فعل كورونا باقتصادات القوى العظمى؟.. لعبة السلم والثعبان

ماذا فعل كورونا باقتصادات القوى العظمى؟.. لعبة السلم والثعبان

ما بين ارتفاع هنا وهبوط هناك تباينت تداعيات كورونا على اقتصادات القوى العظمى العالمية في الصين، وأمريكا، وروسيا خلال الشهر الماضي.

وارتفعت أرباح الشركات الصينية المملوكة للدولة بنسبة 13.8% على أساس سنوي الشهر الماضي، فيما سجلت ثقة المستهلكين الأمريكيين ارتفاعا طفيفا الشهر الماضي.
وحسب رويترز، واصلت صادرات النفط الروسية الانخفاض في فبراير/شباط المقبل مع إلغاء روسنفت شحنتين، كما انخفض إنتاج روسيا من الذهب بنسبة 7% على أساس سنوي في أول 11 شهرا من 2020.
أرباح الشركات الصينية ترتفع
قالت وزارة المالية الصينية، في بيان إن أرباح الشركات المملوكة للدولة في الصين ارتفعت 13.8% على أساس سنوي في ديسمبر/كانون الأول.

وأضافت الوزارة، أن الأرباح للعام 2020 بكامله تراجعت 4.5% مقارنة مع 2019 .

انخفاض صادرات النفط الروسية
ومن جانبهم قال 3 تجار، الثلاثاء، إن روسيا تخطط لتصدير 4.45 مليون طن فقط من موانئها الغربية في شهر فبراير/شباط المقبل، بانخفاض 0.18 مليون طن، وفقا لخطة أولية صدرت أمس الاثنين، مع إلغاء روسنفت تحميل شحنتين.
وأضاف التجار، أن روسنفت ألغت تحميل 100 ألف طن من خام الأورال من ميناء أوست لوجا على بحر البلطيق يومي 25 و26 فبراير/شباط المقبل، كما ألغت شحنة 80 ألف طن من الأورال كان من المقرر تحميلها يومي 16 و17 فبراير/شباط المقبل.

وأظهرت خطة تحميل نفط الأورال لشهر فبراير/شباط المقبل، التي صدرت يوم الاثنين، انخفاضا غير متوقع في الشحنات المنقولة بحرا من الخام الروسي الرئيسي.

وقال التجار إن تراجع الصادرات بدا مناقضا لفكرة تخفيف قيود الإنتاج التي جرى الاتفاق عليها في فبراير/شباط المقبل من العام الماضي بموجب اتفاق أوبك+.

انخفاض إنتاج روسيا من الذهب
وبدورها قالت وزارة المالية الروسية، الثلاثاء، إن روسيا أنتجت 314.41 طن من الذهب في الأحد عشر شهرا الأولى في 2020، انخفاضا من 337.26 طن في الفترة نفسها في 2019 .

احتياطي روسيا من الذهب والنقد الأجنبي يقترب من مستوياته القياسية

وأنتجت روسيا أيضا 873.90 طن من الفضة في الفترة من يناير/كانون الثاني إلى نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2020، وهو رقم أقل مما إنتاجها في الفترة نفسها في 2019 والذي بلغ 903.72 طن.

ارتفاع ثقة المستهلكين الأمريكيين
ارتفعت معنويات المستهلكين في الولايات المتحدة بشكل طفيف في يناير/ كانون الثاني الجاري مع استمرار القلق بشأن جائحة كوفيد- 19 .

وقالت مؤسسة كونفرانس بورد، الثلاثاء، إن مؤشرها لثقة المستهلك ارتفع ِإلى قراءة عند 89.3 هذا الشهر من 87.1 في ديسمبر/كانون الأول الماضي.
وكان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا أن يبقى المؤشر بلا تغير يذكر عند 89 في يناير/كانون الثاني الجاري.

وكان المؤشر قد سجل ذروة عند 132.6 في فبراير/شباط الماضي.

توقعات صندوق النقد
توقع صندوق النقد انتعاش النمو العالمي بـ5,5% في 2021 وسط تفاؤل إزاء لقاحات كورونا، محذرا من “ضبابية استثنائية” ما زال الاقتصاد يواجهها.
وقال الصندوق الثلاثاء، إن الموافقة على عدة لقاحات وشروع بعض الدول في التطعيم خلال ديسمبر/كانون الأول يعززان الآمال بانتهاء الجائحة.

وأضاف أن التفاؤل بأن اللقاحات الجديدة ستضع حدا للوباء وتسمح باستئناف عجلة النشاط الاقتصادي إضافة إلى برامج تحفيز في اقتصادات كبيرة، قد عزز توقعات النمو هذا العام.

وأوضح في تقريره الأخير حول آفاق الاقتصاد العالمي إن “هذه التطورات تشير إلى نقطة انطلاق أقوى لتوقعات 2021-22 على مستوى العالم”.

وكالات

اقرأ أيضا

مجموعات ضغط ” أمازون” و”فيسبوك” تحث على إنهاء الضرائب الرقمية

بشكل موجز – الرسوم المفروضة من قبل 6 دول كلّفت الشركات الأمريكية مبلغاً قدره 3.1 ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish