الرئيسية / إعمار و استثمار / حركة المعارض تنشّط السوق الاقتصادي في بداية نيسان..وحلول ابداعية.

حركة المعارض تنشّط السوق الاقتصادي في بداية نيسان..وحلول ابداعية.

متابعة خاصة سنسيريا
 
بدأ شهر نيسان بربيع اقتصادي نشط رغم أخبار الموجة الثالثة من كورونا و ما يرافقها من نقص في البنزين المقيد لحركة الاليات الاّ أنها لم تؤثر على ارادة القطاع الصناعي السوري الذي نظم مشاركات واسعة في معارض على المساحة السورية
 
حيث بدأ الشهر بإطلاق فعاليات معرض حلب الدولي بنسخته الثالثة بمشاركة ٤٠٠ مشارك محلياً وعربياً ودولياً متنوعة الاختصاصات وبزيادة مشاركين بنسبة 20% عن دورته السابقة ومشاركة عربية ودولية وضيوف من الخارج بشكل اوسع ووجود اقسام للبيع المباشر .
 
وبالتزامن انطلقت فعاليات معرض بناء حلب بمشاركة 47 شركة تمثل 15 اختصاصاً في مجال البناء ومستلزمات إعادة الإعمار ..
وفي نفس الوقت انطلقت فعاليات الدورة 116 لمهرجان صنع في سورية في مدينة النبك بمشاركة ١٠٠ شركة صناعية .
و كذلك وبمشاركة ١٠٠ شركة صناعية وحضور وفود عراقية وأردنية تم افتتاح افتتح المعرض السوري الدولي للصناعات الكيميائية “كيم إكسبو ٢٠٢١” ومعرض سورية الدولي للصناعات البلاستيكية سيريا بلاست ٢٠٢١ .
اللافت في هذه المعارض الاهتمام بموضوع تأمين المواصلات من والى المعرض .
التركيز على الاستضافات الخارجية لهذه المعارض واهم القادمين من العراق والاردن .
الاجراءات الاحترازية الكبيرة للوقاية الصحية والتعقيم.
بالاضافة الى تأمين البنزين للمشاركين والزوار بواسطة محطة تعبئة بنزين متنقلة بموجب بطاقة السيارة الذكية وبطاقة من ادارة المعرض .
 
هذا النشاط يسجل للفعاليات الاقتصادية التي تبتكر الحلول لتشغيل المصانع وتأمين اسواق البيع المباشر لها وتأمين زبائن من خارج البلد في ظل ضعف القوة الشرائية المحلية وارتفاع تكاليف الانتاج .
 
هذا العمل يبين مدى الارادة الصلبة للصناعي السوري في القطاع الخاص في وجه موجة ظروف قاسية .
وباستقصاء مباشر في معارض دمشق للمشاركين و بعض الحضور سينشر لاحقاً , لمس مراسل سنسيريا حجم الحماس للمشاركة و بذل جهود اضافية لاستقطاب الزوار وحجم اهتمام من الوفود العربية القادمة بالمنتج السوري .

هذا النشاط الكثيف اتى بعد نجاح معارض الالبسة والنسيج بداية العام  والتي حظيت بمشاركة دولية واسعة وانجزت تعاقدات مجزية ..

وبدورنا نأمل ان يتوج هذا الحراك الاقتصادي بدفع لحركة الانتاج المحلية وتأمين الاستمرارية للمصانع والورشات  التي تستوعب عدد هائل من القوة العاملة  السورية , وأن ينعكس بشكل آخر على تخفيض أسعار المنتجات السورية وتوفيرها أمام المواطنين 

اقرأ أيضا

يتوقع صيفاً «سياحياً» على الساحل والجبل …وزير السياحة.. الأسعار مرتفعة والصفحات تبالغ

أكد وزير السياحة محمد رامي مارتيني  توجّه الحكومة والوزارة نحو دعم قطاع السياحة الداخلية وخاصة ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish