الرئيسية / إعمار و استثمار / انطلاق فعاليات المؤتمر الأول (إعادة الإعمار بعد الحرب استراتيجيات وتجارب) في جامعة حل

انطلاق فعاليات المؤتمر الأول (إعادة الإعمار بعد الحرب استراتيجيات وتجارب) في جامعة حل

احتضنت جامعة حلب اليوم انطلاق فعاليات المؤتمر الأول بعنوان “إعادة الإعمار بعد الحرب استراتيجيات وتجارب” وذلك في كلية الهندسة المعمارية ضمن إطار التعاون بين الجانبين السوري والإيراني حول التخطيط العمراني الإسلامي والعمارة الإسلامية ويستمر على مدى يومين.

وفي كلمه له أشار الدكتور “محمد منان رئيسي” المسؤول العلمي للمؤتمر إلى الأضرار الجسيمة التي لحقت بحلب بسبب الحرب الإرهابية ولا سيما في الأعمال المعمارية القيمة ولهذا جاء الوفد الإيراني ليشارك تجاربه في إعادة إعمار هذه المدينة الأصيلة مؤكداً أن هذا المؤتمر يعد خطوة مهمة لإعادة الإعمار على الرغم من المصاعب.

وفي تصريح لمراسلة سانا أكد رئيس جامعة حلب الدكتور “ماهر كرمان” أهمية الاستفادة من خبرات الوفد الإيراني في إعادة إعمار المدن القديمة التراثية من أجل الوصول إلى نتائج أفضل ودراسات حديثة ومعمقة لإعادة بناء مدينة حلب القديمة.

وأشار الدكتور عصام طنوس عميد كلية الهندسة المعمارية بالجامعة الى مشاركة الجامعة في محاضرات أكاديمية يقدمها دكاترة متخصصون لشرح خبراتهم في هذا المجال ولوضع رؤية استراتيجية لكيفية تنفيذ خطوات إعادة الإعمار بعد الحرب لافتاً إلى أن المؤتمر يتضمن معرضين لتوثيق المباني التاريخية في حلب وإيران إضافة لعرض نماذج “ماكيتات” من تنفيذ طلاب الكلية تجسد المعالم والصروح العمرانية.

فيما أكد الدكتور ناصر سجادي من القنصلية الإيرانية في حلب المسؤول عن مكتب التواصل العلمي بين المراكز العلمية والجامعات في سورية وإيران في تصريح مماثل أن هذا المؤتمر يعتبر إحدى نتائج الارتباط والتواصل بين الجانبين وبمساعدة المتخصصين العلميين والجامعيين تستطيع البلدان حل المشكلات المشتركة والمتشابهة من الناحية الاقتصادية والسياسية.

ولفت الدكتور اكبر حاجي إبراهيم زرغر الى الموضوعات المطروحة خلال المؤتمر من حيث كيفية إعادة بناء حلب ولا سيما في الظروف الراهنة مؤكداً أهمية انعكاس تجارب إيران في حلب لإعادة إعمارها وتبادل الخبرات بين الجانبين متمنياً أن يكون العمل مثمراً.

وأشار الدكتور صخر علبي المشارك في المؤتمر إلى أهمية التركيز على وضع حلب بعد الحرب الإرهابية وحجم الدمار وإعادة إعمار المدينة القديمة والوقوف عند مشروع ترميم الجامع الكبير إضافة إلى تسليط الضوء على الصعوبات التي نوجهها في أعمال الترميم المعقدة ولا سيما في الأوابد الأثرية وضرورة الاستفادة من جميع الخبرات.

من جانبها بينت الدكتورة هلا اصلان خبيرة المجلس الدولي للصروح والأوابد الأثرية أن المؤتمر يستعرض مشاريع ترميم الأسواق القديمة في حلب مثل سوق السقطية المرمم حديثاً وأهمية تسليط الضوء على باقي المشروعات الترميمية التي تنفذها الجهات الرسمية في حلب معتبرة هذا المؤتمر خطوة إيجابية في اتجاه التعاون الإيراني السوري العلمي.

اقرأ أيضا

محطة مياه جديدة بالخدمة في دير الزور

#وزارة_الموارد_المائية وضع #محطة_مياه_حطلة في #دير_الزور بالاستثمار بطاقة 160 متراً مكعباً بالساعة، وبذلك يرتفع عدد محطات ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish