الرئيسية / إعمار و استثمار / الحريري يدعو روسيا للاستثمار في البنية التحتية اللبنانية

الحريري يدعو روسيا للاستثمار في البنية التحتية اللبنانية

دعا رئيس الحكومة اللبناني المكلف سعد الحريري، روسيا، إلى الاستثمار في مرافق البنى التحتية في لبنان، للاستفادة من فرصة انخفاض الأسعار، في بلد يشهد انهيارًا اقتصاديًا، ويأمل الحصول على دعم خارجي.

فرص لرجال الأعمال

قال رئيس الحكومة اللبناني خلال زيارة إلى موسكو، الخميس: “حين نشكل الحكومة ونجري الإصلاحات اللازمة، نريدكم أن تعلموا أننا نرغب برؤية كل الشركات الروسية تأتي إلى لبنان لكي تستثمر فيه في المرافق الموجودة، سواء الكهرباء أو المرافئ أو الطرقات أو كل ما يتعلق بالبنى التحتية”.

وتابع الحريري: “كما تعلمون، فإنه بسبب الأزمة الاقتصادية، هناك فرص حقيقية لرجال الأعمال للاستثمار في لبنان بسبب انخفاض الأسعار”، مضيفًا: “نأمل منكم أن تحثوا رجال الأعمال الروس للمجيء إلى لبنان”.

وتطرق الحريري إلى صعوبة تشكيل حكومة يريدها مصغرة ومن اختصاصيين، في ظل سجالات مستمرة منذ أشهر بين الأطراف السياسية، حول رؤيتهم لشكل الحكومة وتوزيع الحصص فيها.

والتقى الحريري، الذي لم يتمكن منذ تكليفه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي من تشكيل حكومة جديدة جراء الانقسامات الحادة في لبنان، خلال زيارته رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين، كما أجرى خلال الفترة الماضية سلسلة زيارات خارجية تضمنت الإمارات ومصر وتركيا.

انهيار الاقتصادي

  • سقطت حكومة الحريري الأخيرة في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2019 عقب احتجاجات غير مسبوقة ضد الطبقة السياسية، فتشكلت حكومة جديدة لكنها استقالت بعد أيام على انفجار مرفأ بيروت المروع في الرابع من آب/أغسطس الماضي، وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2020 كلف الحريري مرة أخرى بتشكيل حكومة جديدة.
  • يشترط المجتمع الدولي على لبنان، منذ ما قبل انفجار مرفأ بيروت، تنفيذ إصلاحات ملحة كشرط ليحصل على دعم مالي ضروري يخرجه من دوامة الانهيار الاقتصادي، الذي يعيشه منذ عام ونصف العام، وأدى إلى خسارة الليرة اللبنانية أكثر من 85 % من قيمتها، وبات أكثر من نصف السكان يعيشون تحت خط الفقر.

إعادة أعمار مرفأ لبنان

  • يحتاج لبنان إلى أكثر من 2.5 مليار دولار، لمواجهة تداعيات انفجار مرفأ بيروت الذي وقع في الرابع من أغسطس/آب الماضي، وخلّف خسائر بشرية واقتصادية هائلة، وفق تقديرات مجموعة البنك الدولي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.
  • بدأت الشركات العالمية تتطلع إلى مشروع إعادة أعمار مرفأ لبنان، الذي دُمّر بشكل شبه كامل.
  • أعلنت ثلاث شركات ألمانية الأسبوع الماضي عن مشروع ضخم تبلغ قيمته 30 مليار دولار، يطمح لإعادة إعمار المرفأ والمناطق المتضررة المحيطة به.
  • تقدمت شركة فرنسية عملاقة في أيلول/سبتمبر الماضي بخطة متكاملة لإعمار وتوسيع وتطوير المرفأ.
  • يسعى لبنان إلى تشكيل حكومة جديدة في أقرب وقت، للتمكن من الحصول على مساعدات من دول أجنبية لحل الأزمة الاقتصادية اللبنانية.

أدى انفجار كمية قدرت بنحو 2750 طنا من مادة نيترات الأمونيوم في المرفأ، إلى مقتل 200 شخص وإصابة أكثر من 6 آلاف آخرين، إضافة إلى تضرر أحياء بأكملها في العاصمة اللبنانية، وتعميق البلاد في أسوأ أزمة سياسية واقتصادية منذ الحرب الأهلية التي دارت بين 1975 و1990.

اقرأ أيضا

الاهتمام بمطار حلب والمدينة الصناعية من مطالب هيئة غرفة تجارة حلب

طرح هموم ومشاكل وصعوبات التجار وآليات تبسيط إجراءات العمل لدوران عجلة الإنتاج الاقتصادي في المحافظة ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish