الرئيسية / نبض السوق / الأسعار مرتفعة في أسواق حماة مواطنون : أسعار المواد 3 أضعاف التموين : الدوريات على مدار الساعة

الأسعار مرتفعة في أسواق حماة مواطنون : أسعار المواد 3 أضعاف التموين : الدوريات على مدار الساعة

  تشهد الأسواق ارتفاعاً كبيراً في أسعار المواد الاستهلاكية والخضار والسلع، رغم وجود الرقابة التموينية والجهات التي يمكنها ضبط تلك الأسعار بشكل جدّي وعشرات المخالفات مع توقيف دوريات عن العمل لعدم النزاهة أو التشديد في الرقابة.
   وعلى الرغم من عشرات القرارات التي صدرت عن الجهات المعنية بالرقابة التموينية وحماية المستهلك ، إلا أن أغلب القرارات لم يتم تطبيقها أو متابعتها، الأمر الذي زاد من استغلال التجار وأصحاب المحال ، وأثّر سلبياً على الحياة المعيشية للأهالي.
    حبر أبيض
  أصدرت الجهات المعنية قراراً حدّدت فيه أسعار المواد التموينية ونسب الأرباح المسموح بها لبائع الجملة والتاجر والمُنتج وبائع المفرّق، ولكن على أرض الواقع فإن النسبة المُتعامل بها بين التجار والباعة هي أكبر من ذلك بكثير  ،  فعلى سبيل المثال لا الحصر سعرت مادة البطاطا قوت المواطن وغذاء الفقراء بـ ٦٠٠ ليرة ضمن الصالات الرئيسية والفرعية للسورية  للتجارة  ،  لكن بالواقع لاوجود لها.
   كما حددت أسعار الفروج واللحوم وعلى أرض الواقع أضعاف الأسعار الموضوعة.
   الرقابة موجودة
  في ظل هذا الارتفاع الكبير نجد أن عناصر الرقابة موجودة وعشرات الضبوط تنفذ يومياً كما أن عدداً من الدوريات تم توقيفها عن العمل لأسباب متعددة _حسب مصدر في مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك_ وأضاف المصدر العمل يومي وعلى مدار الساعة ومنذ ساعات الفجر الأولى بالتناوب على المخابز ومحطات الوقود وسوق الهال والأسواق ونحن في مديرية التجارة دائرة حماية المستهلك نتلقى الشكوى ونعالجها على الفور لكن ينقص المواطن الفهم الحقيقي للشكوى وطبيعتها حتى نستطيع الوصول إلى المخالفة وقمعها.
    جشع 
  من جانبهم المواطنون بينوا أن جشع التجار وتلاعبهم في الأسعار ، أدى كل ذلك لخلل في ميزان الأسعار الذي انعكس على الوضع المعيشي سوءاً.
     احتكار للبيع برمضان
    وأشاروا إلى أن الكثير من التجار يحتكرون كميات كبيرة من بضاعتهم لقرب شهر رمضان، حيث يبيعونها في ذلك الوقت بأكثر من سعرها الحالي بكثير.
    3 أضعاف
    وأكدوا  أن حالات الجشع باتت كثيرة ابتداءً من بائع الجملة وانتهاء ببائع المفرّق، حيث يرتفع سعر السلعة أكثر من 3 أضعاف فيما بينهم وخاصة فيما يتعلق بمواد رمضان ومنها العصائر والتمور والحلاوة وغيرها.
مشيرين إلى أن أغلب  موائدهم خالية من أشكال اللحوم والفروج والبيض والأسماك لعدم القدرة الشرائية لهذه المواد.
    ويبقى الرادع الأخلاقي هو الأساس، فكيف إذا غاب ، فحينها سيكون المواطن هو الضحية.

اقرأ أيضا

التعامل الجائر مع الدواجن ينبىء بكارثة انتاج للحوم والبيض

في تصريح لصحيفة محلية عضو لجنة مربي الدواجن حكمت حداد أعطى حالة سوداوية لوضع لحوم ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish