الرئيسية / دراسات و تحقيقات / أوبك بلاس تتفق على زيادة إمداداتها تدريجيا وتضيف 350 ألف برميل يوميا في مايو

أوبك بلاس تتفق على زيادة إمداداتها تدريجيا وتضيف 350 ألف برميل يوميا في مايو

أوبك بلاس تدرس تمديد التخفيضات القائمة وزيادة الإنتاج تدريجيا في أيار

اتفقت مجموعة أوبك بلاس على زيادة إمداتها تدريجيا بمقدار 350 ألف برميل يوميا في أيار ومثلها في  حزيران، على أن تضيف 400 ألف برميل إضافية في تموز.

وستكون التخفيضات النفطية التي تنفذها أوبك+، بموجب اتفاق الخميس، عند ما يزيد قليلا فحسب على 6.5 مليون برميل يوميا من أيار، وذلك مقارنة مع التخفيضات الحالية التي تقل قليلا عن سبعة ملايين برميل يوميا في نيسان.

كما نقلت وكالة رويترز الإخبارية، أنّ السعودية لم تبلغ حتى الآن عن خطط لخفضها الطوعي، بمقدار مليون برميل يومياً منذ بداية شباط، وحتى آذار، في حين نقلت وكالة الأنباء الكويتية عن بيان لوزير النفط محمد عبد اللطيف الفارس قوله إن “حصة الكويت من تخفيف خفض إنتاج النفط الذي أقرته أوبك+ تبلغ 29 ألف برميل يوميا في  أيار و حزيران و 38 ألف برميل يوميا في  تموز”.

وفي ظل استياء بعض أعضاء أوبك من أن روسيا وكازاخستان، طالبتا بزيادات ضئيلة للإنتاج للشهر الثالث على التوالي، بينما تدعمان تمديدا أوسع للتخفيضات، أكدت قازاخستان عضو أوبك+ بعد انتهاء الاجتماع، أنها “سترفع إنتاجها النفطي في  أيار ويونيو حزيران”، لكنها لم تعط المجموعة الأوسع نطاقا أرقاما.

حذر سعودي

  • ذكر وزير الطاقة السعودي خلال الاجتماع، بضرورة توخي الحذر حتى يصبح الدليل على تعافي سوق النفط غير قابل للإنكار.
  • شدد في حديث للصحافيين عقب الاجتماع، أن القرار لا يزال من الممكن “تعديله” في الاجتماعات الشهرية للتحالف، مضيفا “أعتقد أن ما فعلناه اليوم إجراء محافظ جدا”.
  • أضاف: “مستويات الإنتاج قد تخضع للتعديل في الاجتماع القادم يوم 28 نيسان”.
  • قالت مصادر إن السعودية تدرس إعادة ضخ 250 ألف برميل يوميامن التخفيضات الطوعية في أيار، و250 ألف برميل يوميا أخرى في حزيران.
  • كان وزير الطاقة السعودي ذكر في الاجتماع السابق لمجموعة أوبك بلاس في آذار الماضي، أن الوضع تحسن في سوق النفط لكن توقعات تعافي الطلب مازالت الضبابية تكتنفها.

روسيا ستزيد إنتاجها تدريجيا

  • أبدى نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، موقفا أكثر تفاؤلا إذ قال إن الاقتصاد العالمي “يتعافى وإن نقصا في النفط ظهر”. وتابع أن إجمالي زيادة الإنتاج الروسي ستبلغ 114 ألف برميل يوميا في تلك الفترة.
  • قال ألكسندر نوفاك، الخميس، إنه “يأمل أن تعود مخزونات النفط العالمية إلى مستواها الطبيعي خلال شهرين أو ثلاثة أشهر.. والمخزونات مؤشر مهم لقطاع النفط”.
  • أضاف أن روسيا “ستزيد إنتاجها النفطي تدريجيا في الفترة من  أيار إلى  تموز، وفقا لقرار مجموعة أوبك+”.

مباحثات أميركية- سعودية

  • ذكرت وزيرة الطاقة الأميركية جنيفر غرانهولم، أنها بحثت مع نظيرها السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، في أول اتصال يجريه مسؤول أميركي قبيل اجتماع أوبك منذ تولى الرئيس الأميركي جو بايدن منصبه، أهمية التعاون الدولي لضمان طاقة ذات موثوقية وبأسعار مقبولة للمستهلكين، وفقا لتدوينة لها على تويتر.
  • كانت السعودية أبدت استعدادها لدعم تخفيضات النفط، التي تنفذها مجموعة أوبك بلاس وحلفاؤها خلال شهري مايو/ أيار ويونيو/ حزيران المقبلين، بجانب تمديد تخفيضاتها الطوعية لتعزيز أسعار النفط بعد انتشار الموجة الجديدة من فيروس كوفيد-19، وفقا لما ذكرته مصادر لوكالة رويترز الإخبارية.
  • أوضحت المصادر أن السعودية لا ترى أن الطلب قوي بدرجة كافية حتى الآن على النفط، وسط موجة الإغلاقات الجديدة التي انتشرت بعدد من الدول لمنع انتشار جائحة كورونا.
  • أبلغت السعودية أوبك، في 11 آذار الماضي، بتخفيض الإنتاج بمقدار 956 ألف برميل يوميًا ليصل إجمالي إنتاجها إلى 8.147 مليون برميل يوميًا.
  • كانت السعودية وافقت على تخفيضات طوعية في إنتاجها قدرها نحو مليون برميل يوميًا، من بداية شباط حتى آذار.
  • اتفقت الدول الأعضاء في أوبك بلاس، خلال اجتماعها الذي عقد في  آذار الماضي، على إبقاء القيود على إمدادات النفط عند مستوياتها الحالية، حتى نهاية نيسان، في ظل قرار السعودية الإبقاء على الخفض الطوعي البالغ مليون برميل يوميًا.
  • انخفض إنتاج دول المجموعة بمقدار 650 ألف برميل يوميًا إلى 24.85 مليون برميل يوميًا، في  شباط الماضي، مقابل 25.50 مليون برميل يوميًا في كانون الثاني الماضي، بفعل الخفض الطوعي السعودي.
  • كانت أن دول أوبك بلاس اتفقت مبدئيًا على خفض إنتاج النفط بمعدل قياسي بلغ 9.7 مليون برميل يوميًا في العام الماضي 2020، قبل تخفيف التخفيضات إلى 7.7 مليون برميل، وفي النهاية 7.2 مليون برميل من إنتاج كانون الثاني الماضي.

أسعار النفط

  • ارتفعت أسعار النفط، الخميس، بعد الأنباء عن الزيادة التدريجية في إمدادات النفط. فقد أغلقت الأسعار بارتفاع بلغ أقل قليلا من دولارين لخام برنت، الخميس، رغم انتهاء اجتماع أوبك+ الذي توصل إلى “اتفاق للتخفيف التدريجي لتخفيضات الإنتاج بدءا من  أيار”.
  • ارتفع خام برنت بنحو 3% ليتحدد سعر التسوية عند 64.60 دولار للبرميل. وزاد الخام الأميركي 3.48% ليغلق عند 61.22 دولار.
  • تباينت أسعار النفط على مدار مارس/آذار الماضي، بسبب عدة عوامل أبرزها فرض عدد من الدول إجراءات العزل لمنع انتشار جائحة كوفيد-19، كما أثر الإغلاق الجزئي لقناة السويس المصرية لنحو أسبوع على الأسعار.
  • سجل خام برنت أعلى مستوى له في 11آذار الماضي، بينما قفزت أسعار خام غرب تكساس إلى أعلى مستوى في 5 آذار، بعد أن هبطت إلى أدنى مستوياتها في 23 آذار عند 57.76 دولار للبرميل.

توقعات

  • توقع بنك جي.بي مورغان JP Morgan في مذكرة بحثية، أن يبدأ تحالف أوبك بلاس بالاتفاق على زيادة في الإنتاج قدرها 500 ألف برميل يوميا بدءا في  حزيران، وتستمر في آب 2021.
  • كما رجح أن تعود السعودية عن خفضها الطوعي البالغ مليون برميل يوميا في  تموز على دفعتين كل منهما 500 ألف برميل يوميا.

كانت أوبك رفعت تقديراتها للطلب العالمي على النفط إلى 5.89 مليون برميل يوميًا في 2021، بما يعادل 6.5%، وذلك بزيادة طفيفة عن تقديرات شباط، بلغت نحو 5.79 مليون برميل يوميًا، وفقًا لبيانات تقريرها الشهري الصادر في 11آذار.

رفعت منظمة الدول المصدرة للنفط توقعاتها لنمو المعروض النفطي من الدول غير الأعضاء في المنظمة إلى 950 ألف برميل يوميًا، بنهاية العام الحالي بزيادة نسبتها 41.7% عن توقعاتها السابقة المقدرة بـ670 مليون برميل.

اقرأ أيضا

تعميم العطلة الأسبوعية وتناوبها مدخل لتحقيق وفر اقتصادي كبير

العطلة الأسبوعية معتمدة عند معظم الشعوب والبلدان، ولدى جميع الإدارات العامة والقطاع الخاص المنظم في ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish