الرئيسية / نبض السوق / أسعار رمضانية في درعا

أسعار رمضانية في درعا

شهدت مختلف أصناف الخضار الخاصة بإعداد أطباق السلطة حركة شراء متزايدة مع أول أيام شهر رمضان بالتوازي مع ثبات بالأسعار في أسواق هال الجملة.
وخلال جولة ميدانية  في أسواق هال نوى وطفس ودرعا لاحظنا أن هناك إقبالاً متزايداً من المواطنين على شراء الخضار الخاصة بالسلطات مثل البندورة والخس والبقدونس والكزبرة والثوم، حيث شهدت هذه الأصناف من الخضار ثباتاً بالسعر، وبيع كيلو البندورة القادمة من الساحل بـ ٧٠٠ ليرة بسعر الجملة، وكذلك البقدونس بـ ٢٥٠ ليرة، والكزبرة بـ ٣٠٠ ليرة.
بينما تحسن سعر الخس ليصل ثمن الكيس وزن ٧ كغ حوالي ٢٠٠٠ ليرة بالجملة.
وقال المواطن محمد إبراهيم أن الأسعار مع بداية شهر رمضان المبارك بقيت ثابتة مع تحسن بسيط بسعر الخس بسبب زيادة الطلب عليه للسلطات الرمضانية، منوهاً أن سعر الثوم الأخضر بدأ يتراجع بسبب توفر كميات كبيرة منه من إنتاج المحافظة، حيث وصل سعر الكيلو الاخضر مابين ١١٠٠- ١٣٠٠ ليرة، وهذا الأمر خفف على الأهالي من شراء الثوم المستورد الذي تجاوز ثمن الكيلو الـ ١٣ ألف ليرة، وكذلك تراجعت أسعار البصل الفريك من إنتاج درعا لتصل إلى ٤٥٠ ليرة.
ولفت المواطن علي الدعاس أنه يُفضل الشراء من سوق الهال لأن أسعار باعة المفرق كاوية ويحققون أرباحاً أضعاف ثمن البضاعة، وبالتالي يقوم بشراء حاجة اسرته من سوق الهال لمدة أسبوع بفارق ملحوظ عن سعر المفرق.
وقالت هيام الناصر أنها في شهر رمضان تذهب لسوق الهال لشراء حاجة العائلة وبأسعار مناسبة واقل من أسعار باعة المفرق، مؤكدة أن ثمن كيلو البندورة اليوم بسوق هال طفس يصل إلى ٧٠٠ ليرة بينما يقوم باعة المفرق ببيعها بـ ١١٠٠ ليرة، وكذلك الكوسا الحورانية الباكورية مازالت أسعارها عالية حيث وصلت إلى ١٤٠٠ ليرة للجملة و ١٨٠٠ ليرة للمفرق.
وبيَّن محمود عيسى أن أسعار الثوم البلدي تراجعت وأصبح بإمكان المواطن شراء حاجته بسعر مابين ١١٠٠ و ١٣٠٠ ليرة وكذلك البصل البلدي الفريك والفول والبازلاء والخس وجميعها من خيرات سهل حوران.
لافتاً إلى أن الاسعار مع بداية شهر رمضان مناسبة ولم تشهد أسواق الهال اي ارتفاع كبير في اسعار الخضار سوى الخس والبقدونس والكزبرة بشكل بسيط بسبب زيادة الطلب عليها لسلطة شهر رمضان.
ولاحظ المواطن منصور ماهر أن أسعار البطاطا المنتجة بحوران تحسنت لتصل إلى ٨٥٠ ليرة للجملة بعد أن كانت قبل شهر بـ ٥٠٠ ليرة، علماً انها متوفرة بكثرة في الأسواق، ولكن التجار وخاصة باعة المفرق يرفعون من السعر بسبب غلاء ثمن أكياس النايلون وأجور النقل.
وقال بعض تجار الكمسيون “الجملة” بأسواق الهال أن عملية العرض والطلب هي السائدة بتحديد سعر البضاعة مع أجور الكمسيون والنقل وأتعاب العتالة والعمال وغيرها، وبالتالي هذه النفقات ترفع من ثمن البضاعة وخاصة لجهة باعة المفرق.
منوهين أن الاسعار مع بداية رمضان مازالت محافظة على حالها رغم أن هناك زيادة في حركة شراء الخضار الخاصة بالسلطات الرمضانية مثل البندورة والخس والكزبرة والبقدونس والجزر والفجل.
وفي مجال البضائع الخاصة بشهر رمضان مثل التمر والمربى والحلاوة والزبدة والجبنة والبيض فقد شهدت حركة شراء عالية من قبل الأهالي كونها من الأطعمة الرئيسية في وجبة السحور، وسجلت أسعار المربى نحو ٥٠٠٠ ليرة للكيلو غرام، بينما جاء سعر قالب الزبدة النباتية حوالي ١٥٠٠ ليرة، والجبنة المبسترة ٨٠٠٠ ليرة، والجبنة البلدية ٥٠٠٠ ليرة، والحلاوة مابين ٨٠٠٠ – ١٠٠٠٠ ليرة للكغ، واللبن المصفى ٥٠٠٠ ليرة، وطبق البيض ٧٠٠٠ ليرة

اقرأ أيضا

التعامل الجائر مع الدواجن ينبىء بكارثة انتاج للحوم والبيض

في تصريح لصحيفة محلية عضو لجنة مربي الدواجن حكمت حداد أعطى حالة سوداوية لوضع لحوم ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish