نبض السوق

سعر بطارية الإنارة يصل حتى مليوني ليرة.. مواطنون يطالبون حماية المستهلك بوضع حدّ لجشع التجار!!

مع استمرار وضع التقنين الكهربائي في سورية دون أي تحسن، رغم الوعود الكثيرة، تواصل أسعار بطاريات الإنارة ارتفاعها، الأمر الذي أدخلها في بازار يومي لا سيما مع زيادة الطلب عليها.

وصلت أسعار البطاريات الجافة والتي تستخدم للإنارة ما بين 85 ألف ليرة لاستطاعة 7 أمبيرات، و 400 ألف ليرة للبطارية استطاعة 32 أمبيراً، و بطارية 50 أمبيراً 450 ألف ليرة والسعر في تزايد حسب السعة و60 أمبيراً 550 إلى 600 ألف ليرة.

أما البطارية السائلة ذات الحجم 55 أمبيراً، وهي الأكثر طلباً فيتراوح سعرها ما بين 350 إلى 400 ألف ليرة، وكلما زاد الحجم والسعة، زاد السعر إلى أن تصل إلى المليوني ليرة حيث تتنوع وتختلف البطاريات في سعرها وسعتها وحجمها.

وفيما يخص بطاريات السيارة تبدأ أسعارها من 500 ألف إلى المليون وما فوق حسب نوع السيارة.

وأمام هذا الواقع، طالب العديد من المواطنين، مديريات حماية المستهلك بضبط الأسعار والتدخل الإيجابي بما يرضي الطرفين سواء المستهلك أو البائع، لافتين إلى أن التجار همهم أولاً وأخيراً تحقيق أكبر قدر ممكن من الأرباح بغض النظر عن دخل المواطن، فمن يملك سيارة هذه الأيام يحسب ألف حساب ما يستوجب إعادة النظر بكبح جماح أسعارها و إيجاد آلية وأسعار محددة من قبل “حماية المستهلك”.

وقال مدير حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك حسام النصر الله، إن أسعار البطاريات تتم دراستها بموجب لجان التسعير المحدد بالمرسوم رقم 8 لعام 2021 من خلال الوثائق والبيانات المقدمة للجنة، كما أن نوع البطارية وصنفها ومنشأها واستطاعة البطارية تلعب دوراً في سعرها.

تشرين

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى