خبير اقتصادي يقترح حلول لتخفيض سعر صرف الدولار امام الليرة السورية

قال الخبير الاقتصادي جورج خزام أنه إذا كان تحديد سعر شراء الذهب هو بالدولار بكل دقيقة بحسب نشرة البورصة العالمية فهذا يعني بأن بيع و شراء الذهب في السوق السورية هو بالحقيقة بيع و شراء و إدخار للدولار من السوق السوداء بطريقة قانونية لأن الذهب هو الوجه الحقيفي الآخر للدولار.

خزام اعتبر في منشور له على صفحته فيس بوك أنه اذا كان بيع و شراء الذهب هو عمل قانوني لا يؤثر سلباً على الإقتصاد الوطني فهذا يعني بأن بيع و شراء الدولار كذلك لن يؤثر سلباً على الإقتصاد الوطني.

وتابع : في حال تحرير سعر صرف الدولار فإن إنخفاض الطلب على الذهب سوف يكون نفسه بمقدار الزيادة بالطلب على الدولار و لن يتأثر تحرير سعر الصرف بأي أضرار سلبية.

خزام اقترح في منشوره تأسيس منصة لبيع و شراء الدولار و تحرير سعره تحت إدارة و إشراف المصرف المركزي بالتعاون مع البنوك و الصرافين المرخصين للوصول لسعر التوازن الحقيقي بين العرض و الطلب و هو أحد الحلول الحقيقية لتخفيض سعر صرف الدولار بالسوق السوداء و تحويله من عملة صعبة مرتفعة القيمة إلى عملة سهلة منخفضة القيمة بمتناول الجميع.

خزام اكد ان تجريم التعامل بالدولار يعطي للدولار قيمة أكبر بكثير من قيمته الحقيقيه و لمنع صفحات الفيسبوك المجهولة المصدر من التحكم بسعر صرف الليرة السورية و بالإقتصاد الوطني

Exit mobile version