هل نمتلك الجاهزية لمنع تكرار الصيف الأسود؟ … مدير الحراج لسينسيريا: نعاني نقص الوقود للآليات وتم وضع خطط وقائية للحرائق وتفعيل الإنذار المبكر

آية محمد

عرف صيف العام 2020 بالصيف الأسود نظراً لحجم الحرائق الضخم الذي أصاب مناطق كبيرة في سورية، حيث وصلت نسبة الحراقة إلى حوالي 52%، ومن المعلوم بأن الحرائق تشكل تهديداً على الغطاء النباتي والبيئي والتنوع الزراعي بشكل عام، عدا عن الأضرار الكبيرة الناجمة عنها.

وفي حديثه لصحيفة سينسيريا أوضح مدير الحراج في وزارة الزراعة الدكتور علي ثابت بأن الإمكانيات والتجهيزات لمواجهة خطر الحرائق ليس بالشكل المطلوب، حيث تعاني المديرية من نقص دائم في الوقت، حيث يجري التنسيق مع المحافظين لتأمين المحروقات للمحافظة، مضيفاً بأن المديرية تعمل على صيانة الآليات بشكل دوري.

خطط وقائية

مشيراً إلى أن دوائر الحراج في كل محافظة وقبل بدء موسم الحرائق تقوم بوضع خطط وقائية مدروسة بإشراف من وزارة الزراعة لمواجهة الحرائق، حيث تم تجهيز 13 مركز لحماية الغابات، و26 برج مراقبة و102 مخفر حراجي، وتجهيز 179 إطفائية وصهريج لإطفاء الحرائق مع المضخات والخراطيم اللازمة، بالإضافة إلى السيارات وفرق التدخل السريع وشاحنات التزود بالمياه والمؤن الضرورية للسيارات ولعناصر الإطفاء وذلك في كافة المحافظات.

ولفت ثابت إلى تجهيز كافة مناهل ومآخذ المياه المتاحة والبالغ عددها 197 منهل مياه للاستفادة منها كنقاط تزويد بالمياه أثناء الحرائق، وتوزيع عدد من خزانات المياه البيتونية والبلاستيكية في المناطق ذات المؤشر المرتفع لخطر الحريق.
كما تم التنسيق مع الجهات المعنية لتجهيز حوامتين وطائرة شحن لإطفاء الحرائق، والاستنفار الدائم لعناصر المخافر وحراس المواقع الحراجية البالغ عددهم حوالي 807 حارس موقع، وإعداد فرق إطفاء مدربة وتنظيمها في مجموعات محددة العدد بحسب إمكانيات سيارات الإطفاء ومواصفاتها، وإعادة تأهيل وصيانة التجهيزات المخصصة لإطفاء الحرائق، وتنفيذ أعمال شق وترميم الطرق الحراجية وخطوط النار ضمن الغابات الطبيعية ومواقع التحريج.

الإنذار المبكر

وتم التواصل مع كافة الجهات للاستفادة من الآليات المتوفرة عند الضرورة وتوزيعها في المواقع، وتنفيذ أعمال تنظيف جوانب الطرق من الأعشاب وتقليم الأشجار من قبل فرق التربية والتنمية في دوائر الحراج، ووضع خطة متكاملة لمكافحة الحرائق على المستوى الوطني بالتعاون مع كافة الجهات ذات الصلة بإخماد الحرائق وتعميمها على مستوى كل محافظة، وتحديد الرقم المجاني 188 كخط طوارئ للإبلاغ عن حرائق الغابات.

وقال ثابت:عملت الوزارة على تفعيل وتعزيز الاستفادة من تقنيات الإنذار المبكر من خلال التنسيق مع وزارة الاتصالات والتقانة /الهيئة العامة للاستشعار عن بعد/ على تأسيس منصة الحرائق في سورية والتي تعمل على إنتاج خرائط للمواقع الحراجية لتحديد درجة خطورة الحريق واحتمالية حدوثها بالاعتماد على معطيات مناخية (درجة الحرارة والرطوبة وسرعة الرياح)، وتحديد المواقع الأكثر حساسية لنشوب الحرائق مما يعطي الفرصة الأكبر لكوادر الحراج وفرق إخماد الحرائق لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حال حدوث الحريق وسرعة السيطرة عليه والحد من انتشاره.

Exit mobile version