اقتصاد زراعيمميز

أمال كبيرة للمزارعين بالحفاظ على سعر ورق العنب الفرنسي

عفراء يونس

بلغ سعر كيلو ورق العنب الفرنسي في بداية الموسم ل45 ألف ليرة. ووصل الآن إلى 20 ألف ليرة ليحقق بداية موسم موفقة تدر للمزارعين الأرباح مع تغطية التكاليف المدفوعة.

حيث ساهمت زراعة ورق العنب الفرنسي في جلب مرابح هائلة لأصحابها. ما أدى إلى إقبال كبير من قبل المزارعين على زراعتها .

ويعتبر الصقيع وانخفاض سعر الحمضيات من الأسباب المهمة التي جعلت العديد من المزارعين في الساحل السوري يعتمدون على العنب الفرنسي بديلا للحمضيات. إضافة إلى ارتفاع الطلب عليه مع مردوده الاقتصادي العالي وأسعاره مرتفعة. والترويج من أصحاب المشاتل وإنتاجه صيفاً.

ومع ارتفاع تكاليف الاعتناء به من سماد وأجور النقل والمبيدات. إضافة إلى أجور عمال القطاف والتوضيب. دفع المزارعين للمطالبة بتأمين الأسمدة بالاستيراد لضمان النوعية، وعدم الغش والتلاعب بأنواع السماد. وفتح باب التصدير، وإحداث معامل للصناعات الغذائية.

يذكر أنه يوجد في سورية معامل تعليب (يالنجي) وتخليل وورشات تقوم بفرزه وتوضيبه. مما ساهم بتشغيل يد عاملة وفرص عمل بالقطاف والتوضيب والنقل، وتنشيط حركة السوق والتجارة. وما يحكم الأسعار هو نوعية وجودة الورق، و العرض والطلب. ويصدّر إلى لبنان بأسعار أعلى لأن التعامل بالدولار. مع غياب عامل الأمان بالتصدير بين فتح وإغلاق المعابر

ومن خلال دراسة أجريت في قرى محافظة اللاذقية خلال عامي 2020-2021، تبين أن إجمالي تكاليف إنتاج الدنم الواحد بلغ 1,011,889.5 ل.س. وبلغ صافي الربح من الدنم الواحد 1,750,610.5 ل.س ومعامل الربحية بالنسبة للتكاليف الإنتاجية ورأس المال المستثمر على التوالي 173% و76.9%. أما فترة استرداد رأس المال فاستغرقت 1.2 عام، وبلغ مؤشر الكفاءة الاقتصادية 2.7. مما يدل على كفاءة استغلال رأس المال الثابت والمتغير بصورة جيدة ومثالية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى