الشريط الاقتصادي
الرئيسية / نفط و طاقة / بالارقام هل تعرفون كيف تتم تغذية السوق السوداء بالبنزين والمازوت

بالارقام هل تعرفون كيف تتم تغذية السوق السوداء بالبنزين والمازوت

لن  تتمكن من معرفة سعر البنزين في السوق السوداء بدقة .. بمعنى هل هو ب 7000 أم ب 8000 ليرة للتر الواحد .. فالقائمون على هذه السوق يظهرون قدرة على توحيد أسعارهم لكنهم يتركون لزبائنهم هامشاً للطمع والجشع.  فلاحقاً سينعكس الأمر عليهم ويسيرون هم أنفسهم على السعر الذي يسوقه هؤلاء الزبائن. الذين يميلون عادة الى رفع سعر السوداء ليبرروا طمعهم الزائد وأسعارهم الفاحشة ؟

على كل هل تدركون من أين تتم تغذية السوق السوداء بالمشتقات النفطية. وهو سؤال “الاتهام ” الرئيسي الذي يوجهه الجميع للحكومة. والحكوم هنا ليس ذنبها في بقاء المجال متاحاً للسوق السوداء فهو فوق قدرتها وطاقتها طالما أنّ مشروع أتمتة كافة مراحل انتقال المشتقات يسير ببطء. وطالما أنّ هناك إصرار على عدم تغيير نسبة من يبيع المشتقات النفطية كحل مطروح. ومن أجل ذلك تحوّل أصحاب الكازيات الى أهم وأشهر الحرامية ” المستعصين ” في البلاد. وللأمانة كلهم مسنودين ومدعومين أكثر من كل الشعب الذي يُدعم ؟

مسؤولية الحكومة

وكي نكمل الفكرة فإن مسؤولية الحكومة هي في تراخي أجهزتها الرقابية والتموينية. التي تعتمد على “المعالجة بالنقص ” تماما ” كالادارة بالنقص “. بمعنى أننّا نقرأ يومياً عن مخالفات وكبسات تموينية على حرامية المشتقات النفطية. ولكن هذا لم يمنع السرقات ولم يؤثر على السوق السوداء قيد أنملة. بل إنّ السوق السوداء تتفرد هذه الايام بتسعير كل شيء بلا استثناء.بمعنى أنّ أوراق الأسعار التي تصدرها وزارة حماية المستهلك هي “للكبسات بالنقص ” التي أشرنا إليها اعلاه فقط

على كل ألا تريدون معرفة من أين تتم تغذية السوق السوداء. إذا أنّه ووفقا لمعلومات خاصة من مصادر جدا موثوقة تبين معنا التالي:

المصدر الأول للبنزين والمازوت في السوق السوداء. هو قيام الكثيرين ببيع مخصصاتهم المدعومة وبالسعر الحر. للاستفادة من فارق السعر بين المدعوم والسوداء وبين الحر والسوداء. وهي بحسب معلوماتنا تتم بارقام كبيرة. ويمكن تبريرها بحاجة الناس الى المال لمواجهة الغلاء الذي تتسبب فيه السوق السوداء نفسها التي تتم تغذيتها بالمخصصصات ؟.

لابأس ..

لننتقل الى المصدر الثاني والذي. هو وبكل تأكيد الكازيات التي لديها سلسلة متكاملة للسرقة سائدة ومنذ سنوات طويلة ولم تجد مسؤولا واحداً ولا إرادة حكومية يقوم بإيجاد حلول جذرية بإيقافها. وكلنا يعرف الاسباب المباشرة وغير المباشرة لعدم القيام بذلك ؟.

المهم ..

لو تلقت كازية ما طلب ب 22000 لتر بنزين يعني 1100 تنكة طبعاً بالمطلق لايوجد كازية تعبئ بدقة وأمانة ” لاسمح الله “.  وبالتالي ولو تمت سرقة 1 لتر فقط من كل تنكة يعني هناك سرقة بالحد الأدنى 1100 لتر من طلب واحد فقط. هل تتخيلون حجم السرقات. بينما لاتتمكن وزارة النفط من توزيع اكثر من 170 طلب باليوم طبعا يقابلها220 طلب مازوت. وهكذا لتتخيلوا حجم السرقة هذا لو تم الاكتفاء بسرقة لتر واحد من كل تنكة. علما أن مايحدث أنّ الكازية تسرق اكثر من ذلك بكثير. هذا ولم نتحدث عن وقاحة أصحاب الكازيات بالمتاجرة والتصرف بالاحتياطي الاستراتيجي. وحيث يجب خضوعهم لقوانين اشد من القانون 8 نفسه.الذي مازال مسكينا للاسف أمام قوة مؤسسة الفساد وحماتها؟.

القطاع العام

مع الإشارة هنا إلى أنّ كل القطاع العام يستلم مازوت بلا بطاقة اي ” دوكمة “. اي يتم توزيع مازوت يكفي نظريا ًللآليات الموجودة لدى القطاع العام دون وجود معلومات دقيقة عن عدد هذه الآليات وما يعمل منها فعلاً وكم تعمل من الساعات .

والواقع يقول أنّ اغلب الآليات متوقفة. ويمكن آن نذكر هنا على سبيل المثال آليات الشركات الإنشائية. ما يعني وجود حجم كبير من السرقات المجانية.  وتذكرونا لو حاولت وزارة النفط أتمتة المازوت الذي يعطى لهذه الآليات واشتراط عملها كي تحصل على القود ماذا سيحدث .. سيظهر من يصور الأمر على أن إعادة اعمار سورية ستتوقف بسبب تنظيم توزير المشتقات على هذه الاليات ووقف هدرها الكبير جداً ؟

مثلا باص للقطاع العام يحصل على 300 لتر عندما لايعمل لسبب أو لآخر فإن المازوت الذي حصل عليه حكماً سيتم ضخه في السوق السوداء. وتخيلو كما من المازوت والبنزين يتم ضخه في السوق السوداء لعدم وجود بيانات ومعلومات ولعدم وجود أتمتة وأجهزة تتبع ومراقبة ؟.

وتسألون من أين يأتي مازوت وبنزين السوق السوداء

طيب لنكمل الحديث عن المصادر ؟.

المصادر

لنقف عند سرقة أصحاب الصهاريج من مستودعات التحميل فاذا سرق كل صهريج 100 لتر فقط وتحجج بانها ارتيابات بالقياس فهذا يعني سرقة 22000 لتر مازوت و 17000 لتر بنزين وهكذا..
وللتأكيد على أنّ السرقات مازالت كثيرة ومغذية للسوق السوداء بسخاء .. لنسأل السؤال التالي :

كيف يمكن لاتحاد ما كاتحاد الفلاحين مثلاً , لديه ترخيص كازية أن يعطيها استثمار للقطاع الخاص مقابل مبالغ فلكية. لو لم يكن هناك ايرادات من سرقة محسوبة سلفا. إلا إذا كان هناك من سيقول أنّ الايراد الذي يحصل عليه صاحب الكازية. والمحدد ب 1% عمولة يكفي للجميع ؟

في الحقيقية وببساطة شديدة لكل يعرف بالسرقات التي تحدث في قطاع توزيع المشتقات النفطية أو مساهم فيها أو مستفيد منها. ولن تستقيم الامور إلا بالأتمتة واتخاذ قرارات شجاعة بوقف نزيف الوقود الذي يتوجه إلى السوق السوداء ليباع ب 7000 او 8000 ليرة لكل لتر. بينما كل الناس تدفع بناء عليه وحيث لايبدو الدعم الذي تقدمه الدولة اي اثر أو تأثير.

وسائط النقل

شوفير التكسي وكل وسائط النقل وكل السلع المنتجة يحاسبنا أصحابها على سعر مازوت وبنزين حر ..والجميع لايعترف ولايضع البنزين والمازوت المدعوم الذي يحصل عليه في عملياته الحسابية. فقط التسعير يتم على سعر السوق السوداء تماما. كما يحدث في السلع المستوردة الممولة بالسعر الرسمي وحيث تسعر على سعر صرف السوداء.

لقد حان الوقت لدعم المنتج النهائي تماما. كما حان الوقت وتم البدء به لاستخدم “الجي بي اس “. بينما ينتظر ان تصل الحلول التكنولوجية الى كافة مراحل توزيع المشتقات النفطية والمواد المدعومة وتلك التي تخضع لادارة النقص.

السوق السوداء ليس عالما مجهولا هو عالم واضح ومعرف يحتاج فقط لارادة في التعامل معه وتجفيف مصادره. بطريقة علمية وذكية.

نحن نعيش في بلاد سرق نفطها وسلب خيراتها , وكل ماتتمكنمن استيراده لايكفي حاجة استهلاكها. ما أثر على قطاعاتها الاقتصادية ومنع انطلاقتها بالشكل المطلوب. وكما أن إدارة النقص يمكن ان تساعد في تحقيق حالة من العدالة وليس الاكتفاء فإنّ ضبط السرقات ومنعها وأتمتة كافة مراحل توزيع المشتقات من شأنه أن يوسع هامش توزيع المواد المدعومة. فالسوق السوداء تشكل حالة من الضغط على الناس والفعاليات وتأثيراتها على معنويات الناس واحساسهم اتجاه دولتهم خطير.

سيرياستبس

اقرأ أيضا

كانون الأول” ينافس “أيار” على لقب سيد التقنين

للمرة الثانية خلال هذا العام، تنخفض مستويات التغذية الكهربائية في عموم البلاد لدرجات كبيرة جداً. ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish