الرئيسية / أخبار البلد / صنع في سورية – في نسخة بغدادية .. المكتب الإقليمي لاتحاد المصدرين والمستوردين العرب بدمشق .. انطلاقة القوي وبصمة الخبير

صنع في سورية – في نسخة بغدادية .. المكتب الإقليمي لاتحاد المصدرين والمستوردين العرب بدمشق .. انطلاقة القوي وبصمة الخبير

أعلن عضو المكتب الإقليمي لإتحاد المصدرين والمستوردين العرب في دمشق عماد القباني عن مشاركة 100 شركة سورية كبرى من مختلف المحافظات في معرض “صنع في سورية ” المقرر إقامته في بغداد منتصف الشهر القادم مع عدد مشاركين يصل الى 175 شخص, ويعتبر الأكبر من نوعه ويهدف الى تقديم المنتج السوري بجودته وتنافسيته توافقه مع ذوق المواطن العراقي .. وسيكون المعرض بمثابة إعلان عن عودة المنتجات السورية للمنافسة بقوة في السوق العراقي الذي يعد من أهم الأسواق للمنتجات السورية ..
القباني بين أنّ المعرض يستهدف التواصل والبيع المباشر مع الزبائن العراقيين إلا أنّه يحمل في طياته استمراراً للتواصل بين المصدرين والمستورين في كلا البلدين , وكلنا يذكر الحراك الذي شهدته دمشق في شباط الماضي عندما استقبلت وفداً عراقياً كبيراً تشير المعلومات الى انجاز عقود بملايين الدولارات لتوريد منتجات سورية لصالح السوق العراقية التواقة للنسيج السوري .
اذاً المنتج السوري يقول ” القباني ” بدأ يسترجع وجوده وحضوره في الأسواق العراقية الواسعة والقريبة وهناك خطة عمل تبناها المكتب الإقليمي الجديد لاتحاد المصدرين والمستوردين العرب وتستمرعلى مدى السنوات القادمة من أجل تكريس حضور المنتج السوري في الأسواق العراقية والأسواق الأخرى في الخليج وغيرها بالإعتماد على طيف من الميزات التي تتمتع بها الصناعة السورية لجهة الجودة والسعر ومواكبة الموضة و الذوق العام في الأسواق المستهدفة الى جانب ماتتمتع به المنتجات السورية الغذائية من تميزعلى مستوى التصنيع والطيبة .
القباني أكد أنّ معرض ” صنع في سورية ” المرتقب في بغداد سيكون علامة فارقة لجهة التنظيم والحضورالقوي للشركات السورية ولرجال الأعمال والتجار كما يتوقع أن يشهد المعرض إقبال كبير من الجمهور العراقي المتعطش للمنتج السوري والذي يعد الأقرب الى ذوقه وعاداته والى امكانياته أيضاً .. وجدير ذكره أنّ هناك استعدادات مسبقة لتسهيل تدفق البضائع الى المعرض بما يمكن الشركات المشاركة من توسيع نطاق مبيعاتها دون أية صعوبات .. مشيرا الى الدعم الكبير الذي تلقاه تنظيم المعرض من الجهات المعنية سواء في العراق أو سورية الى جانب الدعم المقدم من اتحاد المصدرين والمستوردين العرب ” الامانة العامة ” كون المعرض يخدم العمل العربي المشترك .
وانطلاقا من ذلك يقول القباني فإنّ المعرض سيكون باكورة أعمال المكتب الإقليمي الذي انطلق برؤية وبكادر جديد في سورية .. كادرمؤمن بالعمل العربي المشترك ومؤمن بإمكانيات الصناعة السورية وكافة القطاعات الإنتاجية التي يمكن القول أنّها قطعت خطوات وأشواط مهمة عل طريق استعادة مكانتها وحضورها القوى عبر آلاف المعامل والورش التي استأنفت نشاطها بقوة ورغم الظروف الصعبة مؤمنة بالعمل والانتاج واللافت هو تطلع الشركات السورية للتصدير واستعادة تواجدها في الأسواق التصديرية وهو مايتيحه معرض كمعرض صنع في سورية – بغداد , وغيرها من النشاطات اللاحقة والتي ستشكل خطوات حقيقية على طريق تنشيط التجارة بين سورية والدول الأخرى . كاشفا عن أنّ المعرض واللقاءات التي يخطط المكتب الاقليمي لإقامتها ومتابعتها ستكون مبشرة بمستقبل مضيء ينطوي على الكثير من النجاح والحضور الناجح للمنتجات السورية في محتلف الاسواق التصديرية .
هذا وكانت جرت قبل يومين في مقر المكتب الاقليمي قرعة توزيع الشركات في الأجنحة ضمن معرض صنع في سورية المقرر إقامته في مدينة المعارض في بغداد ويضم شركات تعمل في صناعة النسيج والأغذية وقطاع الصناعات الكميائية

اقرأ أيضا

بقبضة الرقابة مخالفات جسيمة في دمشق

ضبطت حماية المستهلك بدمشق بقالية في كفرسوسة لحيازتة وعرض مواد غذائية وغير غذائية منتهية الصلاحية.

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish