الرئيسية / إعمار و استثمار / حركة الصادرات

حركة الصادرات

يعبر يومياً نحو 20 براداً محملاً بالخضر من معبر جابر – نصيب باتجاه الأراضي السعودية، وحوالى 20 براداً محملاً بالخضر كانت تعبر معبر البوكمال باتجاه الأراضي العراقية وهذه البرادات كانت تحمل البرتقال الذي بات في نهاية موسمه إضافة إلى البندورة.
و بعد عيد الفطر مباشرة سيبدأ تصدير الكرز والجارنك وغيرهما من الفواكه الصيفية إلى دول الخليج والعراق.
حركة الصادرات إلى دول الخليج والعراق من الخضر تنشطت خلال شهر رمضان وخصوصاً البندورة إذ إن نحو 1000 طن يومياً خلال شهر رمضان يتم تصديرها إلى دول الخليج والعراق،
و سبب زيادة صادرات البندورة السورية لأن البندورة الأردنية التي كانت تصدر إلى دول الخليج باتت في أواخرها وأصبحت قديمة وطرية حيث إن إنتاجها يبدأ في شهر تشرين الثاني من كل عام ولا يستمر حتى الآن.
ويتوقع أن تزداد الصادرات من الخضر والفواكه بعد عيد الفطر وأن تتضاعف كمية التصدير وتزداد بنسبة 100 بالمئة عن الكمية التي تصدر حالياً وذلك مع بداية إنتاج الموسم الصيفي وخصوصاً الفواكه، لافتاً إلى أنه قبل الأزمة كان يتم تصدير نحو 250 براد خضار.
لجنة التصدير في اتحاد غرف التجارة للوطن

اقرأ أيضا

15 مليار ليرة تكلفة معمل لصناعة أدوية السرطان في مدينة عدرا الصناعية يؤمن حاجة سورية

كشف مدير عام هيئة الاستثمار السورية أن المجلس الأعلى للاستثمار وافق على مشروع صناعة الأدوية ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish