الرئيسية / اقتصاد عالمي / تقرير أمريكي يرصد ارتفاع معدلات الفقر في تركيا فيما أردوغان يبني قصرين

تقرير أمريكي يرصد ارتفاع معدلات الفقر في تركيا فيما أردوغان يبني قصرين

في عام 2013، وصل نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في تركيا إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 12600 دولار، ولكن اعتبارًا من عام 2021 بلغ 9100 دولار فقط.

وباتت الآن مزاعم الإصلاح التي روَّج لها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مخيبة للآمال، ويبدو الآن التطور المثير للإعجاب بالاقتصاد التركي في أوائل القرن الحادي والعشرين وكأنه فقاعة منتفخة.

وتشير الأرقام التي كشفت عنها الدولة مؤخراً، تضاعف الأزمة الاقتصادية نتيجة وباء كورونا، وتدفع الضغوط الاقتصادية العديد من الأتراك إلى الفقر.

وبدأت الواردات في الزيادة أسرع من الصادرات، ونما عجز ميزان مدفوعات تركيا، ما أدى إلى تقويض العملة وأدى إلى التضخم.

وأعطت الحكومة التركية الأولوية لقطاعات مثل البناء والسياحة، وقد أدت محاولاتهم لإعادة تشكيل المجتمع التركي في صورتهم الثقافية إلى عزل النخب المتعلمة ذات الطابع الغربي في تركيا، الذين صوَّتوا بأقدامهم، لا سيما بعد محاولة الانقلاب في عام 2016.

في غضون ذلك، استقبلت تركيا ما يصل إلى 4 ملايين سوري، حُرموا لسنوات عديدة من حق العمل بشكل قانوني، ما يعني أنهم أُجبروا على شغل وظائف في السوق السوداء، وهو ما قد يضعف الأجور في بعض القطاعات.

تظهر الإحصاءات الحكومية الرسمية أنه في عام 2019، كان 17 مليون شخص في تركيا يعيشون بالفعل تحت خط الفقر، الأزمة الاقتصادية التي ابتليت بها تركيا بالفعل في عام 2020 تعني أنها أنفقت أقل من 1% من ناتجها المحلي الإجمالي على مساعدات الرعاية الاجتماعية للمتضررين من الوباء، مقارنة بـ 9% في بعض البلدان.

وفقًا لتقرير نشره الصحفي مصطفى سونميز في موقع المونيتور ، قد تصل نسبة البطالة غير الرسمية إلى 40% ، في حين تُظهر الإحصاءات الرسمية أنها 13% فقط.

وعلى الرغم من أن ما يصل إلى 90% من وسائل الإعلام التركية تسيطر عليها شركات مرتبطة بالحكومة، فإن حقيقة هذا الفقر أصبح من الصعب إخفاءه.

في الوقت ذاته، لا تكتفي الدولة التركية ببناء قصر لأردوغان يتكون من 1100 في أنقرة ، بل شرعت في بناء قصرين جديدين للرئيس هذا العام، “قصر صيفي وقصر شتوي، ما يكلف دافعي الضرائب حوالي 86.26 مليون يورو.

اقرأ أيضا

هل تُغلق شاومي هواتفها في سورية؟

أفادت مواقع مختصة بالأمور التقنية بأن شركة شاومي الصينية. تعتزم حظر هواتفها في سورية بسبب ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish