الرئيسية / نفط و طاقة / وضع المشتقات النفطية بخير وتغير المناخ العالمي هو سبب أزمة الطاقة

وضع المشتقات النفطية بخير وتغير المناخ العالمي هو سبب أزمة الطاقة

وتشهد سورية أزمةً في المشتقات النفطية منذ سنوات، بسبب العقوبات التي تحظر استيرادها من خلال منع ناقلات النفط من الوصول إلى الموانئ السورية، تحت طائلة الاعتداء المباشر، بالإضافة إلى سيطرة قوات الاحتلال الأمريكي و”قوات سوريا الديمقراطية” على غالبية آبار النفط في شمال شرق سورية

أفاد معاون وزير النفط عبد الله خطاب بأن جميع دول العالم تعيش أزمة في مصادر الطاقة التي من أهم أسبابها تغيّر المناخ العالمي والانخفاض الشديد في توليد الكهرباء، مؤكداً أن وضع المشتقات النفطية في سوريا بخير.

مبيناً أن أزمة الطاقة عالمية انعكست على سورية التي تعيش آثار حرب 10 سنوات، لكن لدينا خطة لتأمين المشتقات النفطية بكل السبل سواء بالاستيراد أو الإنتاج ونطمئن الأخوة المواطنين أن وضع المشتقات النفطية بخير”.

  • وتابع: “يتم التركيز بشكل كبير على الاستيراد لتأمين حاجتنا وهناك استقرار في خطط التوريد خلال الشهرين الماضيين، الإنتاج المحلي للنفط الخام غير موجود في سوريا ونضطر لاستيراده بأسعار عالية”.

اقرأ أيضا

إعفاء مناطق الزراعات المحمية من التقنين الليلي

في الوقت الذي حذرت فيه الإرصاد الجوية من موجة صقيع وجليد قوية، داعية المزارعين إلى ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish