الشريط الاقتصادي
الرئيسية / اقتصاد زراعي / هل تتخذ طرطوس إجراءاتها المناسبة للتخلص الآمن من مياه الجفت؟
إنتاج حلب من الزيتون
إنتاج حلب من الزيتون

هل تتخذ طرطوس إجراءاتها المناسبة للتخلص الآمن من مياه الجفت؟

موسم زيتون مبشر في محافظة طرطوس هذا العام. وهذا يستدعي اتخاذ الإجراءات ووضع خطط عمل وإعداد الدراسات المناسبة لنقل مياه الجفت بشكل منتظم وتصريفها بشكل صحيح من دون إلحاق الأذى بالبيئة وخاصة المياه الجوفية وآبار مياه الشرب منذ اليوم وقبل بداية الموسم، حتى لا يتكرر ما حدث خلال السنوات الماضية من خلال تلوث آبار مياه الشرب في عدة مناطق بالمحافظة وخروجها من الخدمة بعد تلوثها بمياه الجفت .

وقدّرت مديرية الزراعة بطرطوس -كما بيّن المهندس محمد عبد اللطيف رئيس دائرة الأشجار المثمرة المتخصصة- إنتاج المحافظة بـ/156527/ طناً من ثمار الزيتون. وأشار إلى وجود /229/ معصرة منها /116/ معصرة طرد آلي و/113/ معصرة مكابس وتقوم اللجنة المكلفة في حينها بمراقبة عمل هذه المعاصر ومراقبة مياه الجفت وتوزيعها في الأراضي الزراعية بطريقة آمنة. كما تعمل مديرية الزراعة حالياً على إعداد جداول بالمعاصر وتزويد المحافظة بها بانتظار التعليمات.

نوعية المياه

رئيس قسم مراقبة نوعية المياه بمديرية الموارد المائية بطرطوس الدكتور نور الدين يوسف يؤكد ضرورة الإسراع في إنجاز الدراسات والكشف على معاصر الزيتون قبل بداية الموسم. وتحديد أماكن رمي مياه الجفت بعيداً عن مجاري الصرف الصحي التي تفيض وتلوث الأراضي الزراعية وتصل إلى المياه الجوفية. وإذا لم يتم اتخاذ الإجراءات المناسبة منذ اليوم سنصل إلى كارثة حقيقية لتلوث مياه الشرب. وذلك من خلال البحث عن أماكن وتحديدها للتخلص الآمن منها، بالإضافة إلى إمكانية استخدام هذه المخلفات في الزراعة بطريقة مدروسة. مشيراً إلى أننا قد لا نصل إلى أماكن آمنة بالمطلق ولكننا لن نصل إلى الكارثة لو تم اتخاذ الإجراءات الصحيحة منذ اليوم بالتعاون مع جميع الجهات المعنية.

استقبال الطلبات

وبيّن مدير الصناعة بطرطوس أن المديرية تعمل حالياً على استقبال طلبات أصحاب المنشآت الصناعة لمعاصر الزيتون لتقدير احتياجاتهم من مادة المازوت. وذلك من خلال اللجنة المشكلة من محافظ طرطوس برئاسة مدير الصناعة، قبل بدء موسم العصر الذي يبدأ في الأول من تشرين الأول من كل عام. مشيراً إلى وجود لجنة برئاسة مدير الزراعة وتنحصر مهمتها في مراقبة ماء الجفت وجودة المياه و تمز الزيتون والتزام أصحاب المعاصر بالتسعيرة .

هذا ويأمل المزارعون من الجهات المعنية وخاصة الزراعة العمل على حماية المزارع من استغلال أصحاب المعاصر وتخفيف الأعباء عنهم ودراسة الأجور بما يحقق الإنصاف لهم ولأصحاب المعاصر.

اقرأ أيضا

السماد

الزراعي يرفع أسعار السماد 20 بالمئة..طن اليوريا بـ3 ملايين ليرة … مدير في المصرف : مبيع اليوريا حالياً محصور لزراعة القمح وعممنا لتسليم الفلاحين كامل احتياجهم

عمم المصرف الزراعي أمس على فروعه استئناف بيع الأسمدة للفلاحين وفق الأسعار المعدلة حيث أصبح ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish