الرئيسية / أخبار البلد / هذه أسباب ارتفاع أسعار البيض لأرقام قياسية
البيض والفروج
اسعار الفروج والبيض ولحومها تحلق

هذه أسباب ارتفاع أسعار البيض لأرقام قياسية

بيَّنَ عدد من أصحاب المحال. أن سعر طبق البيض ارتفع من أرض المدجنة. وأنهم يبيعونه بالسعر الذي تحدده مديرية التجارة الداخلية. راضين بهامش ربح قليل لا يتجاوز 500 ليرة بالطبق.

وعزا عدد من أصحاب المداجن المنتجة للبيض بحماه أسباب ارتفاع سعر الطبق لهذه العتبة العالية إلى ارتفاع أسعار المواد العلفية والأدوية البيطرية. وأوضح بعضهم أن سعر طن الذرة 5.1 ملايين ليرة. والصويا 5.2 ملايين ليرة. وأن الفوج البياض يحتاج 6 أشهر ليبيض. وقالوا: السعر اليوم (يادوب يغطي التكاليف).

وبيَّنَ مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحماه رياض زيود. أن سعر طبق البيض وزن 1801 – 2100 غ نحو 9800 ليرة. ووزن1651 – 1800 غ نحو9700 ليرة. ووزن 1501- 1650 غ نحو 9600 ليرة. مؤكداً أن البيع بسعر مخالف لذلك. يستوجب العقوبة وفق أحكام المرسوم رقم 8 للعام 2021.

على حين بيَّنَ رئيس شعبة الدواجن بزراعة حماه عبد الكريم المحمد. أن عدد المداجن المرخصة الخاصة بإنتاج البيض في حماه. نحو 37 مدجنة. وغير المرخصة ربما ضعف هذا العدد.

ارتفاع غير مسبوق

وأوضح أن ارتفاع سعر البيض بهذا الشكل غير المسبوق بحماه. يعود لارتفاع أسعار العلف والأدوية. وإلى التكاليف العالية للدورة الإنتاجية ومدتها 6 أشهر. ويعمد بعدها المربون إلى تنسيق الفوج البياض أو تطعيمه بفراخ جديدة.

ولفت إلى أن التكاليف العالية لتربية الفروج بشكل عام. أخرجت العديد من المداجن عن الخدمة، بسبب الخسائر الفادحة التي تكبدها المربون.

الأسباب الحقيقة

بينما بيَّنَ مدير منشأة الدواجن بحماة فراس سباهي  أن الأسباب الحقيقية لارتفاع أسعار البيض بحماه تحديداً. هي قلة الإنتاج، والطلب الأعلى من العرض، وارتفاع أسعار المواد العلفية ومستلزمات الإنتاج الأخرى. وأوضح أن ذلك دفع العديد من أصحاب المداجن إلى بيع قطعان دواجنهم بسعر زهيد كيلا تكون خسائرهم كبيرة. وهو ما أدى إلى إفراغ السوق من البيض.

ورداً على سؤال حول دور المنشأة بالتدخل الإيجابي بالسوق وتوفير بيض المائدة للمواطنين بسعر مقبول. كشف أن تكلفة الإنتاج بالمنشأة مثلها مثل نظيرها بالمداجن الخاصة. وإن كانت أسعار المواد العلفية مدعومة قليلاً.

وقال: حالنا مثل حال المداجن الأخرى. وأسعار إنتاجنا تخضع للتسعيرة التموينية. وأوضح أن بيع الطبق بـ9800 ليرة هو سعر التكلفة. مبيناً أن إنتاج المنشأة بالشهر وسطياً بين 4.1 – 5.1 مليون بيضة.

وكشف أنه بدءاً من أول الشهر 12 سيكون الإنتاج الشهري نحو5.2 ملايين بيضة. بعد إدخال قطيع ثان للمنشأة، التي أقلعت للعمل والإنتاج منذ أيار الماضي. بعد توقفها عن الإنتاج سنة ونصف السنة. حيث أعيد تأهيلها وتوسيع حظائر التربية فيها.

الوطن

اقرأ أيضا

القنيطرة أرخص المحافظات بعصر الزيتون

بين عضو المكتب التنفيذي لقطاع الزراعة مصادقة المكتب التنفيذي لمحافظة القنيطرة على تسعيرة عصر الزيتون و التي حددت بـ/125/ ليرة سورية للكيلو الواحد مع البيرين (التفل) لصاحب المعصرة أو /150/ ليرة سورية للكيلو الواحد و يعود البيرين (التفل) لصاحب الزيت.

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish