الرئيسية / اقتصاد زراعي / تحديد موعد استجرار الحمضيات من مزارعي اللاذقية
موعد استجرار الحمضيات
استجرار الحمضيات

تحديد موعد استجرار الحمضيات من مزارعي اللاذقية

أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور “عمرو سالم” أن المؤسسة السورية للتجارة ستباشر اعتباراً من بداية الأسبوع القادم (موعد) استجرار الحمضيات من المزارعين في محافظة اللاذقية مباشرة. وذلك لبيعها في صالات المؤسسة بجميع المحافظات.

ويأتي تحديد موعد استجرار الحمضيات من مزارعي اللاذقية ضمن إجراءات الدعم الحكومي وتسويق الموسم بتخفيف الكلف عنهم.

إضافة لذلك أوضح الوزير سالم أن تدخل السورية للتجارة سيوفر على المزارعين كلفا إضافية تقارب حوالي 300 ليرة للكيلو من خلال توفير أجور النقل والعبوات والكمسيون. كما أن هدف المؤسسة السورية للتجارة إلغاء العمولات الوسيطة وخدمة الفلاح والمستهلك في وقت واحد. داعياً في الوقت نفسه لجنة سوق الهال إلى العمل للحاق بخطى المؤسسة السورية للتجارة في تقديم أسعار مجزية أكثر للمزارعين.

من جهته أشار محافظ اللاذقية إلى أهمية موسم الحمضيات بالنسبة للمحافظة التي يعمل فيها أكثر من 44 ألف أسرة. وإلى مجموعة العوامل التي أدت إلى انخفاض نسبة الإنتاج عن الأعوام السابقة. مبيناً أن المحافظة اتخذت كل الإجراءات اللازمة وسخرت إمكانياتها لدعم تسويق المنتج. من خلال توفير المازوت للسيارات التي تنقل المادة إلى سوق الهال وتسهيل تسويق المنتج باتجاه الحسكة وريف حلب.

من ناحية أخرى لفت إلى تحسن سعر مبيع الحمضيات في سوق الهال مؤخراً بعد هذه الإجراءات وأنه حتى الآن تم تسويق حوالي 15 ألف طن من سوق الهال. بالإضافة إلى كميات أخرى تم تسويقها عبر مراكز الفرز والتوضيب في أسواق المحافظة.

تسويق الحمضيات

من جهته لفت مدير عام المؤسسة المهندس “زياد هزاع” إلى أن المؤسسة ستعمل على استجرار الحمضيات وتسويقها وبيعها في صالاتها وتخزين الكميات الإضافية في وحدات التبريد ومساع لتوضيب المنتج وفرزه على مستوى المراكز.

ذلك بهدف طرح المنتج وترويجه في فتره انخفاض الإنتاج. بهدف الحفاظ على استقرار الأسعار منع خسارة المزارعين. مشيراً إلى وجود مشروع متكامل لدى وزارة التجارة الداخلية لإنتاج العبوات البلاستيكية وأكياس النايلون.

كما عرض رئيس لجنة سوق الهال في مدينة اللاذقية واقع عمل تسويق الموسم. وضرورة توفير الدعم لمصدري القطاع الزراعي باعتبار أن السوق المحلية تستهلك قرابة 20 بالمئة فقط من إنتاج الحمضيات.

لافتاً إلى مجموعة من العقبات المتمثلة بالكلف العالية للنقل والعبوات والرسوم على سيارات النقل وتنزيل الحمولة من السيارات على الحدود. هذا الأمر الذي يتسبب أيضا بتدني جودة المنتج مؤكدا تحسن الأسعار في سوق الهال مع فتح أسواق جديدة في الحسكة وريف حلب.

مواضيع ذات صلة: 

6 مليارات ليرة للسورية للتجارة لتسويق الحمضيات والتفاح

اقرأ أيضا

وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك: استجرار 8 آلاف طن من الحمضيات خلال أسبوع.

سنسيريا أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عمرو سالم أن السورية للتجارة استجرت هذ ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish