الرئيسية / تحت الشبهة / ما مكانة سورية في التطور العمراني؟

ما مكانة سورية في التطور العمراني؟

خاص-سنسيريا

جوليانا الكويفي

وسط موجة إعمار تشهدها الدول العربية من أبراج وناطحات سحاب، جعل تجار مواد البناء تتسارع لتقديم أفضل ما عندها من عروض ومواد بناء، إلا أن روح التنافس لم يكن لها وجود في سورية اذ أصبح التاجر أمام حلين لا ثالث لهما إما أن يتوقف عن الإنتاج أو يرفع الأسعار .

حيث أصدرت وزارة التجارة الداخلية قرار يقضي برفع أسعار الإسمنت بنسبة تصل إلى90% ليصل سعر الطن الواحد 397 ألف ليرة سورية بعد أن كان 211 ألف.

فيما كشف الخبير الاقتصادي بلال معلا أن ارتفاع سعر الإسمنت كان قد حصل مؤخراً قبل صدور قرار الارتفاع الرسمي، مبيناً أن المشكلةلا تكمن فقط في ارتفاع سعر الإسمنت لا بل وفي عدم تواجده في الأسواق، وذلك بسبب محدودية عدد المعامل الموجودة في سورية إضافة إلى الأزمة الأوكرانية التي رافقتها عدد من الأزمات الأخرى ومنها ارتفاع سعر الإسمنت.

تأثير ارتفاع سعر الإسمنت

لكل قرار نتائج و نتج عن قرار ارتفاع أسعار مواد البناء ارتفاع أسعار العقارات،حيث قال الخبير العقاري جميل سماحة .أن حركة البيع والشراء ستشهد نوع من الجمود وذلك بسبب عدم استقرار الأسعار، إلا أن هناك انخفاض في أسعار العقارات .لكن بنسبة بسيطة تتراوح بين 15 إلى 20 % في بعض المناطق مثل الضواحي، مبيناً أن شراء منزل مكسي حاليا أفضل من تشييده.

أسعار العقارات في مهب الريح

شهدت العاصمة دمشق ارتفاعاً في إيجارات المنازل إلى مستويات غير مسبوقة تزامناً مع سوء الأحوال المعيشية للسكان وقلة الأجور وغلاء الأسعار في الأسواق.

حيث قالت السيدة (فاتن) وهي من سكان العاصمة دمشق أنها تدفع مبلغ 300ألف ليرة سورية شهرياً كإيجار منزلها في ضاحية قدسيا.لافتة إلى أن أصحاب المنزل يجبرونها على دفع زيادة في الإيجار خلال تجديد عقد السنة الجديدة ومن المتوقع أن يصل أجار المنزل في السنة القادمة إلى 400 ألف ليرة .

يذكر أن هناك وعود من شركات الدول الصديقة لسورية مثل إيران والإمارات بإعادة إعمار بعض المناطق إضافة إلى استثمار منها وذلك بأسعار منافسة.

اقرأ أيضا

تجاوزات في مخبز شهبا  الآلي.. مخالفون يحالون إلى القضاء

بيَّن مدير الشركة السورية للمخابز في السويداء علاء مهنا أنه بعد الشكاوى المتكررة على مخبز ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish