الرئيسية / اقتصاد زراعي / غزارة الأمطار ترفع طموحات المزارعين ومربي المواشي.

غزارة الأمطار ترفع طموحات المزارعين ومربي المواشي.

عززت الهطولات المطرية في أرجاء محافظة الحسكة خلال اليومين السابقين آمال مربي الثروة الحيوانية في تحسن نمو المراعي الطبيعية بمناطق المحافظة الجنوبية والبادية.

التي تشكل المنطقة الرئيسية للمراعي ويعتمد مربو الحيازات الحيوانية عليها في تغذية قطعانهم ومواشيهم كما ساهمت الهطولات بتحسن نمو المساحات الرعوية التي قام الفلاحون بزراعتها.

صرح  رئيس دائرة الإنتاج النباتي في مديرية الزراعة المهندس جلال بلال:

أن المساحة المزروعة بالمحاصيل الرعوية من قبل فلاحي المحافظة بلغت 1680 هكتار شعير و 500 هكتار جلبان موزعة في مختلف مناطق الاستقرار الزراعي, يعتمد عليها الفلاحون ممن يملكون حيازات حيوانية في تغذية قطعانهم, إضافة إلى المواد العلفية الجافة.

أشار بلال إلى أن المراعي الطبيعية المنتشرة في منطقة البادية والمنطقة الجنوبية وأرياف المدن الكبيرة تشكل المصدر الرئيسي لمصادر التغذية الحيوانية.

بالنسبة للحيازات الكبيرة من الأغنام والماعز والابل,موضح  أن الأمطار التي عمت أرجاء المحافظة خلال اليومين السابقين ستعزز من نمو المساحات الرعوية المزروعة.

وستساهم في نمو المراعي الطبيعية وتحسنها خلال الفترة القادمة.

مربو الثروة الحيوانية ينتظرون بفارغ الصبر تحسن واقع المراعي الطبيعية والمساحات الرعوية خلال الفترة القريبة القادمة,وبدء نمو النباتات الخضراء والحشائش بعد معاناة قاسية وخسائر تكبدوها.

نتيجة موسم الجفاف الماضي واضطرارهم إلى شراء المواد العلفية من الأسواق المحلية وبأسعار مرتفعة.

سعدون المخلف وعلي الحيان مزارعين من ريفي الحسكة والقامشلي وضحو  أن الأمطار التي هطلت بعثت الأمل في نفوس المربين من جديد,بعد تأخر الهطولات وعدم قدرة المربين على شراء كامل حاجتهم من المواد العلفية من الأسواق,واضطرارهم لبيع جزء من الحيازة الحيوانية لشراء هذه المواد وتغذية ما تبقى من القطعان.

اقرأ أيضا

5910 هكتارا المساحة المزروعة بمحصول القطن في محافظة الحسكة

يستمر فلاحو محافظة الحسكة بقطاف المساحات المزروعة بمحصول القطن والتي بدأت منذ نحو عشرة أيام ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish