الرئيسية / اقتصاد زراعي / غرفة صناعة دمشق تخفف أعباء ومعاناة المزارعين.
مهرجان التسوق
مهرجان التسوق

غرفة صناعة دمشق تخفف أعباء ومعاناة المزارعين.

حرصاً من غرفة صناعة دمشق وريفها على استمرار الانتاج الزراعي من هذه المادة وبغية تخفيف الأعباء والمعاناة التي يتعرض لها منتجو الحمضيات توجهت غرفة صناعة دمشق وريفها للسادة صناعيي القطاع الغذائي لدعم ومساعدة الاخوة منتجي الحمضيات سواء بالدعم المادي أو الدعم التسويقي لهذه المنتجات.

رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها الدكتور سامر الدبس بيّن أنه نتيجة التواصل مع الجهات المعنية في موضوع تسويق الحمضيات تم التنسيق مع القطاع الغذائي في غرفة صناعة دمشق وريفها للعمل على التخفيف من معاناة منتجي الحمضيات و حجم خسائرهم لهذا الموسم. وضماناً لاستمرار عمل الإخوة المنتجين بزراعة أراضيهم وتوفير هذه المادة الأساسية للمستهلك وللصناعات المختلفة التي تشكل هذه المادة أحد مدخلاتها، وأن الغرفة جاهزة لتأمين كل ما يلزم لضمان حسن تسويق الحمضيات.

من جهته طلال قلعه جي رئيس القطاع الغذائي وعضو مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها وضح أن الغرفة ومن دورها المسؤول مجتمعياً وسعياً منا في دعم الأخوة منتجي الحمضيات قمنا كقطاع غذائي بالتواصل مع الصناعيين لدعم الأخوة الفلاحين لتخفيف خسائرهم قدر الإمكان. مشيرا”إلى أن الغرفة ستطلق الدورة ١٣٢ وستكون الأولى للعام 2022 والتي ستتميز ببيع وتسويق الحمضيات بسعر المنتج خلال أيام المهرجان، الذي يهدف لتحقيق الفائدة للمستهلك وللمنتج صناعياً كان أم زراعياً.

 

اقرأ أيضا

للتشجيع على توسع زراعة الوردة..تدريب 12 سيدة في القلمون

بالتزامن مع بدء قطاف الوردة الشامية في منطقة القلمون بمحافظة ريف دمشق أقامت دائرة زراعة ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish