الرئيسية / اخبار البلد / “صناعيون” توقفوا عن الاستيراد بسبب عدم حصولهم على الدولار
منشآت صناعية

“صناعيون” توقفوا عن الاستيراد بسبب عدم حصولهم على الدولار

“صناعيون” توقفوا عن الاستيراد بسبب عدم حصولهم على الدولا

سنسيريا

شهدت الأسواق السورية ارتفاعاً ملحوظاً في أسعار مختلف المنتجات، بعد قرار المصرف المركزي رفع سعر الدولار، الأمر الذي انعكس سلباً على القدرة الشرائية التي لا زالت محبوسة في عنق زجاجة الحلول لتحسين الواقع الاقتصادي.

وحول ذلك القرار، وتأثيره على الصناعيين وأسعار السلع والمواد في الأسواق، قال أمين سر غرفة صناعة حمص الصناعي عصام تيزيني : “بالتأكيد أسعار الصرف لها تأثير ودور كبير في حركة السلع، وحركة التجارة والصناعة، وعموم الحركة الاقتصادية في سوريا كلها مرتبطة بسعر الصرف، كون معظم المواد الأولية والمستوردات لا يُغطى ثمنها، إلا بالعملة الصعبة” مشيراً إلى أنه عندما يرتفع سعر الصرف ترتفع أسعار مستلزمات الإنتاج، وهذا ينعكس على نتائج العمل أي الإنتاج.

أضاف تيزيني: “هذا يحيلنا إلى تبرير أسباب عدم قدرة الصناعيين على الالتزام بأسعار محددة، لأن أسعار الصرف أيضاً غير محددة، وغير ثابتة، وغير مستقرة” موضحاً أنه عندما يكون هناك مدخلات إنتاج بسعر معين بحسب سعر الدولار، ستكون المخرجات بسعر يتوازى مع سعر المدخلات، وبالتالي الصناعيين غير قادرين على الالتزام بأسعار ثابتة، كون أسعار الصرف متذبذبة ومتغيرة.

وبين تيزني أنه كان هناك قدرة للمصرف المركزي، على تثبيت سعر الصرف خلال العام الماضي، لكن تثبيته كان بأدوات خشنة، وليس بأدوات اقتصادية بحتة، لذلك كان هناك مقابل تثبيت سعر الصرف ارتفاعاً بأسعار السلع، مرجعاً ذلك لعدم قدرة الصناعي في الحصول على الدولار، لاستيراد مواده الأولية وبالتالي أحجم عن الاستيراد، وانخفضت كميات السلع في السوق وهذا أدى إلى ارتفاع الأسعار.

وتابع تيزيني: “أي حلقة اقتصادية متكاملة لا تستطيع التصرف بأي عمل أو منتج اقتصادي، إلا وفق سعر الصرف لذلك لم يستطع الصناعيون، ولا حتى التجار الالتزام بأسعار محددة، والتي تضعها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

وحول المقترحات لتحسين الواقع الصناعي، وضبط الأسعار وتحسين دوران عجلة الإنتاج قال أمين سر غرفة صناعة حمص: “المقترح الأهم، هو إعادة النظر بالسياسة النقدية، وتخفيف الأعباء عن المنتجين من ضرائب ورسوم وتراخيص ..إلخ”، مردفا القول: “نحن بحالة لا يجوز أن نشدد على المنتج وهو يعمل، وأن نفرض عليه شروط، وأهم ما في الأمر أن يكون هناك رقابة على الغش والتدليس ورقابة على الغذاء
بالإضافة لضرورة إعادة النظر في السياسة النقدية والقرارات التي نعمل بها وخصوصا أننا لا نزال نعمل وفق قوانين قبل عام 2011، ونحن خارجون من حرب، وهذا لا يستقيم” مستدركا القول بعبارة: “دعه يعمل دعه يمر”.

وبالنسبة لما أثير مؤخراً عن استقالة عمال في اللاذقية ولمعرفة إن كانت هذه الحالة موجودة في محافظة حمص، بين أمين سر غرفة صناعة حمص أنه “لم يلاحظ حالات استقالة أو هروب عمال، وبالعكس يوجد فرص كثيرة للعمل وضغط على فرص العمل”.

وحول أجور العمال في القطاع الخاص وتناسبها مع الارتفاع المستمر للأسعار قال تيزيني: “هناك تقصير من قطاعي الأعمال بشقيّه العام والخاص تجاه العمال، فهم للأسف يرفعون المنتج، ولا يعكسون هذا الارتفاع على كتلة الرواتب والأجور، التي تعتبر جزء من الكلف، فكل الكلف ترتفع إلا رواتب العمال، وهذه ملاحظة تُسجل على أصحاب العمل الحكومي والخاص”، مشيراً إلى أن هامش الربح الناتج عن رفع الأسعار، لا ينال العامل حصته منه، وهو حق له وواجب على أصحاب العمل، وللأسف لا يتحقق، وهنا جدد التأكيد على أنه يجب رفع الرواتب لتتناسب مع تضخم الأسعار الذي وصفه “بالمؤلم”.

المصدر : أثر برس

اقرأ أيضا

قرار التنقلات

الجمارك السورية : مؤشر حقوق الخزينة العامة في ارتفاع مستمر ولن يتم تفويت ولو قرش واحد

سنسيريا أكد مصدر في المديرية العامة للجمارك، إلى أن شعار المديرية “حماية الاقتصاد الوطني”، وهدفها ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish