الشريط الاقتصادي
الرئيسية / أرقام سورية / سوق العقارات جامد جدا .. ومع ذلك فإنه ملاذ اموال السوريين عوضا عن الذهب والدولار وغيرهما ..

سوق العقارات جامد جدا .. ومع ذلك فإنه ملاذ اموال السوريين عوضا عن الذهب والدولار وغيرهما ..

قال الخبير في الاقتصاد الهندسي الدكتور محمد الجلالي أوضح أن سوق العقارات مستمر بمرحلة ركود لغياب الطلب وانخفاض الدخل. ما أقصى الكثيرين عن الاستثمار في البناء، ورغم العرض الكبير للعقارات إلا أن السعر المرتفع جداً مقارنة بالدخل يحد من الطلب. حيث تبلغ تكلفة المتر المربع حالياً من 700 ألف وصولاً إلى مليون ليرة.

وفيما اتجه الكثيرون للاستثمار بالعقارات بدلاً عن الادخار بالذهب أو القطع، رأى الجلالي أن الاستثمار بالعقارات غير مجزي لغياب الطلب. رافضاً مقولة أن العقارات لا تخسر، فهو معرض للخسارة لكن أقل من خسارة قيمة العملة المحلية. لذلك قد يكون من الأجدى الادخار بالذهبم. وضحاً أن حالة الركود بالعقارات مستمرة على المدى المنظور وتحسنها مرتبط بتغير الوضع الاقتصادي.

سوق البناء

وبيّن الجلالي أن سوق البناء يعد من أكثر المتأثرين بأية تغير اقتصادي، فارتفاع أسعار الغذاء عالمياً وغلاء السلع الاستهلاكية وانخفاض القدرة الشرائية يحول التركيز لتأمين الأساسيات.مما يخفض الطلب على العقاراتم.ضيفاً أن غياب سوق مالية قوية أو استثمارات مجزية تسبب بتحويل الكثير من الأموال لتجميدها في العقارات. فرغم أزمة السكن الشديدة قد تكون سورية من أكثر الدول التي تحتوي بيوت فارغة.إذ أصبح العقار كبورصة جمد فيها رأس المال الوطني لغياب البدائل.

من جهة أخرى، لم يشهد الطلب على الإيجارات ذات الانخفاض كما الشراء، إذ يعتبر أصحاب مكاتب عقارية أن الطلب “مقبول” لكن بأسعار مرتفعة بدورها، وينطبق هذا الأمر على السكن المخالف كما النظامي. ففيما كان السعر الرخيص ميزة المخالفات إلا أن الإيجارات فيها ارتفعت أيضاً بنسب كبيرة لتتراوح بين 150- 500 ألف ليرة.فيما أشار الجلالي إلى أن الإيجارات تعتبر مرتفعة من وجهة نظر المستأجر لأن الدخل متدنيل.كن من وجهة المؤجر فالإيجار انخفض قياساً لقيمة العقار وارتفاع تكاليف المعيشة.

اقرأ أيضا

غرام الذهب يرتفع في السوق المحلية 9 آلاف ليرة سورية

تواصل أسعار الذهب ارتفاعها في السوق المحلية، متأثرة بالارتفاع الكبير الذي سجلته الأونصة عالمياً حيث ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish