الرئيسية / نبض السوق / خبير اقتصادي يتوقع ارتفاع الأسعار أكثر من السابق

خبير اقتصادي يتوقع ارتفاع الأسعار أكثر من السابق

 

سنسيريا-خاص
إبراهيم مخلص الجهني

سجلت السلع والمواد الغذائية ارتفاعاً كبيراً مع دخول عام ٢٠٢٣،وذلك في ظل ارتفاع سعر الصرف في السوق السوداء بشكل كبير، وهذه الارتفاعات استدعت تدخل من مصرف سورية المركزي والتدخل الإيجابي لوضع حد لهذا التدهور.

القفزات المتسارعة في أسعار المواد الغذائية الأساسية دفعت المواطنين لتخفيض المشتريات للحد الأدنى والاقتصار على الضروريات.

واقع الأسواق

وفي جولة ل “سنسيريا” على الأسواق لرصد واقع الأسعار حيث ارتفع سعر السكر من ٥٨٠٠ إلى ٧٥٠٠ ليرة سورية، والبرغل من ٥٧٠٠ إلى ٧٥٠٠ليرة سورية، والمحارم من ٨٥٠٠ ليرة إلى ١٠٠٠٠ ليرة سورية، في حين ارتفعت ربطة المعكرونة من ٣٦٠٠ إلى ٤٢٠٠ ، و الأرز من ٦٥٠٠ إلى ٧٥٠٠ ،والعدس المجروش وصل ل ٩٢٠٠ ليرة سورية، وسجل زيت القلي ١٩٠٠٠ للتر، وزيت الزيتون وصل ٢٥ آلاف ليرة سورية للتر الواحد ، وكيلو الطحينة من ٢٢ ألف إلى ٢٦ ألف ليرة سورية ونص كيلو الشوكولا من ٦٠٠٠ إلى ٨٠٠٠ ليرة سورية.

وبالنسبة لأسعار اللحوم فقد وصل سعر كيلو لحم الخروف إلى ٥٠ ألف ليرة سورية وكيلو لحم العجل ٤٢ ألف ليرة سورية، وشرحات الفروج وصلت ل ٣٠ ألف ليرة سورية، كما ارتفع سعر سندويشة الشاورما إلى ٨ آلاف ليرة سورية، والفروج البروستيد ٥٠ ألف ليرة سورية، والفروج المشوي ٤٥ آلاف ليرة سورية، وكرتونه البيض ٢٠٠٠٠ليرة سورية.

وإما الخضراوات فقد ارتفع كيلو البندورة من ٢٠٠٠ إلى ٢٧٠٠ ليرة سورية، والبصل من ٣٠٠٠ إلى ٥٠٠٠ ليرة سورية، والبطاطا من ١٣٠٠ إلى ٢٠٠٠ليرة سورية، وارتفعت ربطات الحشائش من ٣٠٠ إلى ٥٠٠ ليرة سورية، والفاصولياء من ٤٠٠٠ ليرة إلى ٥٠٠٠ ليرة سورية، والموز من ٧٥٠٠ ليرة إلى ٩٠٠٠ ليرة سورية، والرمان من ٢٥٠٠ إلى ٤٠٠٠ليرة سورية.

آراء

“حسن القاسم” محامي أكد أن الأسواق متخبطة والأسعار تختلف من محل إلى آخر، منوهاً إن هناك انعدام بالضمير عند التجار فمع ارتفاع سعر الصرف سارعوا إلى رفع الأسعار ومع الانخفاض لم نشهد اي تخفيض.

بينما “حيدر ” صاحب محل سوبر ماركة بين أن الارتفاعات تعود لارتفاع أسعار المواد المستوردة بعد ارتفاع سعر الصرف وارتفاع أسعار المحروقات والضرائب والرسوم المفروضة عليهم بحسب قوله.

مختص

بدورة الخبير الاقتصادي الدكتور خضر العكاري أشار في حديثه ل”سنسيريا” إلى أن الارتفاعات تعود للتأثير النفسي الكبير الذي رافق ارتفاع أسعار الصرف موضحاً أن هبوط الأسعار يتطلب فترة طويلة من الانخفاض للدولار في السوق السوداء وهذا الموضوع لا يعطي نتائج فورية خلال أيام أو أسابيع .

وأوضح الخبير أن قرار المركزي الأخير في رفع سعر الصرف إيجابي كونه يشجع على التصريف بطريقة نظامية ويجذب الحوالات، ولكن أدوات المركزي اليوم وحدها غير قادرة على ضبط السوق.

وبين الخبير أنه من المتوقع وخلال أيام قليلة سوف تشهد السوق أسعار ارتدادية وعودة ارتفاع للأسعار أكثر من السابق، لأن عمليات التدخل بالسوق ينقصها توافر مستلزمات الإنتاج ومحفزات الاستثمار والتي تعتبر محدد رئيسي لاستقرار سعر الصرف ولو كان الاستقرار على أسعار مرتفعة.

ويذكر أن مصرف سورية المركزي قد رفع سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي ليصل إلى 4522 ليرة سورية، وسعر شراء الدولار لتسليم الحوالات الشخصية الواردة من الخارج بالليرات السورية إلى 4500 ليرة، وسعر البدلات 4500 ليرة.

اقرأ أيضا

التجار لن تنخفض الاسعار

لماذا لم يسهم قرار تحرير الأسعار بخفضها كما وعد المسؤولون والتجار …

بعد مرور نحو أسبوعين على صدور قرار تحرير الأسعار من وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish