الرئيسية / دراسات و تحقيقات / “الناعم” يزيِّن الموائد الرمضانية

“الناعم” يزيِّن الموائد الرمضانية

سنسيريا

اعداد وتحرير: بارعة جمعة

هذا الرغيف العجيب الذي يشبه قطعة شيبس كبيرة، مزينة بخطوط متقاطعة من دبس العنب، من أبرز حلويات رمضان. و يرتبط ارتباطاً وثيقاً بهذا الشهر، ولا يصنع إلا فيه، لذا أطلق عليه (خبز رمضان).

ومنذ اليوم الأول من رمضان ينتشر بائعو “الناعم” في أحياء وشوارع دمشق الحديثة والقديمة، مرددين مقولتهم الشعبية “يلي رماك الهوى يا ناعم“. والتي تعتبر فولكلوراً دمشقياً رمضانياً أصيلاً، وكأنهم يدعون الناس للاحتفاء معهم.

كما اعتاد عليه الناس منذ زمن طويل، حتى أن طقوس رمضان لا تكتمل ولا تحلو سهراته في أي بيت دونه.

يُصنع من الطحين والماء بطريقة خاصة، حيث يوضع العجين على مرايا نحاسية وخشب. ويعرض لأشعة الشمس كي تتخمر العجينة، دون أن تضاف إليها أية مواد صناعية أو كيميائية.

ويعود تاريخ هذا الخبز إلى أيام العثمانيين، ويروى أن امرأة دمشقية حاولت أن تخفي العجين عن أعين جباة الضرائب. فتحولت هذه العجينة بالمصادفة إلى شيء آخر، وعند خبزها ظهر أول رغيف من الناعم. بدأ الدمشقيون منذ ذلك الوقت بخبز الناعم في رمضان من كل عام.

وهناك من يحافظ على الناعم التقليدي الذي يطلى بدبس العنب. بينما يضيف آخرون بعض نكهات الفواكه.

اقرأ أيضا

الأبل السوري

انقذوا الإبل السوري!

سنسيريا أظهرت دراسة مشتركة للمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي العربية (أكساد)، مع وزارة الزراعة  ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish